حكومي

آخر مقالات حكومي

الخضير: الهدف من الفكرة إلغاء العمالة الأجنبية في محطات الوقود



الاقتصادي السعودية – خاص:

اقترح رائد الأعمال السعودي، والمؤسس والمدير التنفيذي لـ"شركة غلوورك"، خالد الخضير، إجراء نقلة نوعية في عمل محطات الوقود في المملكة العربية السعودية، وتحويلها إلى ما يشبه المحطات المتواجدة في دول أوروبا والولايات المتحدة.

وعن آلية ذلك، ابتدأ الخضير بالحاجة إلى تغيير آلية عمل كافة مضخات البنزين الحالية في المملكة، إلى ذاتية الخدمة، بهدف إلغاء العمالة الأجنبية الوافدة في محطات الوقود، بحسب مقال له نشره على صفحته على موقع لينكد إن.

وقال الخضير: "إن محطة وقود واحدة حالياً، تتطلب وجود حوالي 5 موظفين في الوردية، وإذا اعتبرنا وجود ورديتين لدى المحطة، فذلك يعني احتياجنا لعشرة موظفين، يرسلون أموالهم خارج المملكة نهاية الشهر، وهذا ينطبق على آلاف محطات البنزين".

وأضاف الخضير، "إذا وجدنا تردداً لدى بعض الأشخاص بتعبئة الوقود بأنفسهم في محطات الوقود، فيمكن تزويد كل محطة بمضخة يديرها عامل، لكن بأجرة مضاعفة على المستهلك، حتى يتعلم الجميع خدمة أنفسهم".

كما بيّن الخضير أن اضطرار الزبائن لدخول المتجر في محطة الوقود من أجل الدفع لدى ملء سياراتهم، سيشجعهم لشراء سلع أخرى موجودة لدى ذلك المتجر، والذي من شأنه تعزيز مرافق محطة الوقود، وقال: "في النهاية، يمكن أن نرى الشباب السعودي يعملون داخل هذه المحلات لخدمة الزبائن، وأنا أعلم أنها فكرة بعيدة المنال، ولن تلقَ إقبالاً في البداية".

وشدّد الخضير على ضرورة وضع معايير الخدمة لمحطات الوقود، والتي بدورها ستعزز اقتصاد المملكة ككل، متمنياً على وزارات "العمل"، و"التجارة"، و"الاقتصاد"، و"اللجنة السياحية"، أن تنظر في الفكرة المطروحة، مؤكداً "أن المنفعة طويلة الأمد، ولها أثر إيجابي على كافة الجهات المعنية".

يُشار إلى أن، عدد محطات الوقود في المملكة العربية السعودية تبلغ نحو 9 آلاف محطة، 90% منها يعمد أصحابها لتأجيرها إلى عمالة وافدة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND