نفط وطاقة

آخر مقالات نفط وطاقة

منحت المؤسسة عقوداً لنحو 1100 شركة إماراتية



الاقتصادي – الإمارات:

أفادت "مؤسسة الإمارات للطاقة النووية"، أن قيمة عقود الشركات المحلية العاملة في البرنامج النووي السلمي الإماراتي نحو 9.15 مليار درهم خلال الخمس أعوام الماضية.

ومنحت المؤسسة تلك العقود لنحو 1100 شركة إماراتية لتوريد مجموعة من الخدمات والمواد المستخدمة في العمليات الإنشائية لأولى محطات الطاقة النووية السلمية لإنتاج الكهرباء، في موقع براكة بالمنطقة الغربية أبوظبي، وذلك بالتعاون مع الشركة الكورية للطاقة الكهربائية "كيبكو" المقاول الرئيس للمشروع.

وأوضحت المؤسسة أن من أبرز الشركات الإماراتية التي تعاقدت معها في هذا الإطار، هي شركات "حديد الإمارات" و"الإسمنت الوطنية"، ودبي المحدودة للكابلات "دوكاب"، و"الجرافات البحرية الوطنية"، ومجموعة "بينونة الغربية"، وشركة "هلالكو".

وبين الرئيس التنفيذي للمؤسسة محمد إبراهيم الحمادي، أن من العوامل الرئيسة في قرار الإمارات، المتعلق بتطوير برنامج سلمي للطاقة النووية، هو تطوير قطاع صناعي جديد يدعم سياسة التنويع الاستراتيجي والنمو الاقتصادي في الدولة، ولهذا عملت المؤسسة منذ إنشائها على تحقيق ودعم هذه الرؤية.

وذكر الحمادي أن الأبحاث التي أجراها "معهد الطاقة النووية" لدراسة العوائد الاقتصادية والاجتماعية التي تعود بها برامج الطاقة النووية السلمية، أشارت إلى أن كل درهم ينفق في تشغيل محطة نووية سيسهم بالمقابل في رفع العوائد على المجتمع المحلي بنحو 1.04 درهم، وعلى الاقتصاد المحلي بواقع 1.87 درهم.

وأكد الرئيس التنفيذي، أن المؤسسة بدأت تشهد نتائج دعمها في الاقتصاد المحلي، فقد منحت المؤسسة و"كيبكو" عقوداً محلية بقيمة 9.15 مليار درهم خلال الأعوام الأولى فقط من عمليات الإنشاء في موقع براكة، فيما سيكون هناك العديد من الفرص خلال الستين عاماً القادمة، في جميع المحطات النووية للشركات الإماراتية التي تلتزم بمعايير الجودة والسلامة النووية.

يذكر أن "مؤسسة الإمارات للطاقة النووية" تعمل مع الشركات المحلية لتطوير أنظمتها، بهدف الحصول على شهادة الاعتماد من الجمعية الأميركية للمهندسين الميكانيكيين (ASME)، التي تعد متطلباً أساسياً لحصول الشركات على الموافقات اللازمة لتوريد المواد النووية للبرنامج النووي السلمي الإماراتي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND