معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات

تضمنت الفعاليات فيلماً وثائقياً تناول تجربة دبي في شتى المجالات



الاقتصادي الإمارات – خاص:

افتتح الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس "مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم" أمس فعاليات "منتدى فقه الاقتصاد الإسلامي".

وتضمنت الفعاليات فيلماً وثائقياً تناول تجربة دبي في شتى المجالات، وقصة نجاحها في التحول من صحراء إلى واحة أمن وسلام يؤمها الجميع، ومظلة تحتضن تحت سقفها ما يقرب من 200 جنسية حول العالم.

كما استعرض الفيلم المقومات التي تتمتع بها دبي من البنية التحتية القوية والديناميكية الاقتصادية ومرونة التشريعات والنُظم، وسلط الفيديو الضوء على الركائز الأساسية والعملية للمنتدى، وذلك للانطلاق نحو هذا الهدف الطموح بقوة وثبات، وتتمثل هذه الركائز في: التمويل، قطاع الحلال، السياحة العائلية، البنية التحتية الرقمية، التصاميم، المعرفة والمعايير.

وبين المدير العام لـ"دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي"، عضو مجلس إدارة "مركز دبي للاقتصاد الإسلامي"، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمنتدى، حمد الشيباني، أن أهمية انعقاد هذا المنتدى بوصفه يشكل أرضية للانطلاق نحو تأسيس مرجعية عالمية لمعايير الاقتصاد الإسلامي.

ولفت الشيباني، إلى أن وجود كوكبة من علماء الشريعة الإسلامية والاقتصاد يجعل من المنتدى المنصة الأبرز لرسم خارطة اقتصادية، تستند إلى أسس شريعة متينة ترسيها نخبة من أعلام الفكر والفقه الإسلامي.

وكرّم المنتدى الشركاء الاستراتيجيين والرعاة ممثلين في: "مؤسسة دبي للإعلام"، الشريك الإعلامي، و"مؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية"، و"شركة النابودة للسيارات"

وشهدت الجلسة الأولى طرح المحور الأول في المنتدى، وهو المحور التشريعي والذي يتضمن أصول الاقتصاد في الإسلام، حيث أدار الجلسة محمد عبدالرحيم سلطان العلماء، أستاذ الفقه وأصوله بـ"جامعة الإمارات"، إذ جرى استعراض أربعة بحوث ضمن هذا المحور، كان أولى هذه الأبحاث لمطلق جاسر مطلق الجاسر أصّل فيها للاقتصاد الإسلامي وأركانه والأسس التي يقوم عليها.

أما البحث الثاني، فكان لشوقي دنيا، تحت عنوان المشكلة الاقتصادية وحقيقة الندرة النسبية وإشكالية التوفيق بين الحاجات المتشعبة والموارد المحدودة، حيث يعد هذا البحث من الإضاءات الهامة على جزئية التوازن بين الطلب والحاجة في الموضوع الاقتصادي.

وانعقدت الجلسة الثانية برئاسة جاسم علي سالم الشامسي، عميد كلية القانون بـ"جامعة الإمارات" سابقاً، حيث استمع الحضور إلى بحث مقدم من عبد السميع الأنيس، تحدث فيه عن أدوات التمويل وموجهاته في الحديث النبوي.

وفور فتح المجال للنقاش، شهدت أروقة الجلسات تفاعلاً كبيراً من الحضور نظراً لغنى المواضيع المطروحة والتصاقها بحياتهم اليومية، إضافة إلى الرغبة الكبيرة لدى الجمهور بمعرفة المزيد عن التعاملات الاقتصادية الإسلامية.

يُذكر أن فعاليات "منتدى فقه الاقتصاد الإسلامي" افتتح أعماله في 22 الشهر الجاري ويستمر لغاية 24 منه.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND