أرقام الاقتصادي

آخر مقالات أرقام الاقتصادي



الاقتصادي – سورية:

 

أكد مدير "المؤسسة العامة للأعلاف" عبد الكريم شباط، أن المؤسسة وزّعت 617 ألف طن من المواد العلفية خلال العام الماضي، بقيمة 94 مليار ليرة سورية.

ولفت شباط إلى أن أسعار المواد العلفية التي تم توزيعها العام الماضي قلّت 50% عن أسعار السوق المحلية، مثل الصويا، والذرة الصفراء، والنخالة، والشعير، وفق ما نقلته عنه صحيفة "الوطن".

وأشار إلى أن المؤسسة باعت مربي الثروة الحيوانية طن الصويا بـ865 ألف ليرة، بينما سعره في السوق 1.7 مليون ليرة، وباعت طن الذرة بـ465 ألف ليرة بينما سعره في السوق بين 800 – 900 ألف ليرة.

وتابع، أن سعر طن مادة النخالة التي وزعتها المؤسسة على مربي الحيوانات بلغ 250 ألف ليرة، بينما في السوق سعره 650 ألف ليرة، وكذلك طن الشعير تبيعه المؤسسة بـ350 ألف ليرة بينما في  السوق يتراوح بين 800 – 900 ألف ليرة للطن.

وباعت المؤسسة 230 ألف طن مواد علفية (ذرة صفراء، شعير، نخالة، كسبة، جاهز) بقيمة تجاوزت 18 مليار ليرة سورية، خلال الـ5 أشهر الأولى من 2020، مقابل بيع 31 ألف طن خلال الفترة المقابلة من 2019 بزيادة 9 أضعاف.

وفي تشرين الثاني 2020، رفعت "المؤسسة العامة للأعلاف" أسعار المواد العلفية المدعومة التي تبيعها إلى مربي الثروة الحيوانية، ولكافة القطاعات (عام، خاص، تعاوني)، بنسبة وصلت إلى 100%.

وارتفع سعر طن النخالة حينها إلى 250 ألف ليرة، وطن كسبة فول الصويا إلى 865 ألف ليرة، وطن الذرة الصفراء إلى 485 ألف ليرة، وطن جاهز حلوب حتى 385 ألف ليرة، وطن الشعير حتى 350 ألف ليرة، وكسبة القطن إلى 600 ألف ليرة للطن.

وشملت الأسعار المذكورة جميع فروع المؤسسة عدا فرع الحسكة، والذي تحدد فيه بيع سعر طن مادة النخالة بـ220 ألف ليرة، ومادة جاهز حلوب بـ225 ألف ليرة للطن، ومادة الشعير بـ220 ألف ليرة للطن.

وبحسب كلام سابق لمدير مؤسسة الأعلاف عبد الكريم شباط، فإن المواد العلفية المدعومة كالكسبة والنخالة أصبحت باباً للفساد، حيث تقوم بعض الجمعيات الفلاحية ببيع الأعلاف المدعومة إلى القطاع الخاص بدل تسليمها للمربين.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND