تنمية

آخر مقالات تنمية

تعمل جلو وورك على الربط بين الباحثات عن العمل والشركات التي تحتاج كادر نسائي مؤهل



الاقتصادي – خاص:

كشفت أبحاث واستطلاعات الرأي، أن المشكلة في توظيف المرأة، هي عدم معرفة وصولها إلى فرصة العمل أو كيفية الترويج لنفسها، وبالنسبة لدول الخليج تمثّل السيدات 38% فقط من القوى العاملة في المنطقة.

وتُعتبر شركة "جلو وورك" أول شركة في المملكة العربية السعودية، متخصصة في ربط الباحثات عن عمل مع الوظائف المتاحة عن طريق الإنترنت، حيث توفر للنساء فرص العمل من المنزل، واستطاعت تأمين أكثر من 10,000 وظيفة نسائية في منطقة الخليج.

وكان لـ"الاقتصادي" حديث خاص مع مؤسس موقع "جلو وورك" خالد الخضير، حول آلية عمل منصة التوظيف والتحديات التي تواجة المرأة للدخول في سوق العمل.

  • حدّثنا عن القصة التي دفعتك إلى إنشاء "جلو وورك"؟

خلال فترة بحثي عن وظيفة واجهت متاعباً كثيرة كرجل، ففكرت وسألت نفسي، إذا كانت تلك المصاعب تواجه الرجل فمابال أختي عند التخرج؟، هذه أحد الاسباب الرئيسية التي دفعتني نحو تأسيس الشركة، وترك وظيفتي السابقة كرئيس تنفيذي في أحد البيوت الاستشارية الكبرى، وأخذ المجازفة بتحقيق الحلم الذي وضعته لنفسي ولأخواتي، والسبب الثاني هو أنني حاولت أن أؤسس شركة اجتماعية تغيّر وجهة نظر الغرب عن بلدي العزيز، ومن هذا المنبر تم تأسيس شركة جلو وورك على أيدي شباب سعوديين بهدف تمكين المرأة في قطاع الأعمال في المجتمع السعودي.

  • ما هي آلية عمل "جلو وورك" وما الإنجازات التي حققتها حتى الآن؟

شركة جلو وورك تُعتبر أول شركة في المملكة العربية السعودية، متخصصة في ربط الباحثات عن عمل مع الوظائف المتاحة عن طريق الإنترنت، حيث توفر للنساء فرص العمل من المنزل، الذي أدى إلى زيادة الفرص في إيجاد وظيفة مناسبة، ويتكون فريق عمل جلو وورك من إناثٍ يعملن على التقسيم، الترتيب، التصفية، وعمل مقابلات للباحثات عن وظيفة، وبالفعل حققت الشركة إنجازات وفيرة، حيث أمّنت هذه الخدمة أكثر من 10,000 وظيفة نسائية في منطقة الخليج، و لازالت تعمل على ذلك، كما حصلت على دعم من عدة جهات منها الحكومية، والدولية، وغيرها لمساعدة الشابات للحصول على وظائف حسب خبراتهن، ومؤهلاتهن العلمية.

  • هل تقومون بالمتابعة مع من استطاعت العثور على عمل عن طريق "جلو وورك" بعد توظيفها؟

نعم بالتأكيد، فنحن نقوم بالإشراف على حصول الباحثة عن عمل الوظيفة المناسبة لمؤهلاتها، ومعرفة مدى رضاها بوظيفتها الحالية، إضافةً إلى إعطائها النصائح والإرشادات حول آليات العمل، التي تساهم في تطوير أدائها الوظيفي.

  • هل هناك خطط لمساعدة السيدات من جنسيات أخرى ضمن المملكة؟ وهل هناك خطط للتوسع خارج المملكة؟

شركة جلو وورك تساهم في توظيف السعوديات، وكذلك من الجنسيات الأخرى المختلفة، ونطمح بالانتشار في المنطقة، وأن يصل نجاح الشركة إلى العالم، وتصبح قصة نجاح سعودية.

  • تشير الأبحاث واستطلاعات الرأي إلى أن المشكلة في توظيف المرأة، هي عدم معرفة وصولها إلى فرصة العمل أو كيفية الترويج لنفسها، كيف سهلت المنصة هذا الموضوع؟

جلو وورك، هي أول شركة في المملكة العربية السعودية متخصصة في ربط الباحثات عن عمل، مع الوظائف المتاحة عن طريق الإنترنت، وذلك يتم من خلال التسجيل في الموقع الإلكتروني للشركة www.glowork.net  بحيث تستفيد غالبية المتقدمات عن طريق الموقع من الخدمات المقدمة، كما أن شركة جلو وورك تقوم بالإعلان عن الوظائف الشاغرة في صفحاتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مثل (تويتر، فيسبوك، إنستغرام، ولينكد إن)، فهي تُعتبر أكثر الطرق المُجدية ولا تتطلب الكثير من الوقت للوصول للسير الذاتية.

  • تمثّل السيدات 38% فقط من القوى العاملة في منطقة الخليج، فما التحديات الرئيسية التي تواجه المرأة في الدخول لسوق العمل برأيك؟

قمنا بعمل دراسة لمعرفة التحديات التي تواجه المرأة السعودية في الدخول لسوق العمل، وسبب ذلك يعود إلى الفجوة الكبيرة بين الخريجات، والشركات التي تبحث عن موظفات ذوات مؤهلات ملائمة للوظائف الشاغرة، وهذا ماتقوم به شركة جلو وورك من خلال ربط الباحثات عن عمل، وبين الشركات التي بحاجة إلى كوادر نسائية ناجحة.

  • تم اختيارك كـ"قائد عالمي شاب" من قِبل المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2014، كيف يساهم هذا التكريم في دعم مشروعك؟

أضاف هذا التكريم الكثير لنجاح جلو وورك، ما سيعود على تطوير الشركة وانتشارها حول العالم.

  • بصفتك رائد أعمال استطاع جذب استثمار ضخم لشركته الناشئة، ما الذي ينقص منظومة ريادة الأعمال برأيك حتى تستطيع جذب استثمارات أكبر وبالتالي تشجيع ريادة الأعمال في المنطقة؟

يجب على كل رائد أعمال إعطاء الفرصة للشباب بتطبيق أفكارهم الإبداعية، الملمّه بكل ماهو جديد ويتطلبه المجتمع، كما ستعود الفائدة على كلا الطرفين.

  • ما النصيحة التي تقدّمها لروّاد الأعمال الشباب الراغبين في بدء مشاريعهم في العالم العربي؟

أنصح الشباب بأخذ عملهم على محمل الجد، ليكونوا ملمّين بما يتطلبه سوق العمل، من أفكار جديدة، ومؤهلات مطلوبة، ما سيساعدهم في تحصيل أكبر قدر ممكن من المعلومات والدروس، خلال مسيرتهم العملية ليكون دافعاً لهم في أخذ الخطوة المبادرة لإنشاء عملهم الخاص.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND