تكنولوجيا

آخر مقالات تكنولوجيا



"كان ياماكان في واحد شيطان اخترع شي اسمه (شيشة) وأمر بنشرها بكل البلدان وبلشت تظهر الأمراض، والشعب يأركل مو دريان أنو فيه وحش مساند للشيطان يتصيد أهل الشيشة وبيورط هالانسان ثم فجأة طلع بطل على ظهره في تفاحة، ووجهه كله ملاحة سموه الآي فون، وهذا البطل قرر أن يقاتل الأركيلة وينقذ هالانسان."

بهذا السيناريو تلخص الشابة زينة حورية فكرة البرنامج الذي تقدمت به لشركة ترانستك لتطبيقه على جهاز الآي فون iPhone وقد أعلنت الشركة فوز هذه الفكرة بجائزئها من بين 556 فكرة مقدمة لمسابقة ترانستك بالمرحلة الأولى ولم يصمد منها للمرحلة الأخيرة إلا 7 أفكار.

وتبيّن حورية للاقتصادي أنها حاولت الاستفادة من تطبيقات الآي فون بمحاربة الأركيلة، فأغلب مستخدمي الآي فون هم من الشباب واليافعين، وهذه الشريحة هي نفسها التي تبدأ منها عادات التدخين، لذا يجب التركيز عليها قبل الانتقال لغيرها. لافتة إلى أنها استفادت من الكاميرا الموجودة بجهاز الآي فون بالتركيز على كم القبح التي تسببه الأركيله للمدمنين فهي تزيد العمر من 10 إلى 20 سنة. ولو أرى المدمنين صورهم من الداخل لما تعاطوا الأركيلة بحياتهم.

كما لفتت حورية إلى أنها لدى ابتكارها فكرة مكافحة التدخين، فوجئت بوجود برنامج في الآي فون يتناول نفس الفكرة، وهو يحصي عدد السجائر المدخنة باليوم ونسبة النيكوتين التي دخلت للجسم بسببها، أما المحرض الأساسي لوقف التدخين بذاك البرنامج يرتكز على النفقات التي يتكلفها المدخن لشراء علبة السجائر، مشيرة إلى أنها بسبب هذا البرنامج التفتت لمكافحة الأركيلة ولكن بالتركيز على محرضات أخرى بعيداً عن النفقات المادية التي قد لايلتفت إليها المدمن غالباً. مشددة على ضرورة أن لايصل الشباب لمرحلة اليأس عند دخولهم لمسابقة مهما كثرت أعدادهم، فهي كانت تستبعد نفسها عن الفوز ولم تكن تريد حضور المرحلة النهائية لأنها تعيش في محافظة حلب ومسألة قدومها لدمشق ليست سهلة، لكنها شجعت نفسها لتفاجئ بفوزها فعلاً.

 

من جانبها مديرة التسويق في شركة ترانستك ضيا هيكل أوضحت للاقتصادي أن ترانستك قدمت للفائزة iPad، كما ستقدم سيريتل للفائزين السبعة جهاز مودم 3G، بالإضافة إلى أن الفكرة الفائزة ستنفذ بمختبرات ترانستك، وستأخذ الفائزة نسبة أرباح قدرها 25% بعد تطبيق فكرتها وتسويقها. وبينت هيكل أن شرط قبول الفكرة المقدمة هو أن تكون إما مقدمة باللغة العربية أو موجهة للسوق العربية أيضاً، ومبتكرة.

 

وختمت: نحن سعداء جداً بالأفكار التي جاءتنا وبحماس الشباب الذي لمسناه في المسابقة، ونتطلع دائماً لمشاريع مستقبلية تحفز الشباب وتدعم ابداعهم.

 

بدوره بيّن مدير تسويق الخدمات والمنتجات في شركة سيريتل مؤيد كعدان أنه دعم الشركة لمسابقة ترانستك يأتي من إيمان سيريتل بالمسؤولية الاجتماعية، ومن مبدأ حرصها على التوجه لشريحة الشباب ودعم أفكارهم الإبداعية، مشيراً إلى أن الشركة لديها عدة برامج لدعم خريجي الجامعة الأوائل والمتفوقين، وهذه الخطوة في دعم شباب ترانستك هي واحدة من مجموع هذه الخطوات السابقة التي نفذتها الشركة لدعم الريادة.

 

يذكر أن أصحاب الأفكار السبعة الذين ترشحوا للمرحلة الأخيرة من مسابقة ترانستك هم: عادل الديري، عثمان العسة، صوفيا سلوم، مهند الأسدي، رزق حسين الحلقي، سارية أبو جيب وزينة حورية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND