منوعات

آخر مقالات منوعات

تعود اللوحة للحي الذي كانت فرقة بيتلز تسجّل أغنياتها في أحد استوديوهاته



الاقتصادي:

 

 

بيعت لوحة شارع أبي رود اللندني المحبب لدى جمهور فرقة "بيتلز" البريطانية المعروفة مقابل 51,500 دولار (37 ألف جنيه إسترليني) خلال مزاد خُصص للوحات الشوارع اللندنية واستمر لنحو أسبوعين.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية "فرانس برس" فإن ثمن اللوحة العائدة للحي الذي كانت فرقة "بيتلز" تسجّل أغنياتها في أحد استوديوهاته، تخطى التقديرات قبل المزاد والبالغة بين ألف وألفي جنيه إسترليني.

وأوضحت أنه بيع في المزاد، أكثر من 270 لوحة باسم مجلس دائرة "وستمنستر" التي تضم جزءاً كبيراً من وسط لندن، مقابل مبلغ 200 ألف دولار أو ما يعادل 143,517 جنيه إسترليني.

وقالت مسؤولة المزاد كاثرين ساوثتن: "فوجئت كثيراً للاهتمام الذي أثاره المزاد والعروض الواردة من العالم أجمع، وكثيرين قدموا عروضاً بسبب ارتباطهم الشخصي مع شارع، إما لأنهم عملوا فيه أو عاشوا فيه، أو لارتباط اللوحات في بعض الحالات بأسمائهم".

وتظهر اللوحات المعروضة في المزاد، اسم شارع "أبي رود" بالأسود مع رمز بريدي بالأحمر، وصممتها المهندسة المعمارية والمصممة ميشا بلاك عام 1967، ويحظى تصميمها بحماية فكرية ويحظر تقليده بمختلف أنحاء العالم.

وكان استوديو "بيتلز" ضمن شارع "أبي رود" في الأصل منزلاً من تسع غرف نوم تم بناؤه في عام 1829، وخلال عام 1928 تم شراؤه من قبل شركة Gramophone، التي استمرت في تحويله إلى استوديو تسجيل.

وتشكّلت فرقة "بيتلز" في مدينة ليفربول الإنجليزي عام 1960، وهي فرقة روك غنائية وأصبحت أحد كبر الفرق الموسيقية نجاحاً وأشهرها في بريطانيا والعالم، وتألفت من جون لينون (غيتار الإيقاع، غناء) وبول مكارتني (غيتار البيس، غناء) وجورج هاريسون (غيتار رئيسي، غناء) ورينغو ستار (الطبل، غناء).

وانفصل أعضاء فرقة "بيتلز" عام 1970، بعد نجاحاً باهراً تخلله إنجاز 13 ألبوماً رسمياً بالإضافة إلى 5 أفلام، وتابع أعضاء الفرق بإصدار أعمالهم الفنية المنفردة.

وتوفي جون لينون عام 1980 وتبعه جورج هاريسون عام 2001، فيما لا يزال بول مكارتني ورينغو ستار يتابعون مشوارهم الفني وهما على قيد الحياة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND