منوعات

آخر مقالات منوعات

من المهم أن يوضح الشريكان لبعضهما وجهة نظر كل منهما في مسألة الاقتراض



الاقتصادي - خاص:

كتبت: ريتا ديب

لا يجرؤ الكثير من المقبلين على الزواج، على مناقشة الأمور المالية، التي تخص كلاً منهما، لكن لو علموا أن الكثير من الخلافات التي ستحصل بينهما بعد الزواج، مرتبطة بمسائل مادية، وبخياراتهم المالية، لخصصوا وقتاً لمناقشة وتعزيز التوافق المالي بينهما.

ذلك أن الزوجين سيتشاركان باتخاذ خيارات مالية، وفي تحمّل عواقبها، ومن المهم إدارك أن الطريقة التي يتخذ فيها الزوجان هذه القرارات، يمكن أن تكون دلالةً عمّا إذا كان هذا الزواج سيزدهر مستقبلاً أم لا.

ومن المهم مناقشة بعض الأمور بشفافية قبل الإقدام على الزواج، أو حتى بعد الزفاف (لمن فاته هذا النقاش في وقتٍ سابق)، لكن ما يجب عليك تذكره دائماً أثناء هذا النقاش، هو أنه عليك تجنب ذكر رأيك كما لو كان حقيقةً مطلقة، ومحاولة فهم وجهة نظر الطرف الآخر.

وفيما يلي بعض المسائل الهامة التي يمكن طرحها في مثل هذا النقاش:

كيف تحب أن تنفق المال؟

ليس هناك جواب لهذا السؤال يجعلك على خطأ أو على صواب، فالأمر ببساطة عبارة عمّا يفضل كل من الزوجين، لكن هنا يمكن أن يكون لدى الزوجين وجهتا نظر مختلفتان، ما قد يصبح محبطاً لهما على مدى العمر معاً.

فالبعض مثلاً، يستمتع بشراء الأشياء المادية، كالملابس، والمجوهرات، أو بعض الأجهزة الالكترونية الجديدة، بينما يفضل البعض الآخر الصرف على أسلوب حياته كالذهاب إلى المطاعم المختلفة أو السفر إلى بلدان ووجهات حول العالم.

كما قد يتغيّر ذوق أحد الزوجين وتفضيلاته مع الوقت، لذا فمن الجيد دائماً أن يبرع في إيجاد الطريقة المناسبة للتحدث عمّا يفضله كل من الزوجين بهذا الصدد، خاصةً أن ذلك سيجعل حياتهما أسهل.

ما رأيك بالقروض والديون؟

ستغيّر الطريقة التي ينظر فيها كل من الزوجين إلى القرض مستقبلهما، فعندما يقترض المرء، فكأنه يستخدم مدّخرات المستقبل في الوقت الحاضر، لكنه من ناحيةٍ أخرى، سيقلل من مرونته المالية، فالبعض يخشى الاقتراض، خوفاً من الرزوح لاحقاً تحت ضغوطٍ مالية في دفع الأقساط للبنك.

لذا، من المهم أن يوضح الشريكان  لبعضهما، وجهة نظر كل منهما في مسألة الاقتراض، قبل الإقبال على الزواج، لأنها مسؤولية مشتركة.

كيف تشعر حيال الادّخار؟

قد تختلف وجهة نظر الشريكين حول ثقافة الادّخار أيضاً، فقد ينظر أحد الشريكين  إلى الادّخار على أنه وسيلة لتأمين المستقبل، خوفاً من الأزمات المالية، من خلال تحقيق التوازن بين الدخل والسلوك الاستهلاكي، لتجنب المعاناة لاحقاً، في حال فقدان الوظيفة مثلاً، أو في حال حدوث طارئٍ صحيّ، بينما قد يظن الطرف الآخر أنه لا مبرر للمبالغة في القلق تجاه المستقبل، والحرمان من الكثير من الكماليات، من أجل توفير النفقات، وفي كثير من الأحيان يوصَف الأمر بالـ "بخل".

على الزوجين مناقشة هذه المسألة، ليوضّح كل منهما مدى أهمية الادّخار في حياته، وإلى أي مدى يستطيع كل منهما التضحية ببعض النفقات لضمان المستقبل.

ولا شك أن النقاش في الأمور المالية أمرٌ حساس، لذا تذكّر دائماً أنه عليك أن تحترم وجهة نظر الشريك، مهما كانت، وأن تجعل هذا النقاش بدايةً للعمل مع الشريك، للتخطيط لحياةٍ مالية سليمة، كخطوة جيدة على طريق السعادة الزوجية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND