حكومي

آخر مقالات حكومي

تناقش القمة الحكومية الجيل القادم من حكومات المستقبل وأهم المتغيرات العالمية في مجال التطوير الحكومي



الاقتصادي الإمارات – وكالات:

يطلق نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، "متحف المستقبل" ضمن فعاليات "القمة الحكومية 2015" التي تُعقد خلال الفترة الممتدة بين 9-11 فبراير (شباط) القادم في "إمارة دبي".

ووفقاً لوكالة "وام"، يضمّ "متحف المستقبل" معرضاً يحوي تقنيات جديدة تستخدم لأول مرة لتقديم الخدمات المستقبلية الحكومية، بالإضافة للعديد من التطبيقات والابتكارات والتي ستشكل جيلاً جديداً من خدمات الحكومات.

استشراف مستقبل الحكومات

أعلنت اللجنة المنظمة لـ"القمة الحكومية" عن مشاركة ممثلين لحكومات 87 دولة في القمة الأكبر عالمياً، والتي تناقش الجيل القادم من حكومات المستقبل، وأهم المتغيرات العالمية في مجال التطوير الحكومي.

وعلى مستوى الإمارات، يشارك الفريق أول ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في "القمة الحكومية"، إذ سيلقي الكلمة الرئيسية للقمة هذا العام.

وتضمّ قائمة المتحدثين من داخل الدولة، ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم والذي سيلقي كلمة خلال القمة، بالإضافة لجلسات رئيسية لنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، إلى جانب وزير الخارجية الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان.

إلى ذلك، ستترأس الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم إحدى الجلسات الرئيسية، كما تشارك الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي أيضاً كمتحدثة في فعاليات "القمة الحكومية 2015".

من جانبٍ آخر، تشمل قائمة المتحدثين من خارج الإمارات أكثر من 100 متحدث، على رأسهم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس" كلاوس شواب، وحرم الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك الأردن، الملكة رانيا قرينة، بالإضافة لنائب رئيس الوزراء في كوريا الجنوبية، والرئيس التنفيذي لشركة "سامسونج"، والشريك المؤسس لشركة "آبل" ستيف ويزنياك، وغيرهم من المتحدثين من الجامعات العالمية والمنظمات الدولية المتخصصة.

شركاء دوليين

تنطلق "القمة الحكومية 2015" بالشراكة مع مجموعة من المنظمات الدولية، وعلى رأسها الأمم المتحدة، البنك الدولي،  المنتدى الاقتصادي العالمي دافوس"، منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومجموعة من الجامعات العالمية والأكاديميين والباحثين، وممثلين لحكومات 87 دولة حول العالم.

أجندة القمة الحكومية

تضمّ فعاليات القمة جائزتين عالميتين، ومتحفاً للجيل القادم من حكومات المستقبل، ومنصة هي الأكبر من نوعها للابتكار في القطاع الحكومي.

من جانبٍ آخر، تُنظم "القمة الحكومية" جلسات لمتحدثين في مختلف القطاعات التعليمية والصحية والتكنولوجية والمدن الذكية والخدمات الحكومية والابتكار، كما ستخصص جلسة للإنسان الآليّ الأذكى عالمياً "واتسون"، بالإضافة لاجتماعات الطاولة المستديرة لمسؤولي حكومات عربية ومنظمات دولية.

وتتضمن القمة في ختامها أيضاً فعاليات "جائزة الخدمات الحكومية على الهاتف المحمول" والتي بلغت عدد المشاركات فيها أكثر من 400 مشاركة مؤسسية وحكومية على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، وسيكرم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الجهات الحكومية الفائزة في الجائزة خلال اليوم الأخير للقمة.

جلسات نقاشية

تضمّ "القمة الحكومية 2015" مجموعةً متنوعة من الجلسات، إذ ستناقش جلسة "كيف تسهم الثورة الرقمية في إعادة رسم معالم حياتنا وطريقة إدارة أعمالنا، وتحديد معالم اقتصادنا العالمي وأساليب تقديم الخدمات الحكومية"، وسيحاضر في الجلسة مدير "مركز التجارة الرقمية" في "معهد ماساشوستس للتكنولوجيا"، إريك بيرنهولفسن.

وتتضمن القمة ايضاً جلسةً حول "مستقبل التعلّم الذكي"، وستناقش الجلسة إن كان هناك حاجة في المستقبل لإنشاء مدارس لاكتساب المعرفة، كما ستستعرض الجلسة أحدث الابتكارات في قطاع التعليم، وكيفية مساهمة تلك الابتكارات في إعادة رسم مستقبل قطاع التعليم العالمي.

وتشتمل القمة ايضاً جلسة بعنوان "كيف تقضي نظم التعليم المدرسية الحالية على قدرة الطلاب على الابتكار"، وستناقش الجلسة الحاجة إلى تحوّل جذري من المناهج التعليمية الموحدة إلى مناهج مصممة وفقاً لقدرات كلّ طالب، إذ يطرح خبير التعليم المبتكر، كن روبنسون، تصوراته حول الدور المفترض الذي ينبغي أن تلعبه أنظمة التعليم في غرس روح الابتكار لدى الطلبة والتشجيع على التنو ع والاختلاف.

وفي جلسة "تغيير مستقبل الرعاية الصحية عبر الاستثمار في الأفكار"، سيتحدث نخبةً من الخبراء البارزين والمخترعين عن أحدث الابتكارات في قطاع الرعاية الصحية، التي ستُغير حياة الأفراد وتسهم في تحسين الخدمات التي تقدّمها الحكومات في العالم في قطاع الرعاية الصحية.

وإلى جلسة "مدن المستقبل"، إذ سيعرض الخبير في مجال تخطيط المدن، كنت لارسون، تصاميم مستقبلية جديدة لمدن مختلفة من شأنها أن تتسّع لعدد أكبر من الناس، وتحقق المزيد من الاستدامة والحفاظ على البيئة، وتلبي رغبات الإنسان في السعي نحو الكمال في البيئة المحيطة به.

من جانبٍ آخر، تتطرّق جلسة "عندما تفكر الحكومات كرواد الأعمال" إلى استكشاف عالمة الاقتصاد، وتستعرض عدم دقة الكثير من نظريات الابتكار المرتبطة بالقطاعين الحكومي والخاص، وتدعو إلى بناء حكومات مختلفة تتميّز بالريادة والسبق وأخذ المخاطرة، كما ستتحدث حول قدرة الحكومات على أن تكون المجازف الأكبر المحرّك الرئيسي للابتكار في اقتصاد اليوم.

القمة الحكومية و"واتسون"

تستضيف "القمة الحكومية 2015" "واتسون" الإنسان الآلي الأذكى عالمياً والذي طورته شركة "اي بي ام IBM"، ويتحدى في قدرته أذكى العقول البشرية ويجيب على الاسئلة عبر قراءة 200 مليون صفحة.

ويستعرض برنارد مايرسون قدرات الحاسوب "واتسون" في معالجة اللغات وقدرته على التعلّم وإجراء التحليلات والمقارنات والإجابة على التساؤلات. وسيحاول مايرسون الإجابة على السؤال "هل من الممكن أن يتغلب واتسون على الذكاء البشري، وهل يًمكن استبدال الكوادر الطبية والتعليمية في الحكومات بأشباه السيد واتسون؟".

جلسة قياديات عربيات

تناقش جلسة قياديات عربيات المشاركة النسائية العربية في صنع القرار، وفي عملية التنمية، والمساهمة في صنع واقع جديد للشعوب.

كما تتعرض "القمة الحكومية 2015" أيضاً عبر اثنتين من جلساتها "رحلة الإنسان في البحث عن السعادة"، والتي ستناقش مستشار السعادة المؤسسية، جن ليم، في الجلسة الأولى كيف يُمكن للمؤسسات تحقيق الاستدامة من خلال دمج نظرية السعادة في نموذج العمل، وكيف يمكن أن تكون الوظيفة عاملاً رئيسياً في تحقيق سعادة الفرد.

وفي الجلسة الثانية، يشرح بروفيسور علم النفس في جامعة هارفارد، دانيال جيلبرت، منظوره العلمي لمفهوم السعادة وآراءه حول قدرة الإنسان على صنع سعادته بنفسه بدلاً من البحث الدؤوب عنها.

أيضا تضم القمة الحكومية جلسة "كيف يمكن أن ترتقي الدول إلى مصاف الدول العظمى"، ويتحدث المتخصص في السياسات،  سايمن آنهولت، عن نظريته الخاصة بالدول المتوسطة، وكيفية تحوّل هذه الدول إلى بلدان عظمى عبر تعزيز قدرتها التنافسية وتوسيع نطاق انتشارها العالمي.

منصة الابتكار

تحتوي منصة الابتكار التي تأتي كفعالية رئيسية على هامش "القمة الحكومية"، عرضاً لأنواع الابتكار في الحكومات وكيفية النظر بطريقة مختلفة وموسعة لمفهوم الابتكار في الحكومات.

وتستضيف القمة أيضاً طالب ثانوية عامة في إحدى الجلسات، وهو أحد أهم أصحاب الاختراعات العلمية وهو في سن الرابعة عشر، والذي اخترع جهازا لتحويل ثاني أكسيد الكربون لأكسجين، ليتحدث عن أهم محفزات الابتكار في التعليم وتجربته الخاصة حول ذلك.

هذا وتحوي القمة جلسة حول كيفية الاستفادة من البيانات الضخمة التي توفرها شبكة الانترنت، في استنتاج الرؤى المستقبلية التي تغيّر نظرتنا إلى العالم من حولنا وتمكن حكومات الدول من وضع السياسات المرتكزة على البيانات.

وستناقش القمة في إحدى جلساتها كيف يمكن للمدن المستقبلية أن تستشعر كل ما يدور فيها؟ إذ سيتم طرح مفهوم المدن القائمة على أجهزة الاستشعار والأجهزة الإلكترونية، والتي توفر انها تجربة تفاعلية ذكية وفورية يمكنها أن تغيّر أسلوب عيشهم ونظرتهم إلى البيئة التي يعيشون فيها.

جلسة طاولة مستديرة

تُنظّم على هامش القمة جلسة طاولة مستديرة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، لمناقشة أهم المتغيرات المؤثرة على الجيل الجديد من الحكومات.

إلى ذلك، تعرض "كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية" بالتعاون مع "كلية لي كوان يو" للسياسات العامة، جلسةً نقاشية حول صياغة ما يسمى "بالسياسات الذكية" لخلق قطاع حكومي مبتكر، بحيث تتطرق الجلسة إلى دور المؤسسات الأكاديمية وكليات الإدارة الحكومية في دعم عملية اتخاذ القرار وترويج ثقافة الابتكار ضمن منظومة العمل الحكومي.

ويشارك في هذه الجلسة ممثلون من 9 جامعات ومؤسسات أكاديمية عالمية من سنغافورة، ألمانيا، الولايات المتحدة، الصين، استراليا، المملكة المتحدة، والإمارات.

وزراء الخدمة المدنية

تعقد على هامش القمة في يومها الأول، جلسة لوزراء الخدمة المدنية بمشاركة إقليمية واسعة، تضم دولاً مثل السعودية والبحرين ومصر وقطر وعمان والأردن وماليزيا، لمناقشة تطوير الموارد وزيادة كفاءة العمل الحكومي، وتطوير مهارات وقدرات الكوادر الحكومية.

وتنظم "جامعة الإمارات" على هامش فعاليات اليوم الثالث للقمة، ملتقىً لرؤساء الجامعات الخليجية والعربية، يتمّ فيه مناقشة الابتكار في التعليم العالي، والتطرّق إلى أهم الممارسات العالمية في هذا المجال، بالإضافة إلى مواضيع تخص السياسات البحثية والاتجاهات الحديثة في مجال براءات الاختراع وآليّات تحفيز الابتكار ضمن طلبة الجامعات والكليات.

وفي هذا الصدد، تشارك في هذه الجلسة جامعاتٍ من مختلف دول الخليج، إضافةً إلى مصر، السودان، المملكة المغربية وجمهورية العراق.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND