أخبار الشركات

آخر مقالات أخبار الشركات

اشترت مايكروسوفت مؤخراً شركة ZeniMax Media بقيمة 7.5 مليار دولار



الاقتصادي:

 

تتجه "شركة مايكروسوفت" (Microsoft) الأميركية للبرمجيات للاستحواذ على منصة الرسائل "Discord" مقابل أكثر من 10 مليارات دولار، وذلك خلال مفاوضات تجري بين الطرفين خلال الفترة الراهنة.

وبحسب مجلة "فوربس" العالمية فإن انتشار فيروس كورونا حول العالم، أسهم بنية "مايكروسوفت" لشراء "Discord" التي تشمل خدماتها تقنيات للدراسة والرقص عن بعد إلى جانب حضور التجمعات الافتراضية الأخرى.

وأجرت "Discord" التي يقع مقرها في مدينة سان فرانسيسكو الأميركية، مناقشات خلال الفترة الماضية مع كل من شركتي "Epic Games" و"Amazon.com" بشأن صفقة البيع قبل إبداء "مايكروسوفت" اهتمامها بصفقة البيع.

وتقدم منصة الرسائل "Discord" خدماتها المجانية التي تتيح للاعبين التواصل عن طريق الفيديو والصوت والرسائل النصية، حيث تملك أكثر من 100 مليون مستخدم نشط شهرياً، حيث تطور أدوات الاتصال الخاصة بها لتحويلها إلى مكان لتبادل الحديث بدلاً من مجرد منصة دردشة تتمحور حول الألعاب.

واتجهت "مايكروسوفت" خلال العام الماضي لشراء تطبيق "TikTok" الصيني التابع لشركة "ByteDance"، وأجرت محادثات للاستحواذ على Pinterest Inc، وهو ما يعتبر مؤشراً على توّجه الشركة لضم أصول من شأنها أن توفر الوصول إلى مجتمعات المستخدمين المختلفة.

واعتبر محلل الذكاء في "بلومبيرغ" ماثيو كانترمان، أن نية "مايكروسوفت" الاستحواذ على "Discord" أمراً طبيعياً، كونها تواصل إعادة تشكيل أعمالها ضمن مجال الألعاب بشكل أكبر نحو البرامج والخدمات.

وأوضحت "مايكروسوفت" في تقريرها السنوي عن عام 2020 أن، قطاع الألعاب هو الأكثر انتشاراً ضمن صناعة الترفيه، حيث يتطلع 3 مليارات شخص حول العالم إلى الألعاب للترفيه.

واشترت "مايكروسوفت" مؤخراً، شركة "ZeniMax Media" بقيمة 7.5 مليار دولار، حيث يعتبر الاستحواذ على "Discord" رغبة واضحة منها لمواصلة الاستثمار في وحدة ألعاب الفيديو الخاصة به.

وتعد صفقة الاستحواذ على "LinkedIn" بقيمة 26.2 مليار دولار حلال يونيو (حزيران) عام 2016، هي آخر صفقة كبيرة لشركة "مايكروسوفت" ضمن مجال وسائل التواصل الاجتماعي.

وسجّلت إيرادات "مايكروسوفت" خلال الـ6 أشهر الأولى من عامها المالي المنتهية في 31 ديسمبر (كانون الأول) 2020 نحو 80.230 مليار دولار مقابل 69.961 مليار دولار في نفس الفترة من عام 2019، بحسب النتائج المالية المنشورة على موقعها الرسمي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND