تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار



كتب بدر جعفر، مؤسس مبادرة بيرل والرئيس التنفيذي لشركة الهلال للمشاريع.

في كل عام تتم دعوة المزيد من الشباب الموهوبين، رجالاً ونساءً، من دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج العربي للانضمام إلى مجالس الإدارة. ومع ذلك، ونظراً لعدم خبرتهم السابقة، لا يكون لدى الأعضاء الجدد في مجلس الإدارة صورة واضحة حول كيفية إضافة قيمة حقيقية والمساهمة في تحقيق نجاح الشركة أو المؤسسة من خلال هذا المنصب الجديد على طاولة مجلس الإدارة. ويكون ذلك هو الحال لا سيما بالنسبة لمن ينتقلون من الإدارة التنفيذية إلى مستوى مجلس الإداة لأول مرة في حياتهم المهنية.

ومن هذا المنطلق، سوف تكون الإرشادات الخمسة التالية، حول أفضل الطرق لإحداث أثر إيجابي، مفيدة بالنسبة لمن يفكرون في قبول فرصة الانضمام إلى مجلس الإدارة لأول مرة:

1. كن حكيماً في اختيارك

إن عرض تعيينك في مجلس الإدارة لا يعني بالضرورة أنه عليك قبوله. قبل أن تنضم إلى مجلس الإدارة عليك أولاً التأكد من أنك تتمتع بالمهارات والخبرة ومستوى الاهتمام اللازم لإضافة قيمة لهذه المؤسسة بصفة خاصة. يقصد بذلك أن تكون لديك خبرة في القطاع ذي الصلة بالمؤسسة أو تكون لديك مؤهلات متعلقة بمجال معين، مثل القانون أو المالية، والتي قد تعود بالنفع على المؤسسة. طبقاً لاستبيان نشرته برايس وترهاوس كوبرز في سبتمبر وضم أكثر من 800 من أعضاء مجالس الإدارة، مثلت الخبرة المالية أهم الأصول التي يمكن لعضو مجلس الإدارة المحتمل أن يضيفها، ويأتي ذلك قبل المعرفة بالصناعة ذات الصلة. ومن هنا، يتم الاعتراف بصورة متزايدة بأن أفضل مجالس الإدارة هي تلك التي تشتمل على مجموعة متنوعة من الخبرات والتي تقدم نطاق عريض من الرؤى ووجهات النظر والتي لا يمكن لمجالس الإدارة غير المتنوعة الحصول عليها. وعندما أتحدث عن التنوع، فأنا أتحدث عن ما هو أكثر من التنوع العمري أو العرقي أو الجنسي ولكن تنوع الكفاءات والخبرات العملية والتوجهات الفلسفية والخبرات الحياتية أيضاً. لذا، عليك أخذ ذلك بعين الاعتبار عندما تدرس القيمة التي ستضيفها إلى مجلس إدارة مؤسسة معينة.

2. قم بالإعداد جيداً

عليك التأكد من حصولك على أقصى قدر ممكن من المعرفة من خلال القراءة والبحث والاطلاع والتحدث مع أعضاء مجلس الإدارة الآخرين من أجل تكوين فهم كامل للمؤسسة والصناعة ذات الصلة. كما ستحتاج بصفة خاصة إلى معرفة المخاطر الخارجية والتوجهات التي قد تؤثر على المؤسسة في المستقبل بحيث تتمكن من طرح الأسئلة الصحيحة وتقديم إسهامات مدروسة خلال اجتماعات مجلس الإدارة. وبصفتك عضو جديد في مجلس الإدارة، سوف تحتاج إلى إدراك ما فاتك من أحداث ونقاشات، ولكن على الجانب الإيجابي سوف تمتاز بموقع فريد لإضافة رؤية وأفكار جديدة.

3. افهم التزاماتك

ليس هناك ما يدعى "غداء مجاني" حتى بالنسبة لأعضاء مجلس الإدارة. وطبقاً للمؤسسة الوطنية لأعضاء مجالس الإدارة التي يقع مقرها في الولايات المتحدة الأمريكية، قضى أعضاء مجالس إدارة الشركات العامة ما يبلغ متوسطه 219 ساعة في اجتماعات مجالس الإدارة التي يشاركون في عضويتها خلال العام الماضي، والذي يتجاوز عدد ساعات العمل الرسمية لمدة شهر كامل.

يقع على عاتق أعضاء مجالس الإدارة عدد من المسؤوليات القانونية الهامة. على سبيل المثال، يفرض مشروع قانون الشركات التجارية الإماراتي الجديد، الذي نشر في مايو العام الماضي والمزمع بدء تنفيذه قريبا، غرامات تقدر بمبغ 500 ألف درهم إماراتي وأعلى من ذلك على أعضاء مجالس الإدارة الذين يشاركون في أية ممارسات مثل إعطاء فكرة خاطئة عن الموقف المالي للشركة أو الإفصاح عن معلومات سرية. لذلك، وبوصفك عضو مجلس إدارة طموح، عليك معرفة ما هو متوقع منك، وفي جميع الأحوال يتعين عليك طلب الاطلاع على كتيب حوكمة مجلس إدارة المؤسسة والذي يتضمن معظم هذه المعلومات.

4. اطرح الأسئلة الصحيحة

طبقاً لتقرير صادر عن ماكينزي في فبراير حول قيادة مجالس الإدارة، تعاني الحوكمة المؤسسية إلى أقصى درجة عندما يقضي أعضاء مجلس الإدارة "وقت طويل في النظر في مرآة الرؤية الخلفية ولا ينظرون إلى الطريق أمامهم بصورة كافية." وبصفتك عضو جديد في مجلس الإدارة، عليك المساعدة في تحديد المخاطر المرتقبة والتحقيق في استراتيجية الشركة لضمان أنها مبنية بصورة تتحمل الأحداث المتوقعة وغير المتوقعة. قد تكون معارضة وجهات نظر كبار المسؤولين التنفيذيين وأعضاء مجلس الإدارة ذوي الخبرة مخيفة إلى حد ما بالنسبة لأعضاء مجلس الإدارة الجدد، ولكن يفضل إجراء نقاشات حول طاولة مجلس الإدارة بدلا من السماح بتنفيذ استراتيجية لم تتم تجربتها والوقوع ضحية لقوى السوق التي لا ترحم.

5. ثق بمعرفتك وطبقها

عليك التفكير في الرؤى والخبرات المتنوعة التي يمكنك الاعتماد عليها واستخدامها ولا تنتقص من قيمة وجهات النظر الشابة. على سبيل المثال، طبقاً لاستبيان برايس وترهاوس كوبرز، "يقول 41% من أعضاء مجالس الإدارة أنهم شاركوا بصورة معتدلة في الإشراف على مراقبة الشركة للإعلام الاجتماعي لتجنب الدعاية السيئة" مقارنة بنسبة 31% في عام 2012. ومع الزيادة أهمية الإعلام الاجتماعي والأشكال الأخرى من الوسائط الرقمية وتأثيرها على سمعة المؤسسة، قد يجد أعضاء مجلس الإدارة الشباب أن لديهم ما يميزهم خلال اجتماعات مجلس الإدارة حيث أنهم كانوا محاطين بتلك الوسائل التكنولوجية منذ الصغر.

إن العمل في مجلس إدارة يعد ميزة وفرصة نادرة لتطوير مهاراتك وخبرتك ومنظورك. ومع زيادة عدد المواطنين الإماراتيين المؤهلين لدخول سوق العمل وبدء حياتهم المهنية، من المرجح أنه ستتم دعوة العديد منهم للانضمام إلى عضوية مجالس إدارة الشركات العامة والخاصة في المستقبل. وأهم ما يجب على أعضاء مجلس الإدارة الجدد فهمه هو أنه لا يجب النظر إلى الإدارة على أنها وجهة في حياتهم المهنية ولكن مرحلة جديدة تحمل معها مسؤوليات ومكافآت جديدة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND