سياحة

آخر مقالات سياحة

يقدم متحف دبي لزواره المتوافدين إليه من أنحاء العالم لمحة عن تاريخ الإمارة



الاقتصادي الإمارات – صحف:

زار "متحف دبي" أكثر من مليون زائر خلال العام الماضي، بنمو قدره 12% مقارنة بأعداد الزوار المسجلين خلال 2012.

ويقع "متحف دبي" ضمن "قلعة الفهيدي" التاريخية التي تمّ ترميمها، والتي بنيت خلال 1787 تقريباً للدفاع عن المدينة، وخلال 1971، تم افتتاح الموقع ليكون متحفاً عاماً، استناداً إلى الرؤى السبّاقة للراحل الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، حسبما ورد في صحيفة "الخليج".

ويقدم "متحف دبي" لزواره من سكان المدينة والسياح المتوافدين إليه من كل أنحاء العالم لمحة شاملة عن تاريخ الإمارة، الأمر الذي رسخ مكانته كوجهة تاريخية وتراثية استثنائية اجتذبت نحو 85 ألف زائر شهرياً في 2013.   

وأفاد مدير إدارة المواقع التراثية والأثرية في "هيئة دبي للثقافة والفنون"، محمد جاسم العريدي، بأنّ "متحف دبي" أصبح خلال أربعة عقود من الزمن معلماً سياحياً وثقافياً بارزاً في المنطقة، يجمع في أرجائه بين ملامح التاريخ العريق والتراث الأصيل للإمارة، وأحدث التقنيات التي تقدم للزوار تجربة متكاملة تعرّفهم مراحل تطور هذه المدينة الاستثنائية.

وقال العريدي: "في ضوء تركيز دبي على تعزيز السياحة الثقافية، فإنّ متحف دبي هو الوجهة المثلى للزوار الراغبين في الاطلاع على مسيرة نمو وتطور إمارتنا التي أصبحت محط أنظار العالم أجمع".

من جانب آخر، تعمل "هيئة دبي للثقافة والفنون" حالياً على إدارة المواقع الأثرية وتشغيلها، بما في ذلك العديد من الوجهات السياحية البارزة في المدينة مثل "بيت الشيخ سعيد آل مكتوم"، بالإضافة إلى مواقع أثرية مهمة في مختلف أرجاء المدينة.

ومن المقرر أن تصبح "دبي للثقافة" مسؤولة عن إدارة شؤون العمليات اليومية في المواقع التراثية، كما ستعمل على إطلاق العديد من المبادرات الجديدة التي تهدف إلى ترسيخ مكانة هذه المواقع كوجهات سياحية وثقافية.

على صعيد متصل، أعلنت شركة "التطوير والاستثمار السياحي"، مؤخراً، عن حصول "متحف زايد الوطني" على شهادة "ثلاث درجات لؤلؤ" ضمن تصنيف درجات اللؤلؤ للتصميم المستدام، التي يمنحها "مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني" كجزء من "نظام تصنيف المباني" ضمن برنامج "استدامة".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND