معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات

يعد معرض أديبك 2014 ثالث أكبر حدث في مجال النفط على مستوى العالم



الاقتصادي الإمارات – صحف:

تحتضن أبوظبي فعاليات الدورة 17 من معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2014″، خلال الفترة الممتدة ما بين 10 و13 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري.

ويقام معرض "أديبك 2014" ثالث أكبر حدث في مجال النفط على مستوى العالم، تحت شعار "التحديات والفرص في الثلاثين عاماً القادمة" بمشاركة أكثر من 1800 عارض، و6500 من أعضاء الوفود، و400 متحدث من الخبراء، فضلاً عن 60 ألف زائر متخصص، بحسب صحيفة "الإمارات اليوم".

ومن أبرز فعاليات المعرض خلال الدورة الحالية، "جوائز أديبك 2014" التي تحتفي بالتميّز في قطاع الطاقة، وتكرم التزام الشركات والأفراد بالابتكار، وسيجري الإعلان عن أسماء الفائزين بالجوائز في حفل في ختام اليوم الأول من أيام الحدث.

ويواصل برنامج "شباب أديبك"، تحفيز الجيل المقبل من المهندسين من خلال سلسلة من الأنشطة، تشمل زيارات ميدانية ومسابقات وعروضاً تقديمية ذات صلة بالقطاع، وتهدف إلى تشجيع الطلبة على سلوك مسار مهني متخصص في قطاع الطاقة.

من جانب آخر، يقدم "نادي الشرق الأوسط للبترول" المخصص لرجال الأعمال، والذي يضم أبرز قادة قطاع النفط والغاز وأكثرهم تأثيراً، منصة للتواصل مع النظراء والزملاء، في حين يضم برنامج "أديبك 2014" لكبار الشخصيات سلسلة من جلسات الإحاطة الحصرية التي تقام على مسرح خاص، وتستضيف أعضاء النادي وممثلين عن كبار العاملين في القطاع، لتناول عدد من القضايا الحيوية المؤثرة في القطاع، وتبادل الآراء والأفكار بخصوصها.

هذا وسيستضيف البرنامج كبار الشخصيات في الحلقة الختامية من سلسلة فعاليات "المرأة والصناعة"، المتخصصة في حضور المرأة في قطاع الطاقة، ومن المقرر أن تستضيف الفعالية الختامية وزيرة التنمية والتعاون الدولي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وستشهد الجلسة الختامية من جلسات "المرأة والصناعة" إجراء لقاءات مباشرة مع قيادات نسوية عالمية في قطاع الطاقة.

وفي تعليق له، قال رئيس معرض ومؤتمر "أديبك 2014" مدير إدارة الاستراتيجية والتنسيق في شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، علي خليفة الشامسي: "إنّ المعرض ظل منذ 1984 معروفاً كمنصة تتيح لأصحاب الاختصاص التواصل والتعاون واكتساب الخبرة والمعرفة".

وأوضح الشامسي، أنّ "أدنوك" ستسخدم تقنيات تفاعلية جديدة، تتيح لزوار جناحها التعرف عن كثب إلى العمل الميداني في حقول النفط، إلى جانب أفلام فيديو تقدم لمحة عامة عن مشروعات الشركة، إضافة، إلى التوقيع يومياً على اتفاقات وتعاقدات تبلور التعاون مع شركائنا في القطاع، لضمان تلبية الطلب العالمي المتنامي على الطاقة، مع تحقيق الكفاءة والاستدامة.

من جانبه، أفاد مدير إدارة الاقتصادات البترولية في "وزارة الطاقة"، أحمد محمد الكعبي، بأنّ "أديبك 2014" يسهم في تعزيز التزام الدولة بالمساعدة في بناء نموذج مستدام لإنتاج الطاقة، وفي التعرف إلى أفضل الممارسات.

وأشار الكعبي، إلى أن الإمارات تسعى إلى زيادة قدرة إنتاج النفط الخام إلى 3.5 مليون برميل يومياً في الأعوام القادمة حتى 2018، لضمان استقرار السوق العالمية، كما تعمل الدولة على زيادة طاقتها الإنتاجية في مجال التكرير لتصل إلى نحو 1.1 مليون برميل يومياً، ضمن مساعيها لتلبية الطلب على المنتجات النفطية.

بدوره، أشاد نائب المدير العام لـ"غرفة تجارة وصناعة أبوظبي" هلال محمد الهاملي، بإنجازات "أديبك"، واصفاً إياها بـ"الاستثنائية" كونها أسهمت في ترسيخ مكانة الحدث كملتقى رئيس ووجهة لكبار الخبراء وصانعي القرار والمختصين والشركات العاملة في قطاعات النفط والغاز من العالم.

من ناحيته، بيّن العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك"، علي سعيد بن حرمل، أنه تم تطوير مساحات العرض الخارجية أمام المنصة الرئيسة للمركز ومنطقة "كابيتال بلازا" لمواكبة الطلب والنمو المتزايد من قبل العارضين الدوليين المشاركين في "أديبك 2014″، ما أتاح إمكانية توسعة المعرض.

إلى ذلك، توقع مسؤولون في أبوظبي أن تشهد الدورة الحالية من معرض "أديبك 2014″عقد صفقات تجارية تفوق ما تم تحقيقه في الدورة الماضية والتي ناهزت صفقاتها 18.3 مليار درهم ما يعادل 5 مليارات دولار، مؤكدين، أنّ نحو 53% من الحضور المتخصصين والمسؤولين لديهم صلاحيات عقد صفقات.

وتجدر في السياق الإشارة إلى أنّ دورة 2013 من معرض "أديبك 2014" شهدت عقد صفقات تجارية بقيمة تجاوزت 5 مليارات دولار، فيما قدم 39% من الزوار إلى الحدث للاستفادة من فرص التواصل ضمن القطاع.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND