تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

حمور: البنك المركزي السوري حل الكثير من الإشكالات على صعيد التعاملات المالية



الاقتصادي – صحف:

أوضح رئيس "مجلس الأعمال السوري الروسي" سامر عثمان، أن هناك خطة عمل للتعاون مع الروس تتمحور حول إقامة بنك مشترك وخط تسهيلات ائتماني وشهادة منشأ، وطرح مسألة الانضمام إلى "الاتحاد الأوراسي" بشكل جدي للإفادة من مزايا هذه الاتحاد، وخاصة على صعيد تخفيف الأعباء والضرائب والرسوم على المنتجات الزراعية السورية.

وبحسب صحيفة "الوطن" المحلية، أضاف عثمان خلال الاجتماع الخاص بتفعيل العلاقة مع روسيا، أن من الخطط المطروحة أيضاً، تتضمن تسيير قوافل تجارية بين الطرفين بمعدل رحلتين شهرياً ذهاباً وإياباً وعلى مدار العام للمنتجات والسلع كافة من كلا البلدين، بحمولة 1000 طن لكل قافلة.

وطرح عثمان خلال الاجتماع العديد من النقاط التي تشكل ركيزة أساسية للعمل الثنائي بين البلدين، منها إقامة فروع للمصارف الروسية في سورية مع إمكانية أقامتها في المنطقة الحرة، والتعامل بالعملات المحلية بشكل مشترك وتسهيل عمليات التحويل بشكل مباشر والتنسيق بين "مصرف سورية المركزي" و"البنك الوطني الروسي" على هذا الصعيد.

ولفت إلى أن العمل يجب أن يتركز على تصدير الفائض من المنتجات والسلع السورية إلى الأسواق الروسية، وتحقيق التكامل والتعويض للأسواق الروسية عن البضائع التي كانت تستورد من بلدان "الاتحاد الأوروبي"، وإحلال سورية محل الدول التي كانت مصدرة إلى روسيا.

وأكد أن روسيا قامت باستبدال الدول التي كانت تصدر إليها من أوروبا بدول أخرى عبر تنظيم قائمة شملت عدداً من الدول، ومنها بعض الدول العربية إلا أن هذه القائمة لم تتضمن اسم سورية كأحد الدول البديلة عن تلك الدول.

ودعا عثمان إلى معالجة هذا الموضوع من خلال الحكومة، ورفع مستوى التنسيق بما يتلائم مع حجم العلاقات الحقيقية بين البلدين.

بدوره نائب رئيس "غرفة تجارة دمشق" بهاء الدين حسن، اقترح إنشاء بنك مشترك بين البلدين من خلال مشاركة رجال الأعمال من كلا الطرفين، وإقامة هذا المصرف في بلدان أخرى لتسهيل عمليات التبادل والتحويل.

وفي السياق، أوضح أمين سر "اتحاد المصدرين" مازن حمور، أن "مصرف سورية المركزي" حل الكثير من الإشكالات والقضايا على صعيد التعاملات المالية والنقدية منذ ثلاث أعوام، ويمكن أن يساهم بشكل فاعل في موضوع تنشيط العلاقات التجارية بين البلدين.

من جهته قال معاون وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية حيان سليمان: "إن الإرادة الحكومية السورية الروسية متوافرة لتفعيل العلاقات الثنائية وخاصة على الصعيد الاقتصادي بين البلدين، ووضع الحلول للقضايا العالقة كافة وإزالة جميع العقبات والإشكالات والروتين التي تحول دون تطوير هذه العلاقة".

وأضاف أن الأبواب مفتوحة لأشكال التعاون كافة، مشيراً إلى توجيه رئيس الوزراء القاضي ببذل أقصى الجهود والمساعي ووضع خطة عمل وبرنامج تعاون ثنائي متكامل بأقصى سرعة لوضعها موضع التنفيذ الفعلي على أرض الواقع.

بدوره أشار مدير العلاقات العربية والدولية في "وزارة الاقتصاد" محمد كنعان، إلى أن هناك اجتماعاً للجنة العليا المشتركة السورية الروسية نهاية أيلول الحالي، وسوف تناقش العديد من المواضيع المشتركة ووضع بوتوكول تعاون وتفعيل الاتفاقيات ومذكرات التعاون الموقعة سابقاً.

وكان وزير الزراعة والإصلاح الزراعي أحمد القادري، أفاد مؤخراً إن الوزارة تسعى من خلال اتحاد الغرف الزراعية إلى افتتاح كوريدور أخضر بين سورية وروسيا لتصدير المنتجات الزراعية السورية.

يشار إلى ان حجم التبادل التجاري بين سورية وروسيا بلغ ملياري دولار في 2013.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND