مصارف وأسواق مالية

آخر مقالات مصارف وأسواق مالية

تهدف وثيقة السلوك المصرفي إلى تعزيز مستويات الثقة والصدقية في القطاع



الاقتصادي الإمارات – صحف:

حدد "اتحاد مصارف الإمارات" 17 حقاً للمتعاملين ضمن "وثيقة السلوك المصرفي"  يجب على البنوك العاملة في الإمارات الالتزام بها عند تعاملها معهم.

ونقلت صحيفة "الإمارات اليوم" عن رئيس "اتحاد مصارف الإمارات"، عبدالعزيز الغرير، قوله: "إنَّ الاتحاد سيأخذ أي تقصير في تطبيق الحقوق الواردة في وثيقة السلوك المهني على محمل الجدّ، وسيعمل على تطبيق إجراءات تصحيحية بحق البنوك الأعضاء التي لا تراعي المعايير المنصوص عليها في الوثيقة".

وأكدّ الغرير، أنَّ الهدف من وثيقة السلوك المصرفي، هوالارتقاء بالمعايير المهنية للممارسات المصرفية، وتعزيز مستويات الثقة والصدقية في القطاع المصرفي.

وبيّن رئيس "اتحاد مصارف الإمارات"، أنّه في حال وجود شكوى عامة أو ظاهرة مصرفية تسبب مشكلات للمتعاملين مع البنوك، يُمكن التواصل مع الاتحاد عبر موقع التواصل الاجتماعي، موضحاً، أنّ "اتحاد المصارف" ليس جهة لتلقي الشكاوى، لكن من خلال الرقابة الداخلية والارتقاء بمعايير العمل المصرفي وبناء ثقافة مصرفية، ستقلّ الشكاوى بشكلٍ تدريجي.

وفي هذا الإطار، أطلق "اتحاد مصارف الإمارات" خلال مارس (آذار) 2014، صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وقام بتفعيل حسابه على موقع "تويتر"، بهدف تسهيل سبل الوصول إليه، وانطلاقاً من حرصه على تطوير قنوات التواصل مع أفراد المجتمع.

وفي وقتٍ سابق من العام الماضي، اعتمد الغرير "وثيقة السلوك المصرفي"، للارتقاء بالمعايير المهنية للممارسات المصرفية، وتعزيز مستويات الثقة والصدقية في القطاع المصرفي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

الجدير بالذكر، أنّ "اتحاد مصارف الإمارات"، وهو هيئة تمثيلية مهنية، تأسس في 1982، وتضمّ 50 عضواً من البنوك العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويعمل الاتحاد على رعاية مصالح جميع البنوك الأعضاء، وتعزيز التعاون والتنسيق فيما بينهم للارتقاء بالصناعة المصرفية لما فيه خير لصالح القطاع المصرفي والعملاء والاقتصاد الوطني.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND