منوعات

آخر مقالات منوعات

محمد القاسمي: ماكسِمُس للطيران تتبرع بـ45 طناً من الألبسة الشتوية وأجهزة التدفئة



الاقتصادي الإمارات:

بناءً على توجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، ومتابعة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، انطلقت بدءاً من يوم الأربعاء الماضي حملة "تراحموا" بمشاركة واسعة من جميع الجهات الرسمية والأهلية والقطاع الخاص، وذلك لإغاثة اللاجئين والمتضررين من العاصفة الثلجية "هدى" التي تضرب بلاد الشام خلال هذه الأيام ومن درجات الحرارة المنخفضة التي ينزح تحتها سكان هذه البلاد ولا سيّما الأخوة السوريين في مخيمات النازحين.

وشُكِّل لجنة وطنية عاجلة تضم الجهات الإغاثية الرئيسة في الدولة وجهات حكومية ووسائل الإعلام الرئيسة للبدء بتنفيذ الحملة والتي وضعت هدفاً لها توفير الدفء لمليون شخص من اللاجئين والمتضررين خلال فصل الشتاء وستتضمن الحملة العديد من الفعاليات المجتمعية والإعلامية والإغاثية خلال الفترة المقبلة.

وحول هذه الخطوة، صرّح الرئيس التنفيذي لشركة "ماكِسمُس للطيران"، محمد القاسمي: "بناءً على توجيهات رئيس الدولة بالبدء الفوري بالحملة وبإشراك قطاعات المجتمع كافة تعزيزاً للحس الإنساني الذي عرف به مجتمع الإمارات، فقد قررت ماكسِمُس للطيران التبرع لرحلة اليوشن والتي تبلغ حمولتها 45 طناً مُحمّلة بمواد إغاثة وألبسة شتوية وأجهزة تدفئة من مطار الشارقة الدولي إلى مطار ماركا في العاصمة الأردنية، عمّان.

وأضاف القاسمي: "إن دولة الأمارات العربية المتحدة تحت قيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، تقف إلى جوار إخوتها فى كل مكان وأن نهج الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذى كرسه منذ قيام دولة الاتحاد، هو نهجٌ راسخ ومتين، إن حملة تراحموا ليس بجديدة على دولة الإمارات، وعهدنا مواقفها في مساعدة اللاجيئن، حيث كان لها دوماً مواقف مشرفة في مساعدة المتضررين من الكوارث الطبيعية".

وجاء تبرع الشركة تنفيذاً لتوجيهات رئيس الدولة بالبدء في حملة إغاثة اللاجئين والمتضررين من العاصفة الثلجية التي تضرب بلاد الشام هذه الأيام بشكل خاص، ومن برد الشتاء بشكل عام، يذكر أن الجسر الإماراتي بدأ العمل من يوم الأربعاء الماضي، وذلك بشحن معدات تدفئة وملابس شتوية ومواد غذائية بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

جدير بالذكر، أن الحملة تسعى لمساعدة مليون شخص من اللاجئين والمتضررين في الأردن ولبنان بالإضافة للمتضررين في غزة وفلسطين على تجاوز شتاء قارص هذا العام تصل فيه الحرارة لدرجات عدة تحت الصفر، وتستعد فيه دول الشام لمواجهة عاصفة ثلجية قوية خلال الأيام المقبلة مصحوبة بأمطار غزيرة وثلوج وبرد حسب التوقعات.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND