تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار



الاقتصادي سورية – صحف:

قدر رئيس "اتحاد غرف الزراعة السورية" محمد كشتو إنتاج سورية من الفستق الحلبي لهذا العام بنحو 100 ألف طن بقيمة وسطية تبلغ نحو 50 مليار ليرة، مشيراً إلى معظم الإنتاج معدّ للتصدير إلى لبنان والأردن وعدد من دول أوروبا وغيرها.

ونقلت صحيفة "الوطن" المحلية، عن كشتو قوله إن: "تصدير الإنتاج يكون إما طازجاً أو قشراً داخلياً يابساً أو قلباً، وذلك بعد تأمين الاحتياج المحلي، وهذا المحصول من المحاصيل المطلوبة في الكثير من دول العالم، وخاصة أن نوعية الفستق الحلبي المنتج محلياً هي من أفضل الأنواع عالمياً من حيث النكهة والجودة".

ولفت كشتو إلى أن "سورية تأتي بالمرتبة الثالثة من حيث الإنتاج عالمياً بعد إيران والولايات المتحدة"، مشيرا إلى أن "محصول الفستق الحلبي يعد من المحاصيل المهمة والإستراتيجية في قيمتها، والتي تعود بالنفع الكبير على اقتصادنا الوطني".

وبين أن "محصول الفستق الحلبي، يعود بريعية ممتازة على مزارعي الفستق، وعلى الاقتصاد الوطني من خلال تأمين القطع الأجنبي الضروري والمهم في هذه الأيام".

وكان مدير مكتب الفستق الحلبي بـ"وزارة الزراعة" حسن الإبراهيم، أوضح أيلول الماضي، أن الظروف السائدة أثرت سلبياً في الشجرة المنتجة، بدءاً من عدم التقليم ووصولاً إلى عدم الري والسقاية والفلاحة، مروراً بعدم رش المبيدات الحشرية الأمر الذي انعكس على الإنتاج، ما جعل أسعار هذا المحصول تحلق عالياً، فقد وصل سعر الكيلو الواحد من الفستق قبل تنقيته من الورق والأغصان، وقبل قشره أو فرزه إلى 450 ليرة سورية.

يشار إلى أن رئيس "اتحاد غرف الزراعة السورية" محمد كشتو، أكد آب الماضي، أن هناك خطة لتقديم جميع التسهيلات إلى المزارعين لتصدير محصولهم من الفستق الحلبي خلال الموسم، بهدف منع التهريب وإعطاء هوية لهذا المنتج السوري الذي يتبوأ المرتبة الأولى عالميا من حيث الطعم والنكهة والشكل.‏


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND