تعليم وشباب

آخر مقالات تعليم وشباب

أفضل 10 جامعات في دولة الإمارات من حيث أفضلية التدريس ونوع المناهج



الاقتصادي.كوم – خاص:

بدأ تطور التعليم في الإمارات العربية المتحدة بصورة فعلية عام 1962، لم يتجاوز عدد المدارس حينها 20 مدرسة، يدرس فيها أقل من 4,000 طالب، معظمهم من الذكور، ولم تكن تتوفر البنية التحتية لكثير من الخدمات الاجتماعية الأساسية، مثل المستشفيات والإسكان والمطارات، وكان هناك نقص كبير في القوى البشرية. ويعود تاريخ التعليم في الإمارات إلى حضارات قديمة تم العثور على آثارها في عدة مواقع تاريخية، وفي تلك الفترة الأولى كان الإنسان يطور نفسه عن طريق التعليم الذاتي، واكتساب المعرفة بالمحاكاة والاحتكاك، وفي فترة لاحقة ظهر التعليم الذي مارسه معلمون توفرت لديهم معرفة في علم من العلوم، وهكذا تطور التعليم في الإمارات من النمط التقليدي البسيط إلى شكل آخر من التعليم القائم على الدروس والمقررات والأنظمة، لذا نستطيع أن نحدد من خلال حديثنا عن تطور التعليم وتناسبه طرداً مع افتتاح الجامعات في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ومن خلال استبيان قام به الاقتصادي.كوم على مواقع التواصل الاجتماعي ونشرته البريدية، اختار الطلاب من قراء الموقع أفضل الجامعات الإماراتية، ليتم ترتيبها وفقاً للجدول التالي:

1- جامعة الإمارات العربية المتحدة

جامعة حكومية تأسست خلال 1976 في مدينة العين، بمبادرة مؤسس دولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والذي أراد لها أن تكون جامعة اتحادية ذات هوية عربية إسلامية، ومصدر إشعاع حضاري للفكر والثقافة والعلوم. ومنذ إنشائها أعطت الجامعة الأولوية القصوى لتطوير برامجها وخططها الدراسية، بما يتوافق مع حاجات ومتطلبات المجتمع إلى جانب الالتزام بالمعايير الأكاديمية العالمية، والحفاظ على قيم وسياسات واستراتيجيات الدولة.

ويتولى الآن منصب مدير الجامعة، علي راشد النعيمي، والذي يحرص على أن تكون الدرجات العلمية التي تمنحها "جامعة الإمارات" مواكبة للمعايير العالمية.

وفي هذا الصدد، يوجد درجة البكالوريوس في الطب والجراحة والتي حصلت على الاعتراف الأكاديمي العالمي من "المجلس الطبي العام" بالمملكة المتحدة في 1994، كما حصلت "كلية الهندسة" على الاعتماد الأكاديمي العالمي من مجلس الاعتماد الأكاديمي للبرامج الهندسية والتقنية المعروف اختصاراً بـ"ABET" وذلك في 1999، كما حصلت "كلية الإدارة والاقتصاد" على الاعتماد الأكاديمي من قبل الجمعية الدولية للتعليم الإداري المعروفة اختصاراً بـ"AACSB"، ونالت "كلية التربية" الاعتراف "الاعتماد" الأكاديمي خلال 2000.

هذا ويتمّ تقييم ومراجعة كافة البرامج والخطط  الدراسية الأخرى التي تطرحها مختلف كليات الجامعة خارجياً بشكلٍ دوري من قبل العديد من الخبراء الأكاديميين الدوليين وذلك لضمان مواكبة هذه البرامج للمعايير العالمية.

2- الجامعة الأميركية في الشارقة

تأسست في 1997 من قبل عضو المجلس الأعلى لدولة الإمارات، حاكم الشارقة، الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، وأُنشأت على أساس أن تكون قائدة المسيرة التعليمية في منطقة الخليج العربي، وتُعد من المتعمقين بالثقافة العربية، وهي جزء من عملية واسعة لتنشيط الحياة الفكرية في الشرق الأوسط.

كمقدمٍ للتعليم العالي الجودة في منطقة الخليج، تمّ ترخيص "الجامعة الأميركية" في الشارقة ومسؤولية وضع برامجها من قبل لجنة الاعتماد الأكاديمي التابعة لـ"وزارة التعليم العالي"، وعليه، اعتمدت "الجامعة الأميركية في الشارقة" أيضاً في الولايات المتحدة الأمريكية من قبل لجنة التعليم العالي في رابطة الولايات الوسطى للكليات والمدارس.

هذا وحصلت الجامعة على ترخيص لدرجة البكالوريوس في برامج العلوم في الهندسة الكيميائية، والهندسة المدنية وهندسة الكمبيوتر والهندسة الكهربائية والهندسة الميكانيكية التي تقدمها "كلية الهندسة" من قبل لجنة الاعتماد الهندسية "ABET".

إلى ذلك، اعتمدت برنامج البكالوريوس في العلوم درجة في علوم الكمبيوتر التي تقدمها "كلية الهندسة" من قبل لجنة الاعتماد من "ABET"، وتعتمد على بكالوريوس العلوم بإدارة الأعمال فضلاً عن ماجستير في إدارة الأعمال والماجستير التنفيذي في إدارة الأعمال التي تقدمها كلية إدارة الأعمال من قبل جمعية الكليات المتقدمة بإدارة الأعمال "AACSB"، وجرى اعتماد برنامج البكالوريوس في الهندسة المعمارية من "كلية العمارة والفنون والتصميم" من قبل مجلس الاعتماد الوطني المعماري "NAB" في الولايات المتحدة.

3- جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث

تأسست بقرار من رئيس دولة الإمارات، حاكم أبوظبي، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ويعود تاريخ الجامعة إلى 1989 إذ كانت تُعرف في ذلك الوقت بكلية اتصالات للهندسة.

وتضمّ "جامعة خليفة" مجموعةً كبيرة من الأندية الطلابية في كلّ من فرعيها أبوظبي والشارقة، ويوجد في فرع أبوظبي عدد كبير من الأندية الطلابية، كـ"النادي الرياضي، النادي الإمارتي، النادي الكوري، نادي مادة الرياضيات، نادي الشطرنج، نادي البرمجة ونادي البيئة".

في حين يوجد بفرع الشارقة نادي البرمجة أيضاً والنادي الياباني والنادي المتخصص بالإعلام، وتقوم هذه الأندية بدورها بعمل العديد من الفعاليات والنشاطات والتي بدورها تفيد الطلاب والطالبات وتلطف لهم أجواء الدراسة.

4- جامعة الشارقة

تأسست خلال 1997 تحت رعاية عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سلطان بن محمد القاسمي، وتُعد جامعة عربية وهيئة علمية مستقلة غير ربحية ذات شخصية اعتبارية لها الاستقلال المالي والإداري.

تتولى "حكومة الشارقة" ملكية "جامعة الشارقة" وتتخذ من المدينة الجامعية في الشارقة مقراً لها، وأصدر حاكم الإمارة القانون رقم 2 لعام 1997 الذي يقضي بتأسيسها، وتعتمد على اللغة العربية ضمن التدريس في كليات الشريعة والدراسات الإسلامية، القانون، الاتصال والآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية.

وتعتمد "جامعة الشارقة" اللغة الإنجليزية ضمن التدريس في كلية إدارة الأعمال، كلية الهندسة، كلية العلوم الصحية، كلية الفنون الجميلة والتصميم، كلية الطب، كلية الصيدلة، كلية طب الأسنان، وكلية العلوم، وأقسام: اللغة الإنجليزية وآدابها، والعلاقات الدولية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية.

ويشترط للقبول في الكليات والأقسام التي تدرس باللغة الإنجليزية الحصول على 500 درجة في امتحان التوفل "TOEFL" أو ما يعادله من اختبار أكاديمي في اللغة الإنجليزية "IELTS" بمجموع لا يقلّ عن 5.

وتأخذ الجامعة بنظام الساعات المعتمدة أساساً لنظامها التعليمي، ويتكون العام الجامعي من فصلين دراسيين هما الخريف والربيع، إضافة إلى برنامج صيفي اختياري، عدا كليتي الطب وطب الأسنان إذ تأخذ كل من الكليتين النظام السنوي في تنفيذ برنامج بكالوريوس الطب والجراحة وبرنامج بكالوريوس طب الأسنان.

5- الجامعة الأميركية في دبي

تأسست الجامعة الأمريكية خلال 1995، وهي مؤسسة خاصة مستقلة ومختلطة للتعليم الجامعي للطلبة من الإمارات ولمن يشاء من طلاب العلم في العالم طالما استوفوا الشروط المطلوبة.

تقع الجامعة محاذية لـ"مدينة دبي للإنترنت" على "شارع الشيخ زايد" في دبي، وخرّجت أكثر من 8 دفعات من الطلاب منذ تأسيسها، وتُعدّ امتداداً لـ"الجامعة الأمريكية العالمية"بمدينة أطلنطا في ولاية جورجيا الأميركية، ويتولى رئاسة الجامعة لانس ديماسي أميركي من أصل إيطالي، في حين يشغل منصب نائب الجامعة إلياس أبو صعب لبناني الأصل.

وتمنح الجامعة شهادات في تخصصات الكليات المذكورة أعلاه بدرجتي بكالوريوس وماجستير، وتتراوح رسومها حسب الساعات المعتمدة التي يتلقاها الطالب، ولكن تكلفتها تتراوح بين 50 ألف درهم إلى 60 ألف درهم سنوياً. وفيها فصلين دراسيين كاملين وفصلين صيفيين.

6- جامعة أبوظبي

تُعد من أوائل الجامعات الخاصة، وتقع في العاصمة أبوظبي، بدأت الجامعة مسيرتها خلال 2003، وحصلت الجامعة على اعتراف من الدول العربية، وتسعى للحصول على اعتراف عالمي تجعلها منافساً قوياً في مجالها، تضمّ "جامعة أبوظبي" ما يقارب من 25 جنسية مختلفة في 2009. ويُبنى التدريس في الجامعة على نظام الساعات المعتمدة، فصلان دراسيان إجباريان وفصل دراسي شتوي اختياري و فصلان صيفيان آخران اختياريان، خصصت الجامعة للتدريب التطبيقي ساعات معتمدة من ضمن الخطة الدراسية لجميع التخصصات وهي الزامية لا يتخرج الطالب حتى يحصل عليها، وتتعاون الجامعة مع العديد من المؤسسات الحكومية والخاصة من المصانع والمستشفيات والفنادق.

حصلت الجامعة على ترخيص من وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية المتحدة، وتم اعتماد جميع برامجها الدراسية. إضافة إلى اعتماد برامج الجامعة من دول مجلس التعاون الخليجي. كما حصلت كلية إدارة الأعمال على الاعتماد الأكاديمي العالمي من اتحاد كليات إدارة الأعمال الجامعية المتقدمة "AACSB". أما كلية الهندسة فقد نالت الاعتماد الأكاديمي العالمي من هيئة اعتماد برامج الهندسة والتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية "ABET" لبرامج الهندسة المدنية، هندسة الحاسوب و الهندسة الكهربائية.

ودرّس في الجامعة عدد من أعضاء هيئة التدريس المتفرغين في مختلف التخصصات، بلغ عددهم خلال الأعوام 2009-2010، عدد 256 طالباً منهم 212 من حملة الدكتوراه، ويلتحق بالجامعة مايزيد عن 4 آلاف طالب وطالبة، وينتسبون لأكثر من 25 جنسية مختلفة، وتضمّ الجامعة 16 مختبراً علمياً وحاسوبياً في كلا القسمين قسم البنات وقسم الشباب.

7- كليات التقنيات العليا

تُعد أكبر مؤسسة للتعليم العالي التخصصي في دولة الإمارات، إذ تضمّ الكليات أكثر من 18.000 طالب وطالبة من مواطني الدولة، وما يقارب من 2000 موظف وموظفة، موزعين على 17 كلية للطلاب والطالبات في مختلف أنحاء الدولة.

تطرح كلّيات التقنية العليا أكثر من 90 برنامجاً دراسياً تخصصياً على مستوى الماجستير، البكالوريوس، الدبلوم العالي، الدبلوم، وتشمل التخصصات الدراسية إدارة الأعمال، وتكنولوجيا الاتصال التطبيقي، والتربية، والهندسة، والعلوم الصحية، وتكنولوجيا المعلومات.

ويتولى مدير "مجمّع كليات التقنية العليا"، طيب كمالي، إدارة المجمع وتصريف شؤونه، ويكون لكلّ من الكليات والإدارات المختلفة فريقاً إدارياً يعمل تحت إدارة مدير وحدة، وتوظّف الكليات أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية المؤهلين في مجال اختصاصهم ممن لديهم المهارات الأكاديمية والفنية المتطورة.

هذا وتلتزم كليّات التقنية العليا بتوفير التعليم التقني والفني المتميّز للطلبة في إطار من الاحترام التام للمعتقدات والقِيَم المختلفة، وتعمل الكليات على إكساب خريجيها القدرات اللغوية للعمل في بيئة عالمية، والمهارات الفنية للنجاح في عالم اليوم التقني، والإمكانات الفكرية لمواكبة التطورات والتغيّرات المستمرة في موقع العمل، والالتزام بالتنمية المستدامة، والمعطيات القيادية للمساهمة بفاعلية في مسيرة التنمية والتطوير لما فيه خير المجتمع.

8- جامعة زايد

تأسست خلال 1998، وهي مؤسسة علمية عصرية تحتذي نموذجاً عالمياً للتعليم العالي، ترأس الجامعة الشيخة لبنى القاسمي.

وتخدم "جامعة زايد" أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة، وذلك داخل حرمين للجامعة في أبوظبي ودبي، إذ تُعد الجامعة الخريجين ليصبحوا قادة في الحكم والأعمال والمجتمعات المدنية والحياة الأسرية، ويوجد لـ"جامعة زايد" فرعان فرع في أبوظبي والآخر في دبي، وابتداءاً من 2009-2010 تمّ قبول طلاب وطلالبات من الدول العربية والخليجية تمهيداً لجعل الجامعة عالمية.

هذا وينتظر من خريجي "جامعة زايد" أن يتقنوا اللغتين العربية والإنجليزية، وأن يكونوا بارعين في استخدام الحاسب الآلي وأن يمتلكوا مهارات عالية في مجال البحث. ولهذا، إذ تمّ تطوير نموذج برنامج أكاديمي يُركز على نتائج التعليم، ودمجها داخل المنهج التعليمي من بدايته لنهايته.

يدعم نموذج البرنامج الأكاديمي برنامج تعليمي متكامل، يشمل: برنامج إعدادي يؤهل الطلبة للتفوق في اللغة الإنجليزية، وبرنامج أساسي يوفر قاعدة لتعليم أكثر تخصصاً، ودراسات متعمقة في إحدي الكليات الخمسة، ودورات تدريبية تتُيح لجميع الطلبة فرصة الحصول على الخبرة العملية، إذ يُظهرُ الطلبة قدراتهم على الاندماج والاستفادة من الذي تمت دراسته داخل وخارج قاعات المحاضرات.

هذا ويوجد أيضاً تقييم دوري لإنجازات الطلاب في مايعرف باسم "نتائج تعليم جامعة زايد"، وهذه البرامج التعليمية تُقدم من خلال ست كليات، تؤكد جميعها علي الانضباط ومناهج التربية المتكاملة، والاستخدام المدمج للتقنية التعليمية.

9- جامعة ولونغونغ

جامعة خاصة، تقع في دبي، وهي واحدة من أقدم وأعرق الجامعات في الإمارات، فيها ما يقرب من 3500 طالب من حوالي 100 دولة.

وخلال 1993 افتتحت جامعة ولونغونغ في أستراليا ما ساعد على افتتاح "جامعة ولونغونغ" في دبي، لتصبح أول جامعة أجنبية تفتح في دولة الإمارات، وأول مؤسسة تعليم العالي أسترالية ممثلة في دول "مجلس التعاون الخليجي".

 وقدمت برامج باللغة الإنجليزية منذ البداية، قبل أن تصبح أيضاً في "كلية التغذية" بحلول 1995، إذ يُكمل الطلبة جزء من شهادة في الأعمال التجارية أو تقنية المعلومات في دبي قبل أن ينتقلوا إلى أستراليا لإكمال دراستهم.

وخلال 1999، كان أول مؤسسة مملوكة للأجانب في العالم التي تُصدر ترخيص من الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات، وافتتحت رسمياً باسم "جامعة ولونغونغ" في دبي – أكتوبر 2000، وبدأت أعمالها في دبي خلال 2004.

10- جامعة نيويورك أبوظبي

جامعة-نيويورك-أبوظبي

تأسست جامعة نيويورك أبوظبي بعد اتفاقية تعليمية بين جامعة نيويورك وإمارة أبوظبي، وهي أول جامعة شاملة للعلوم الإنسانية والتطبيقية في منطقة الشرق الأوسط تُفتتح في الخارج تحت إشراف إحدى أكبر الجامعات البحثية الأمريكية. تتضمن الجامعة أقسام الآداب والعلوم الإنسانية، والهندسة، والعلوم، والعلوم الاجتماعية.

يقع حرم جامعة نيويورك أبوظبي في جزيرة السعديات، ويضم صرح الجامعة مبانٍ أكاديمية ومكتبة و مختبرات أبحاث و مركزاً للفنون، بالإضافة إلى أربعة مسارح ومرافق رياضية داخلية وخارجية. كذلك يضم حرم الجامعة سكناً للطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية.

11- جامعة عجمان

وهي جامعة خاصة تقع في "إمارة عجمان"، تأسست خلال 1988 ككلية للعلوم والتكنولوجيا، ثمّ تطوّرت لتصبح جامعة، ومن ثمّ شبكة جامعية ذات رؤية ثلاثية الأبعاد، ترى أن التعليم لا يقوم بحدّ ذاته، وإنّما يتفاعل مع ميادين أفقياً وعمودياً مع البعد المعلوماتي والبعد الاستثماري، وذلك لأنّ السفينة لا تسير على اليابسة.

وأرسى قواعد رؤية التعليم والمعلومات والاستثمار، رئيس شبكة "جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا"، رئيس رابطة المؤسسات العربية الخاصة للتعليم الخاص، رئيس "الشبكة العربية الأوروبية للبحوث" ووزير التعليم العالي سابقاً، سعيد عبد الله سلمان، ويوجد حالياً مقران لشبكة الجامعة في إمارتي عجمان والفجيرة.

هذا وتأسست "جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا"، لتكون مؤسسة خاصة من مؤسسات التعليم العالي، تتميّز بطابع غير تقليدي سواء داخل الإمارات أم في العالم العربي.

وعليه، بادر عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، الشيخ حميد بن راشد النعيمي، بتاريخ 17 يونيو (حزيران) 1988، إلى إصدار مرسوم أميري يقضي بتأسيس "كلية عجمان الجامعية" التي استقبلت أول فوج من الطلبة في 15 سبتمبر (أيلول)  1988.

وفي عام 1997، صدر القرار رقم 54 عن "وزارة التعليم العالي والبحث العلمي" الذي نصّ على تحويل "كلية عجمان" الجامعية إلى "جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا"

حالياً، تقدّم "جامعة عجمان" 28 برنامج بكالوريوس معتمد، و8 برامج ماجستير معتمدة، وبرنامج دبلوم واحد معتمد، كفيلة بإمداد المجتمع بخريجين أكفاء وقادرين على استخدام التكنولوجيا وتطبيقاتها في مختلف البرامج الإنمائية التي تتبناها دولة الإمارات.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND