حكومي

آخر مقالات حكومي

السبيعي: استقبلت السعودية 2.5 مليون سوري



الاقتصادي – السعودية:

صرح مدير الدائرة الإعلامية في "وزارة الخارجية"، أسامه نقلي، أن السعودية كفلت للاجئين السوريين حرية الحركة والتنقل داخل الأراضي السعودية، وأيضاً عند رغبتهم المغادرة إلى دول أخرى دون اشتراطات أو عوائق.

وقال نقلي: "إن الخارجية السعودية منذ اندلاع الأزمة السورية، اتخذت عدداً من الإجراءات التي تضمن العيش الكريم للسوريين، والبالغ عددهم 2.5 مليون سوري".

وأفاد نقلي أن الخارجية السعودية منحت السوريين الراغبين بالبقاء في السعودية إقامات نظامية، أسوة ببقية المقيمين، بما يترتب عليها من حقوق في الرعاية الصحية المجانية والانخراط في سوق العمل والتعليم، إضافة إلى دعم ورعاية الملايين من اللاجئين السوريين في الدول المجاورة عبر تقديم المساعدات الإنسانية بالتنسيق مع حكومات الدول المضيفة.

ومن جهته، قال رئيس اللجنة الأمنية بـ"مجلس الشورى"، سعود السبيعي: "إن الدول الأوروبية مجتمعة استقبلت 100 ألف لاجئ سوري فقط، في حين استقبلت السعودية 2.5 مليون سوري".

جدير بالذكر، أن مدير عام الجوازات السعودية، سليمان بن عبدالعزيز اليحيى، أكد خلال مارس الماضي أن المملكة لن ترحّل مواطني الدول المنكوبة التي تمر بظروفٍ سياسية قاسية، إلا في حال ارتكاب جريمة، لافتاً إلى أن "من يرتكب جريمة وينهي عقوبته يخيّر يمكنه الذهاب إلى أي دولة يريد"، وبيّن أنه في حال ثبت لديهم قضية تزوير مؤهل أكاديمي، فإنهم يتبعون نظام التزوير مع الترحيل، إلى جانب السجن سنتين، وغرامات مالية تصل إلى 100 ألف ريال، وبالمقاب،ل أعلنت الرياض أن المملكة العربية السعودية ستُرحل كل المخالفين لقانون العمل والعمال المخالفين بما فيهم العمالة السورية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND