تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

يُلزم القرار المزودين بعدم استخدام مادة الرصاص في تركيب المنتجات



الاقتصادي – الإمارات:

أصدر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس "مجلس الوزراء" حاكم دبي، قرار المجلس رقم 6 لعام 2016، بشأن النظام الإماراتي للرقابة على منتجات الدهانات والورنيشات.

ووفقاً للقرار المنشور في العدد الجديد من الجريدة الرسمية، فإنه لا يجوز طرح المنتج إلا بعد حصوله على البطاقة الخضراء، وهي بطاقة تتضمن البيانات التي تحددها "هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس"، وتبين كفاءة الأداء البيئي للمنتج، ووضعها على العبوة الخاصة به، سواء أكان مستورداً أم مصنعاً محلياً، للاستخدام داخل الدولة.

ويشترط لحصول المنتج على البطاقة الخضراء، استيفاء المنتج لمتطلبات المواصفات القياسية المعتمدة، واستيفاء المصنع الذي يُصنع المنتج لمتطلبات أنظمة إدارة الجودة (ISO 9001) وفقاً لأحدث إصداراتها في المرحلة الأولى، على أن يتبعها استيفاء متطلبات المواصفة القياسية المعتمدة رقم (14001UAE.S ISO)، والمواصفة القياسية رقم (OHSAS-18001) في المراحل اللاحقة، فضلاً عن استيفاء متطلبات تصنيف كفاءة الأداء البيئي للمنتج.

ويشدد القرار، على ضرورة التزام المزود في أي مرحلة من مراحل سلسلة التزويد، بالتأكد من عدم استخدام مادة الرصاص أو أي من المعادن الثقيلة في تركيب عبوات ومواد تغليف المنتج، والتأكد أن عبوة ومواد تغليف المنتج، تحمل رمز إعادة التدوير في حال استخدام عبوات بلاستيكية.

ويحق للهيئة وللجهات المختصة بحسب الأحوال، أخذ عينات من المنتج لإجراء الفحوصات اللازمة، والتأكد من مطابقته لمتطلبات هذا القرار، وفي حال عدم مطابقة عينات المنتج للمتطلبات، تطبق الإجراءات والجزاءات، وذلك بعد إجراء التحقيقات اللازمة.

ويُعاقب كل من يخالف أحكام القرار الجديد، بالعقوبات المنصوص عليها في القانون الاتحادي رقم 28 لعام 2001، بشأن إنشاء هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس وتعديلاته، كما يُحظر طرح أي منتج يخالف أحكام ذلك القرار.

وبُلزم القرار الجديد، بتسجيل المنتج لدى الهيئة وفقاً لنظام تقويم المطابقة الإماراتي "إيكاس" قبل طرحه، وذلك خلال مدة لا تزيد على 180 يوماًَ من تاريخ نشر هذا القرار في الجريدة الرسمية.

وتوقعت مصادر عاملة في صناعة مواد الدهانات والأصباغ في إمارتي دبي والشارقة سابقاً، نمو الطلب على تلك المواد بنسبة تتراوح بين 10 و15% سنوياً، نظراً لدخول العديد من المشاريع في القطاع العقاري، إضافة إلى طلب قطاع الصيانة وتجديد المباني القديمة لهذه المواد.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND