تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

يقام معرض جيتكس للتقنية بين 18 و22 أكتوبر 2015



الاقتصادي – السعودية:

كشف منظمو أسبوع "جيتكس للتقنية"، الحدث الأكبر في قطاع التقنية بالشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، المقام بين 18 و22 أكتوبر 2015، في "مركز دبي التجاري العالمي" بدولة الإمارات، عن مشاركة المملكة كشريك قطري رسمي.

وقال المتحدث الرسمي لـ"مركز المعلومات الوطني"، محمد بن عبدالله العسيري: "إن رعايتنا ومشاركتنا في معرض جايتكس الدولي والأكبر لتقنية المعلومات والاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، دليل لما توليه حكومة المملكة من اهتمام في التحوُّل إلى الحكومة الالكترونية، بالنظر إلى ما تقدمه مفاهيم الحكومة الالكترونية من مكاسب كُبرى للاقتصاد الوطني، واهتمامها لضرورة مواكبة التطورات وتبني المفاهيم والأدوات الحديثة، وتفعيلها دعم التحول إلى مجتمع المعلومات، وزيادة الكفاءة والفاعلية، ورفع إنتاجية القطاع العام، وتحسين مستوى تقديم الخدمات الحكومية للمواطنين والمقيمين وقطاع الأعمال".

وأفاد النائب الأول للرئيس في "مركز دبي التجاري العالمي"، الجهة المنظمة لأسبوع "جيتكس للتقنية"، أحمد الخاجه، "أن أهمية الحضور البارز للمملكة في الدورة 35 لأسبوع جيتكس للتقنية، باعتبارها شريكاً مثالياً للحدث يعتبر من العوامل المهمة لدعم الحدث، حيث تمثّل المملكة قوة إقليمية لتحقيق النمو الاقتصادي والابتكار التقني، كما أنها أكبر سوق في المنطقة للاستثمار في تقنية المعلومات والاتصالات".

وأضاف الخاجه، "يُمكن لزوار الحدث الاطلاع على الابتكارات السعودية في مجال الخدمات الحكومية، كما يمكنهم أن يحظوا بأحدث الأفكار وأهمها والتي تتعلّق بالوصول إلى جمهور كبير من الشباب المحب للتقنية من أجل الترويج للابتكارات التقنية، واستكشاف الآفاق الرحبة لهذه السوق الجذابة للاستثمار الأجنبي المباشر".

يشار إلى أنه من المنتظر أن يشهد أسبوع "جيتكس للتقنية 2015″، أوسع مشاركة من السعودية من ناحية عدد العارضين ومساحة العرض، في تاريخه الممتد على مدى 35 عاماً، وتشغل 48 من الجهات السعودية المشاركة في الحدث مساحة 1,800 متر مربع، بنمو 26% في عدد العارضين، و19% في مساحة العرض الكلية، مقارنة بدورة العام الماضي".

جدير بالذكر، أن المملكة شهدت نمواً كبيراً في قطاع تقنية المعلومات خلال الأعوام الـ10 الماضية، ومن المتوقع أن يسجل حجم القطاع نمواً سنوياً مركباً بـ8.1%، ليتجاوز بالتالي حاجز 138 مليار ريال بحلول 2017، الأمر الذي يظهر دعماً كبيراً لتعزيز فرص الاستثمار في السوق السعودية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND