تعليم وشباب

آخر مقالات تعليم وشباب



الاقتصادي – خاص:

صوّت مجلس أمناء الجامعة الأميركية في بيروت على انتخاب الدكتور فضلو خوري رئيساً للجامعة. ليكون رئيسها السادس عشر، منذ تأسست في العام 1866. وفضلو خوري هو حالياً رئيس دائرة أمراض الدم والسرطان وأستاذ في هذه الدائرة، في كلية الطب في جامعة إيموري. كما أنه يحمل رتبة "كرسي روبرتو غويزويتا" للتميّز في أبحاث السرطان. ويخدم حالياً كنائب مدير معهد ونشب (Winship) للسرطان في جامعة إيموري. وقد تم تعيينه مؤخراً عميداً تنفيذياً مشاركاً للأبحاث لكلية الطب في جامعة إيموري.

وخوري هو عضو في مجلس أمناء الجامعة الأميركية في بيروت منذ العام 2014. وهو طالب سابق في الجامعة وعضو في مجلس أمناء مؤسسة نايف باسيل منذ العام 2005. وعضو في مجلس ادارة مدرسة أتلانتا الدولية منذ العام 2009. وقد ترأس الهيئة الدولية للمجلس الاستشاري الدولي لكلية الطب في الجامعة الأميركية في بيروت منذ العام 2010. وهو حالياً رئيس لجنة التربية في مجلس أمناء مدرسة أتلانتا الدولية.

وجاء اعلان انتخاب الرئيس الجديد اليوم بعد بحث دولي مكثف قاده مجلس أمناء الجامعة وشمل إدلاء أعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين والخريجين من جميع أنحاء العالم برأيهم. وسيتم تنصيب الدكتور فضلو خوري خلفا للدكتور بيتر دورمان، الذي خدم الجامعة بامتياز منذ تعيينه كرئيسها في آذار من العام 2008.

وقال رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور فيليب خوري، الذي كان رئيساً مشاركاً للجنة البحث عن رئيس للجامعة مع العضو في مجلس الأمناء الدكتورة هدى الزغبي: "لقد أولت لجنة البحث اهتماما خاصا لاحتياجات الجامعة كما حدّدها فرقاؤها. وجدنا اتساقاً كبيراً في الصفات التي اعتبر طلاب الجامعة، وأعضاء هيئتها التعليمية، وخريجوها، وأصحاب المصلحة الآخرون فيها، أنها حيوية لقيادة الجامعة. ونحن واثقون تماما أن الدكتور فضلو خوري يجسّد هذه الصفات".

وقد وُلد الدكتور فضلو خوري في بوسطن ماساتشوستس في الولايات المتحدة وشبّ في بيروت، ودرس في الجامعة الأميركية في بيروت في العامين 1981 و1982. وقد هاجر إلى الولايات المتحدة في العام 1982 وحصل على البكالوريوس من جامعة يايل في نيو هافن كونكتيكت، ونال شهادة طبيب من معهد الأطباء والجراحين في جامعة كولومبيا في نيويورك. وقد أكمل تدريبه على الطب الداخلي في مستشفى مدينة بوسطن وحاز على رتبة الزمالة في أمراض الدم والسرطان من مركز تافتس – نيو انغلند الطبي. كما أنه كان عضواً في الهيئة التعليمية لمركز ام د أندرسون للسرطان في جامعة تكساس بين العامين 1995 و2002 قبل أن ينضم إلى معهد ونشب للسرطان في جامعة إيموري في العام 2003.

ويُعتبر الدكتور فضلو خوري رائداً في سرطان الجزيئيات ومحفّزاً للتفكير الذي يحوّل النظريات إلى واقع. وتتركز خبرته وأبحاثه العلاجية على تطوير المقاربات الجزيئية والاستباقية والكيميائية الواقية لتحسين مستويات العناية بمرضى سرطان الرئة وسرطان القصبة الهوائية والجهاز الهضمي العلوي.

وأضاف الدكتور فيليب خوري: "إن الرئيس المنتخب فضلو خوري هو صاحب إنجازات مشهودة كتربوي وكباحث وكصوت جهور ينادي بأهمية التعليم الليبرالي في العالم العربي. وبالدرجة ذاتها من الأهمية، فهو يتمتّع بقدر كبير من النزاهة الشخصية".
وقالت الدكتورة الزغبي: "لقد أثار الدكتور فضلو خوري إعجاب لجنة البحث بما يتمتّع به من معرفة عميقة بالتحديات الفريدة التي تواجه العالم العربي، وبما يحمل من أفكار لتمكين الجامعة الأميركية في بيروت من لعب دور أكبر لتفكيك هذه التحديات".

أما الرئيس المنتخب فضلو خوري فقال: "إن اختياري لقيادة الجامعة الأميركية في بيروت وهي تدخل سنتها المئة والخمسين هو شرف عظيم لي وامتياز كبير. إن ميراث هذه المؤسسة العالمية يتجلىٍ في عمق واتساع مساهمات أساتذتها وطلابها و خريجيها في كل نواحي الحياة في لبنان والمنطقة والعالم".

وأردف الدكتور فضلو خوري: "أنا ممتنٌ لمجلس الأمناء، فردياً وجماعياً، على ثقتهم ودعمهم. وأنا أقبل هذه المهمة بعميق التواضع، وهذا التواضع تعززه معرفتي بما للجامعة الأميركية في بيروت من قيم راسخة في المبدأ الليبرالي، والابتكار الفكري في المنطقة". وتابع: " سأتواصل مع أسرة الجامعة الأميركية في بيروت. سأتواصل معها في لبنان، وفي العالم العربي، وحول العالم. إنني مدركٌ تماما لحجم المسؤولية الملقاة على عاتقي في قيادة هذه الجامعة العظيمة وأسرتها تجاه إنجازات أكثر أهمية من أي وقت مضى."

ٍيُذكرأن الدكتور فضلو خوري يحمل جذوراً عميقة في الجامعة الأميركية في بيروت. فجدّا والدته جرجس الخوري المقدسي وفضلو حوراني تخرّجا من الجامعة في العامين 1888 و1894 على التوالي. وجده لأبيه نجيب ن. خوري نال البكالوريوس في علوم الرياضيات من الجامعة في العام 1910. ووالده الراحل رجا خوري تخرج من الجامعة الأميركية في بيروت ومن كلية الطب فيها بامتياز مع جائزة بنروز في المناسبتين، في العامين 1955 و1959. وخدم رجا خوري كرئيس لدائرة الفيزيولوجيا في الجامعة وأستاذ في الدائرة بين 1968العامين و1978. كما خدم كعميد لكلية الطب في الجامعة بين 1978 و1987. وأسس أصدقاؤه وعائلته منحة لعمادة كلية الطب في الجامعة على شرفه.

وقال الرئيس المنتخب فضلو خوري: "إن هذه أوقات تحديات. ولكنها أوقات مثيرة إذ تشهد المؤسسات الأكاديمية في كل مكان تحوّلات. ولكنني واثق أننا حين نعمل يداً بيد في أسرة الجامعة، نتمكن بتميّز عظيم من خدمة طلابنا وخريجينا والمرضى الذين في عهدتنا. إنني لا أنسى مهمتنا، وهي أن نوفّر لأكبر عدد ممكن حياةً وتكون حياة أفضل".

ويتمتع الدكتور فضلو خوري بالقدرة على تشكيل فرق يحركها هدف واحد، وهو تحسين نتائج علاج مرضى السرطان. وهذه القدرة ساهمت في جعل مركز ونشب كمحرّك لترجمة نظريات علم السرطان إلى علاج حقيقي.

يُذكر أن الرئيس الحالي للجامعة الأميركية في بيروت بيتر دورمان، الذي أعلن رغبته بالتنحّي في حزيران من العام الماضي، سوف يأخذ إجازة أكاديمية لمدة عام. وهو ينوي العودة إلى الهيئة التعليمية للجامعة الأميركية في بيروت في العام 2016.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND