معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات

يتوقع أن يشهد المعرض إبرام صفقاتٍ تجارية تفوق قيمتها 10 مليارات دولار



الاقتصادي الإمارات – خاص:

تتواصل لليوم الثاني على التّوالي، فعاليات الدورة 17 لمؤتمر ومعرض أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2014″، تحت شعار "التحدّيات والفرص في الثلاثين عاماً القادمة".

ويأتي ذلك في ظلّ توقعات رئيس مؤتمر "أديبك 2014″، علي خليفة الشامسي، بأن يشهد المعرض إبرام صفقاتٍ واتفاقيات تجارية تفوق قيمتها 10 مليارات دولار.

ملتقى قادة قطاع الطاقة

يستضيف "أديبك 2014" الذي تنظمه "دي إم جي إيفنتس" بدعمٍ من شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" و"وزارة الطاقة"، حوالي 1800 شركة عارضة متخصصة في صناعة النفط والغاز على مستوي العالم، بمشاركة نحو 6500 من المندوبين وأعضاء الوفود، وما يزيد عن 400 متحدثٍ من الخبراء، في 81 جلسةٍ متخصصة وأخرى حوارية، وعددٍ من الدورات التدريبية.

وتضمّ قائمة المتحدثين في مؤتمر "أديبك 2014" النائب الأعلى للرئيس للتنقيب والإنتاج في "أرامكو" أمين الناصر، رئيس الاستكشاف والإنتاج في شركة "توتال" أرناود برولاك، المدير العالمي للتنقيب والإنتاج في "شل" آندي براون، الرئيس والرئيس التنفيذي في "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" لورنزو سيمونيلي والرئيس التنفيذي لمجموعة "بي ي" روبرت دودلي.

هذا وأكّدت أكثر من 16 شركة نفط وطنية من عدّة دول، و17 شركة نفط عالمية من أنحاء العالم حضورها في "أديبك"، وتشارك في المعرض لأول مرة شركات وطنية تمثل المكسيك وإندونيسيا وتونس والتي تنضم إلى قائمة من أهم الشركات بالمنطقة كشركات "نفط الكويت"، "قطر للبترول"، "أرامكو" السعودية ومؤسسة "البترول الصينية للتقنية والتطوير".

وعلى الصعيد العالمي، ستشارك شركات نفط عالمية من روسيا، إيطاليا، كوريا الجنوبية، الولايات المتحدة، النرويج، هولندا، الصين، كندا والمكسيك في "أديبك"، كما يضمّ "أديبك 2014" 20 جناحاً وطنياً، بزيادة قدرها 25% عن دورة 2013.

أجندة الفعاليات

تتناول الجلسات 9 مواضيع رئيسية هي: الاستكشاف والإنتاج، الموارد غير التقليدية، تطوير الحقول، تقنيات حفر الآبار، هندسة وإدارة المشاريع، والتميّز التشغيلي، الصحة والسلامة والبيئة، تقنيات الغاز والموظفون والمواهب.

وتناقش نخبة المتحدثين في جلسات المؤتمر من المبتكرين وواضعي السياسات والخبراء في قطاع الطاقة، التحدّيات والفرص التي تواجه القطاع في الثلاثين عاماً القادمة، وهو الموضوع الذي اتخذه الحدث (المعرض) شعاراً لدورة هذا العام، التي تُقام في "مركز أبوظبي الوطني للمعارض" وتستمر لغاية الغد (الخميس).

ويتيح "أديبك" مجالاتٍ متعدّدة لبلورة التّعاون مع شركاء "أدنوك"، بما يخدم أهداف الإمارات الرامية إلى زيادة قدراتها في إنتاج النفط الخام إلى 3.5 مليون برميل يومياً خلال السنوات القادمة، كما يُسهم في تعزيز التزام الدولة ببناء نموذجٍ مُستدام لإنتاج الطاقة مع تحقيق الكفاءة والاستدامة في جميع الممارسات، ويعزز من الالتزام بضمان استقرار سوق الطاقة العالمية، وتلبية الطلب العالمي المتنامي عليها.

إقبالٌ غير مسبوق

شهد اليوم الأول من معرض "أديبك"، سلسلةً من الجلسات الوزارية ولقاءات الرؤساء التنفيذيين والمسؤولين من دول عدّة، بالإضافة إلى ورش العمل والجلسات المتخصصة، بغية تبادل وجهات النظر بشأن تعزيز القيمة المحلية في قطاع الطاقة، وذلك عن طريق الاستثمار في إعداد مهنيين تقنيين مؤهلين من أصحاب الكفاءات.

إلى ذلك، حظي اليوم الثاني من المعرض بإقبالٍ غير مسبوق من كبار مسؤولي شركات النفط والغاز العالمية والمحلية، إلى جانب عددٍ لا يُستهان به من الخبراء والمختصين والمعنيين والزائرين.

وبلغ إجمالي الاتفاقيات التي وقعتها "أدنوك" خلال فعاليات معرض "أديبك" 22 مليار درهم ما يوازي 6 مليارات دولار، ومن أبرزها الاتفاقية التي وقعتها "أدما العاملة" مع كلّ من "الإنشاءات البترولية الوطنية" و"هيونداي" الكورية للصناعات الثقيلة و"تكنيب" الفرنسية، من أجل تطوير حقل "نصر" بقيمة 2.11 مليار درهم نحو 3.5 مليار دولار.

من جانبٍ آخر، أبرمت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" مذكرة تفاهم مع شركة "توازن"، بهدف بحث فرص الأعمال ذات الاهتمام المشترك بين الطرفين في مختلف المجالات خلال العامين القادمين.

هذا وكشفت كلّ من "مصدر" و"أدنوك" عن شركة "الريادة"، الأولى من نوعها لالتقاط الكربون في الشرق الأوسط، في الوقت الذي رحبت به مؤسسة "الإمارات للطاقة النووية" بمستشار الأمن الوطني الشيخ هزاع بن زايد في جناحها.

وعلى هامش فعاليات "أديبك"، شهد عضو المجلس التنفيذي رئيس "دائرة النقل" الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، افتتاح "دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي" لفرع "مركز أبوظبي للأعمال" ضمن مقرّ مركز "أبوظبي الوطني للمعارض"، وكان رئيس "دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي" علي ماجد المنصوري، افتتح أمس (الثلاثاء) فرع المركز التابع للدائرة في مقرّ مركز "أدنيك"، بحضور العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك" علي سعيد بن حرمل.

بدورها، أكّدت عضو مجلس إدارة "غرفة أبوظبي" دلال القبيسي، على دعم الغرفة لنشاطات معرض "أديبك" وأهمية عقده في أبوظبي، لافتةً، إلى أنّ "غرفة أبوظبي" تتعاون منذ تأسيسها في ١٩٦٩ مع الشركاء لتنظيم الشؤون التجارية والصناعية في الإمارة، إلى ذلك، شاركت أكثر من 160 شركة أميركية في معرض ومؤتمر "أديبك"، بحضور السفير الأميركي.

تقنياتٌ ذكيّة

يشهد "أديبك 2014" للمرة الأولى استخداماً واسعاً للتقنيات، بغية تحسين مستوى مشاركة الزوار والعارضين والمشاركين في جميع الفعاليات، وعليه، أطلق منظمو الحدث تطبيقاً للهواتف الذكيّة خاصاً بالمعرض بات متاحاً للتنزيل والاستخدام، علاوة على تركيب شاشات تفاعلية في كافة أرجاء المعرض وقاعاته، من أجل مساعدة المشاركين على معرفة ومتابعة جميع الأنشطة والفعاليات.

الجدير بالذكر، أنّ معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك" يحظى بدعم القيادة منذ انطلاقته في 1984، الأمر الذي أهله ليصبح واحداً من أكبر 3 فعاليات في قطاع الطاقة العالمي، ومن أهم معارض قطاع النفط والغاز في العالم.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND