منوعات

آخر مقالات منوعات

حصلت قناة ITV على حقوق بث اللقاء في المملكة المتحدة البريطانية



الاقتصادي:

 

اشترت قناة "ITV" البريطانية مقابلة الأمير هاري وزوجته ميجان ميركل مع الإعلامية المعروفة أوبرا وينفري على شبكة "CBS" الأميركية مقابل 1.39 مليون دولار (مليون جنيه إسترليني).

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية فإن قناة "ITV" حصلت على حقوق بث اللقاء الذي وُصف بـ"القنبلة الدبلوماسية"، في المملكة المتحدة البريطانية.

وأوضحت أن الأمير هاري وزوجته ميجان تحدثا خلال المقابلة الأجرأ لهما مع أوبرا عن كثير من الأمور أبرزها، تلميحه إلى الوفاة المأساوية لوالدته الأميرة ديانا التي قضت في ضواحي باريس عام 1997.

وقال هاري عن ذلك: "أنت تعرفين بالنسبة لي، أنا مرتاح حقاً وسعيد لكوني جالساً هنا، أتحدث إليكم، وزوجتي بجانبي، لأنني لا أستطيع أن أتخيل ما كان يجب أن يكون عليه الحال بالنسبة لها، خلال هذه العملية بنفسها، التي وقعت قبل تلك السنوات الماضية، لأنه كان صعباً بشكل لا يصدق بالنسبة لنا نحن الاثنين، لكن على الأقل كان لدينا بعضنا البعض".

وأشارت "ديلي ميل" إلى مقطع آخر من المقابلة، سُمع فيه أوبرا وهي تسأل ميجان: "هل كنتِ صامتة أم تم إسكاتكِ؟.. فأجابت: "أريد فقط أن أوضح للجميع أنه لا يوجد موضوع خارج الحدود ولا يمكن الحديث عنه".

وبيّنت أنه تمت إطالة مدة المقابلة، من ساعة ونصف الساعة إلى ساعتين، وتحدثت وسائل الإعلام عن صدمة الملكة إليزابيث، بإعلان هاري وميجان عن إجراء مقابلة مع أوبرا، حيث علمت بهذه المقابلة بشكل مفاجئ عندما أصدرت شبكة CBS التلفزيونية الأميركية بياناً يوم الإثنين، حول المقابلة.

وبثت قناة "CBS" الأميركية خلال هذا الأسبوع، بعض المقاطع من المقابلة، وألمحت خلالها بالفعل إلى أنه لن يتم حظر أي شيء في مقابلة الزوجين مع أوبرا وينفري، حيث شوهد الأمير هاري (36 عاماً) وميجان 39 عاماً، ممسكين بيدي بعضهما البعض في مقاطع يعتقد أنه تم تصويرها في سانتا باربرا وليس في منزلهما.

وتحدث هاري وميجان في المقابلة عن انتقالهما للعيش في الولايات المتحدة الأميركية العام الماضي وخططهما المستقبلية، خاصةً بعد أن قرر هاري التنازل عن واجباته الملكية بهدف حماية نفسه وأسرته من "البيئة الغير نظيفة" على حد تعبيره، التي خلقتها الصحافة في المملكة المتحدة البريطانية.

وأُعلِن مؤخراً، أن الدوق والدوقة لن يعودا إلى المملكة المتحدة بصفتهما عضوين عاملين في العائلة المالكة، وقال الزوجان آنذاك إن: "خدمة الشأن العام مسألة عامة" وعرضا الاستمرار في دعم المنظمات التي يمثلانها.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND