عقارات

آخر مقالات عقارات



الاقتصادي الإمارات – صحف:

أفاد مستفيدون من "مؤسسة محمد بن راشد للإسكان" في دبي، إن مصالحهم تضررت جراء منازعات بينهم وبين المقاولين أو الاستشاريين، ما يتسبب في طول وقت أعمال البناء، مطالبين الجهات المعنية بتخصيص مقاولين محددين لخدمة المستفيدين أو تشديد الرقابة على المقاولين والاستشاريين، وعمل قسم لحماية مصالح المستفيدين، يتابع عملية البناء إلى حين الانتهاء منها وتسليم المنزل.

ووفقاً لصحيفة "الإمارات اليوم"، أكد مدير إدارة الإشراف الهندسي في "مؤسسة محمد بن راشد للإسكان"، فيصل البلوكي، أن المؤسسة يقتصر دورها على التمويل فقط في مشروعات قروض البناء ، وبالتالي تقوم بحفظ حقوق المالك من ناحية عدم صرف أي دفعة إلا بعد اعتمادها من المالك، والتدقيق على نسبة الإنجاز في الموقع، للتأكد من عدم صرف دفعات للمقاول أكثر من استحقاقه.

وأوضح أنه في حال نشوب خلاف بين المقاول والاستشاري، وتضرر المالك ولجوئه إلى المؤسسة، تستدعي المؤسسة الأطراف الثلاثة للاجتماع بشكل ودي، بهدف الوصول إلى حل للخلاف، وفي حال استمرار الخلاف يجب على المالك اللجوء إلى جهات الاختصاص الأخرى المعنية بترخيص المقاولين والاستشاريين، أو المحاكم إذا استدعى الأمر.

وطالب البلوكي، إن الملاك المستفيدين باللجوء إلى المؤسسة، في حال تعرضهم لمشكلة مع الاستشاري أو المقاول، إذ تقوم المؤسسة باستدعاء الأطراف الثلاثة للاجتماع بحضور ممثل عن المؤسسة للوصول إلى حل لإنهاء الخلاف، لافتاً إلى أن معظم الحالات يتم إنهاء الخلاف فيها بالطرق الودية والاستمرار في تنفيذ المشروع، لكن في حال عدم اتفاق الأطراف يتم توجيههم للجوء إلى الجهات المعنية الأخرى.

وأضاف، أن من المشكلات التي تواجه المؤسسة مع المقاولين والاستشاريين عدم معرفة بعض الاستشاريين والمقاولين بنظام صرف الدفعات في المؤسسة، ما يتسبب في تأخر صرف الدفعات، وبالتالي وضحت المؤسسة من خلال موقعها الإلكتروني جميع الإجراءات والنماذج المطلوبة للتقديم على صرف الدفعات.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND