تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

استبعد مصرفيون حدوث تقلبات حادة في سعر صرف الدرهم هذا العام



الاقتصادي – الإمارات:

توقعت مصادر مصرفية، استقرار سعر صرف الدرهم في 2016، مستبعدين حدوث تقلبات حادة في سعر صرف الدرهم هذا العام مقابل بقية العملات العالمية، نتيجة هبوط أسعار النفط، رغم ارتفاع سعر الدرهم مقابل معظم العملات العالمية على خلفية قوة الدولار، وتحسن الاقتصاد الأميركي، الذي يعتبر الأكثر تعافياً اليوم.

وبين عضو مجلس إدارة "مجموعة الفردان للصرافة"، والرئيس التنفيذي للشركة، أسامة آل رحمة، أن أسواق الإمارات أثبتت في الماضي قدرتها على التكيف مع ظروف تقلبات العملات، مشيراً إلى أن اقتصاد الإمارات تعامل بنجاح مع الأزمة المالية العالمية الأخيرة، التي انخفضت فيها قيمة الدولار، علاوة على العائد والفوائد على تلك العملة إلى مستويات قياسية.

وأضاف "أعتقد أن التعاطي المرن للحكومة في الإمارات مع التقلبات السعرية، وارتفاع قيمة الدولار أثبت نجاحه، فمثلاً بدأت الحكومة في تخفيض أسعار الإقامة الفندقية في الدولة، واليوم نرى الأفواج السياحية تملأ الأسواق، ونسب الإشغال الفندقي في طاقتها القصوى".

ولفت آل رحمة إلى التأثر البسيط للنظام المصرفي الإماراتي بخفض قيمة اليوان الصيني، وتوقع "صندوق النقد الدولي" نمو 3% للدولة رغم هبوط أسعار النفط، ما يشير إلى استمرار الأداء القوي للقطاعات الأساسية.

وتوقع المدير العام لـ"مركز الإمارات للصرافة" واي سودهير، أن يكون تعزيز التجربة الرقمية للعملاء خارج الفروع هو العنوان العريض لقطاع الصرافة هذا العام، متوقعاً نمو التحويلات وخصوصاً إلى شبه القارة الهندية ودول شرق آسيا، وذلك للاستفادة من قوة الدرهم، التي أدت إلى وصول حجم التحويلات إلى الهند العام الماضي إلى مستويات قياسية.

وأشار سودهير إلى أن أسعار التحويل في دولة الإمارات لا تزال من الأرخص عالمياً، وفق بيانات "البنك الدولي" باعتبار أن رسوم التحويل إلى خارج الدولة ثابتة، وغير مرتبطة بقيمة التحويل نفسه على عكس بقية الدول، التي تحدد رسومها كونها نسبة من قيمة التحويل.

ورجح سودهير أن يتمكن العملاء من تحويل أموالهم عبر الهواتف الذكية بشكل مباشر إلى حساباتهم في دولهم المستقبلة، خلال الربع الأول من العام الجاري.

وكشف مركز "آي إم دي" للتنافسية العالمية مؤخراً، ومقره سويسرا، أن الدرهم الإماراتي حلّ بالمركز 24 في قائمة أكثر العملات العالمية استقراراً من حيث سعر الصرف.

واعتبر الدرهم خامس أفضل عملة في العالم من حيث القدرة التنافسية، وذلك بفضل قوة المكونات الأساسية للاقتصاد الإماراتي، وامتلاك الدولة لفوائض ضخمة من الأصول الأجنبية واحتياطات النفط الخام، ومنحه 6.88 نقطة من حيث التنافسية العالمية

يشار إلى أن الدرهم الإماراتي جاء في المركز الثامن في قائمة أسرع العملات نمواً، وأكثرها طلباً من قبل المسافرين البريطانيين إلى الوجهات الخارجية الطويلة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND