معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات



الاقتصادي الإمارات – صحف:

بلغ إجمالي تحويلات العمالة الوافدة في الإمارات خلال العام الماضي 70.5 مليار درهم، ما يعادل19.2 مليار دولار، بنسبة 24% من إجمالي التحويلات النقدية التي أجراها العمال في دول مجلس التعاون الخليجي، والتي بلغت 80 مليار دولار خلال عام 2012، وذلك بحسب ما أفاد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، الشيخ منصور بن زايد آل نهيان.

وجاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية لفعاليات مؤتمر "أثر انتقال العمالة في التنمية المستدامة"، الذي انطلقت فعالياته يوم الثلاثاء في "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية" بأبوظبي.

وبحسب آل نهيان، يستمد المؤتمر أَهميته كونه يعقد للمرة الأولى في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، وتأتي أهميته أيضاً من مواكبته لعدد من الفعاليات الدولية التي تعبر عن الاهتمام الدولي المتزايد بقضايا الهجرة والتنمية، وعلى رأسها الحوار حول الهجرة والتنمية الذي سيعقد على هامش الدورة المقبلة لـ "الجمعية العامة للأمم المتحدة " بالعاصمة الأمريكية نيويورك.

هذا ويتزامن مؤتمر "أثر انتقال العمالة في التنمية المستدامة"، مع تولي مملكة السويد الرئاسة الدورية لـ "المنتدى الدولي للهجرة والتنمية"، وما أعلنته من ضرورة التركيز على تعظيم الأثر التنموي للهجرة الدولية، بحسب ما جاء في صحيفة "الاتحاد".

وأكدَّ آل نهيان أنَّ دولة الإمارات، ودول مجلس التعاون معنية بالإسهام في هذه الجهود، كونها استضافت وتستضيف على أراضيها ما يزيد على 15 مليوناً من العمالة الوافدة، أسهموا في تنمية الاقتصاديات الوطنية، ويستفيدون من فرص العمل المتاحة في تطوير مؤهلاتهم وزيادة دخولهم.

وأفاد أَنّ مساهمةَ دول المنطقة في تطوير المعرفة بأبعاد العلاقة بين الهجرة والتنمية يسهم في صياغة برنامج الأمم المتحدة التنموي لمرحلة ما بعد عام 2015.

ومن جانبها أكدت رئيسة "المنتدي الدولي للهجرة والتنمية"، وممثلة حكومة السويد، إيفا اكيرمان بورج، أنَّ الإمارات مشارك فاعل في الاجتماعات الدورية بجنيف ضمن 160 حكومة دول مختلفة، لمناقشة قضايا انتقال العمالة بين الدول المرسلة والمستقبلة للعمال، مشيرة إلى أهمية المؤتمر الذي تستضيفه أبوظبي حول "أثر انتقال العمالة في التنمية المستدامة".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND