سياحة

آخر مقالات سياحة



الاقتصادي الإمارات – خاص:

على الحدود بين سلطنة عمان ودولة الإمارات العربية المتحدة، يقع جبل "حفيت" ذو القيمة الأثرية والتاريخية الكبيرة للبلدين، حيث يتبع لعمان بثلثيه الشرقي والجنوبي الغربي، أما الثلث الأخير وهو الجزء الشمالي فيتبع لدولة الإمارات عند مدينة العين، وقد كان محل اهتمام الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لما به من قيمة أثرية وجغرافية، حيث يمكن مشاهدة كامل مدينة العين من على قمته.

على سفح هذا الجبل، عثر على 200 مدفن من المدافن المستديرة جنوبية الأبواب يعود تاريخها إلى 3200-2700 قبل الميلاد ، وجد بداخلها بعض النحاسيات والأواني الفخارية والخرز الملون، وأهمها سيف برونزي منقوش لم يعثر على مثيل له في المنطقة إلا في غرب إيران, وهو يعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد.

"حفيت" حضن مستوطنة قديمة يرجع تــاريخها إلى الألف الثالث قبل الميلاد ، كــانت نقطة التقاء القوافل التجارية بين حضارة بات في ولاية "عبري" ، وحضارة "أم النار"، وفي هذه المنطقة تم اكتشاف مدافن يرجع تاريخها إلى الألف الثالث قبل الميلاد، وهي على هيئة خلايا النحل في حضارة "بات"، كما تم العثور على قطعة فخارية تتشابه في شكلها مع فخار حضارة "جمدة نصر" في العراق.

هذه الحضارات والمكتشفات تتوزع على سلطنة عمان ومدينة العين في إمارة أبو ظبي، كون "حفيت" يقع على حدودهما تقريباً ما يجعل السلطنة والإمارة تتقاسمان الأهمية التاريخية والجغرافية لهذا الجبل.

المدافن الأثرية في جبل "حفيت" كانت من أولى المواقع الأثرية التي يتم التنقيب فيها في ستينيات القرن الماضي بعد جزيرة "أم النار" من قبل بعثة الآثار الدنماركية، وهذه المدافن تنتشر في مناطق واسعة من السفح الشرقي للجبل وتمتد باتجاه الحدود الدولية مع سلطنة عمان، بل وتتعداها لمسافات بعيدة، وفي المنطقة الشمالية المحصورة بين ذراعي جبل "حفيت" الغربي والشرقي ينتشر جنوب صناعية العين عدد آخر من المدافن تم تثبيتها على الخرائط.

عام 2008، قام قسم الآثار في إدارة البيئة التاريخية في "هيئة أبوظبي للثقافة والتراث" بعملية مسح مكثفة دامت أسبوعين لمدافن حفيت الأثرية، كانت نتيجتها تثبيت 122 مدفناً، واشتملت عملية التوثيق تسجيل إحداثية كل مدفن على حدة بوساطة استعمال جهاز GPS، ثم قياس قطر وارتفاع كل مدفن من تلك المدافن مع ذكر حالة كل واحد منها، وتثبيت المنقب وغير المنقب منها.

يرتفع "حفيت" حوالي 1.240 متراً فوق سطح البحر، ويمكن رؤيته بسهولة من الفضاء، ومن الأسفل يبدو منظر الجبل لناظره وكأنه "حوت على الشاطئ".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND