تعليم وشباب

آخر مقالات تعليم وشباب



نورة الكعبي
نورة الكعبي
وزير الثقافة وتنمية المعرفة في الحكومة الاتحادية للإمارات ال..

خلال عقد من الزمن، حوّلت الطفرة الرقمية العالم إلى قرية صغيرة. وذلك بفضل انتشار الإنترنت، وتزايد المنصات الإعلامية على الشبكة وازدهار سوق التجارة الإلكترونية، حتى بات الإنسان قادراً على التواصل مع العالم من دون الحاجة إلى مغادرة مكانه وقد أصبح باستطاعة العلامات التجارية والشركات الوصول إلى الجمهور في كل مكان لتسويق منتجاتها وترويج أفكارها والحلول التي تقدمها. وقد بات الجميع معنيون بأخبار العالم وإن كانوا بعيدين عن مكان وقوعها. فقد أصبحنا جميعاً نتشارك الأفراح والأحزان، نتعلم من الآخرين ونتبادل معهم معرفتنا وثقافاتنا، ونمد يد العون لمساعدة المحتاجين والمشردين والمنكوبين في أي مكان وفي كل زمان.

ثمة تدفق كبير للمحتوى لتغطية الطلب المتواصل عليه على مدى الـ 24 ساعة وعبر عدد كبير من المنصات وفي مناطق متعددة. ولم تعد الساحة تقتصر على الشركات الإعلامية، فالآن دخل الجميع في لعبة إنشاء المحتوى لتغذية الطلب المتدفق الذي لا نهاية له. لقد تغير نموذج المبدع- الموزع. فبدلاً من مجرد شراء الأفلام، أنشأت شركة "نيتفليكس" استوديوهات خاصة لتنفيذ أفلامها. وعمد سياسيون مثل هيلاري كلينتون لاستخدام الـ "سناب شات" كأداة تدعم حملة الترشح للرئاسة لغاية الوصول إلى جيل الألفية. وفي الشرق الأوسط، بدأت الشبكات متعددة القنوات مثل "خرابيش" و"يوتيرن" بتغيير صورة المحتوى التلفزيوني التقليدي. وفي كل مكان، تتعاون العلامات التجارية مع المدونين لابتكار محتوى أصلي بدلاً من استخدام الإعلانات التجارية لجذب الجمهور.. فمن خلال مواقع التواصل الاجتماعي أصبحنا جميعاً مبتكرين للمحتوى بطريقة أو بآخرى.

في الواقع يعجبني هذا الانفتاح على العالم، ويسرني أن أرى مزيداً من الأشخاص يبتكرون المحتوى ويشاركونه ويتفاعلون معه. فمساهمات الناس باتت بشكل واضح جزءاً من المجتمع العالمي المتصل بالشبكة العنكبوتية، وهذا يظهر بوضوح من خلال الشركات التي باشرت عملها باستهداف الجمهور في منطقة واحدة وما لبثت أن وسّعت نطاقها لتصل إلى الناس من مختلف دول العالم. وأتذكر هنا تحدي دلو الثلج وحملة #nomakeupselfie والكثير غيرهما.

ولكن تأثير الأشخاص لا يتأتى فقط من كونهم متصلون بالانترنت. ولهذا السبب أعتقد أن ثمة تحول قادم.

سيكون 2016 عاماً مميزاً جداً بالنسبة لدولة الإمارات حيث سنحتفل بالذكرى الـ 45 لتأسيس دولتنا. هنا في دولة الإمارات ثمة زخم كبير من المشاعر الوطنية، ونرغب في أن يطّلع العالم على تاريخنا وثقافتنا ومشاريعنا المستقبلية. نحن فخورون في الوقت نفسه بكوننا جزء من المجتمع العالمي وبالمنافع التي نجنينها من خلال هذا التفاعل مع الآخرين. ولا أعتقد أننا الوحيدون الذين نرغب في ذلك. فعندما يتعلق الأمر بإنشاء المحتوى، أشعر أن هناك رغبة متزايدة في البحث عما هو مختلف، بدلاً من مجرد اتباع نموذج واحد يطبّقه الجميع.

أعتقد أن الناس باتوا ينتظرون من الشركات والمنابر الإعلامية التي ترغب في الاستفادة من الأسواق الجديدة أن تفعل أكثر بكثير من مجرد ترجمة المحتوى إلى اللغات المحلية. فلم تعد تكفي دبلجة المضمون ولا نقل القصة وإسقاطها على البيئة باستخدام ممثلين محليين.. ما هو مطلوب الآن هو تحويل المحتوى العالمي بما يتناسب مع الواقع المحلي، أي رصد الأفكار الجيدة والمعتمدة في جزء ما من العالم ومحاولة تطبيقها في منطقة جديدة في سياق ينسجم مع ثقافة الجمهور الجديد وقناعاته وعاداته وقيمه.

إنها ساحة ضخمة للنمو المنتظر في القطاع الإعلامي وفي القطاعات الأخرى أيضاً. وأعتقد أن صناعة الألعاب والتطبيقات هما الأكثر قابلية لتطبيق مفهوم تحويل المحتوى العالمي إلى محتوى محلي صرف. ففي أبوظبي، ابتكرنا تطبيق الألعاب "شاهين" حيث نستخدم الصقر للصيد في هذه اللعبة المستوحاة من تراث دولة الإمارات، وفي تطبيق "السوسة الحمراء" المستوحى أيضاً من الثقافة المحلية ننقذ أشجار النخيل من الحشرات. وهذا النوع من النماذج يجمع بين أفضل ما في العولمة والتنوع، ويُنتج مضموناً ينسجم مع تطلعات ورغبات المتلقين. وهو أمر تلتزم به twofour54، حيث أن ابتكار محتوى عربي ينسجم مع الثقافة العربية أمر يوازي في أهميته هدفنا لكي نصبح مركزاً إعلامياً عالمياً.

أعتقد أن هناك تحولاً كبيراً سنشهده العام المقبل، وآمل أن يكون هذا التحوّل ضمن القطاعات الإعلامية والترفيهية والرقمية، وسينصّب هذا التحوّل على تبني مفهوم التنوع كأداة للتواصل مع العالم، مع التركيز على الأشخاص الذين يريدون أن يكونوا جزءاً من المجتمع العالمي، من دون التخلي عن هويتهم الوطنية وثقافتهم الثرية. وربما تشكّل قمة أبوظبي للإعلام المقبلة في العام القادم فرصة حقيقية للتداول في هذا الموضوع.

في الختام أود أن أغتنم الفرصة لأتقدم بالتهنئة للجميع بمناسبة العام الجديد. وكل عام وأنتم بخير.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND