آراء وخبرات

آخر مقالات آراء وخبرات

اللواتي: ركزوا على المنتج والخدمة بدلاً من السماح لجموح التعاملات وضجيج التقييم بقيادة أهدافكم



الاقتصادي – خاص:

مازالت الكثير من وسائل الإعلام العربية والعالمية تقدّم المرأة العربية بصورة الضحية أو الضعيفة، أو التي تعمل في أسفل السلم الوظيفي، متجاهلين أو غافلين عن تحقيقها تقدماً ملحوظاً خلال القرن الماضي في مجالاتٍ مختلفة، من ضمنها ريادة الأعمال.

ومن نماذج هذه النساء اللواتي لمع نجمهن في عالم ريادة الأعمال، هدى اللواتي، التي التقاها موقع "الاقتصادي.كوم" لتثري القراء بخبراتها وتجاربها ونصائحها.

هل يمكن أن تخبرينا المزيد عن نفسك وعن عملك ومنظمتك؟

أتولى منصب شريك ورئيس تنفيذي للاستثمار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ولدي خبرة تتجاوز 12 عاماً في مجال الاستثمار الخاص والتمويل.

وانضممت إلى مجموعة "أبراج" عام 2004، وعملت على الكثير من الصفقات في المجموعة فاكتسبت خبرة كبيرة في تنفيذ الصفقات وهيكلتها، وإدارة المحافظ الاستثمارية في العديد من الصناعات من ضمنها النفط والغاز، والتعليم، والأغذية والمشروبات، والتجارة، والتأمين، والرعاية الصحية. كما قدت العديد من استثمارات المجموعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بما في ذلك الاستثمارات في شركات "كريم" و"كودو" و"أكيباديم" و"ستانفورد مارين" وشركة "الكويت للطاقة". وأنا المسؤولة أيضاً عن مراقبة استثمارات المجموعة عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وإدارة المحافظ التمويلية. كما أنني عضو في "لجنة الاستثمار العالمية" بالمجموعة.

بدأت مسيرتي المهنية عام 2001 مع شركة "شلومبرغر" في مسقط بسلطنة عمان، حيث توليت إدارة الحسابات المالية ومراجعة الضرائب لفروعها والشركات التابعة لها في عمان. ثم انضممت إلى شركة "إيه بي كيو زاوية" عام 2003، حيث وضعت خطة الأعمال ونفذتها لبوابة مالية عبر الإنترنت متمركزة إقليمياً.

كما أنني عضو في مؤسسة "القيادات العربية الشابة"، وعضو في اللجنة التوجيهية لدى "اتحاد الأسهم الخاصة" في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وأؤدي دور المشرف في "مؤسسة شيري بلير للنساء". إضافةً إلى أنني عضو في العديد من المجالس ولجان التدقيق عبر استثمارات المجموعة، ومن ضمنها "كودو" و"تداوي" و"ستانفورد مارين" وسواها.

وأحمل إجازة في علم الأعصاب وإجازة في اقتصاد الأعمال بمرتبة الشرف من جامعة "براون".

هل يمكن أن تشاركي قراءنا أحد التحديات التي استطعت تجاوزها خلال مسيرتك المهنية؟

اضطراري لإثبات نفسي بطريقة أكثر عدائية في وقت مبكر من الصفقات المهنية كي أتغلب على كوني أنثى، ومظهري الشاب، حيث واجهت الكثير من الرفض في بداية الصفقات لأن الناس يميلون لافتراض أنك الشخص الأدنى مرتبة في المكان إلى أن توضح العكس.

ما الذي تفتقده بيئة ريادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط برأيك؟

تفتقد وجود نظام متين لحالات الإفلاس. فما زلنا لم نشهد أي تطور في إطار العمل القانوني يشجع المشاركة النشيطة. ووجود قوانين مناسبة للإفلاس، وبنية يمكن الاعتماد عليها للمسؤولية المحدودة أمرٌ في غاية الضرورة لتعزيز تحفيز الابتكار وريادة الأعمال.

وبما أن الإمارات العربية المتحدة مركز للابتكار ورائدة في التنمية والتقدم، فإنه من المرجّح أن تصل إلى موقع قيادي في هذه المنطقة، وآمل أن أرى ذلك قريباً. فذلك مهم بصورة خاصة في سياق التباطؤ الذي نشهده حالياً. حيث أن رواد الأعمال يتفوّقون لأنهم يؤمنون بأفكارهم، ويتحملون المخاطر رغم كل الصعوبات، وهم قادرون على التغلب على الخوف والفشل.

لكن قوانين السجن بسبب الديون لدينا أوجدت حاجزاً لا يشكل دافعاً للقلق لرجال وسيدات الأعمال في الأسواق المتقدمة، أي أنك تحكم بالسجن إذا فشلت. فمحدودية المسؤولية هي لب النظام الرأسمالي وشرط أساسي لدفع عجلة الابتكار، وإننا نحتاج قوانيناً وبيئة عمل تحترم هذا المفهوم.

كيف تقيّمين مسرعات الشركات الناشئة وحاضناتها في الشرق الأوسط مقارنةً بمثيلاتها في الولايات المتحدة وأوروبا؟

إنها أقل خبرة. وترجع الخبرة التقنية القليلة إلى التركيز الكبير على الابتكار في الغرب. والتركيز الزائد على إقامة الشبكات والتسويق ومكافأتهما، بدلاً من تشجيع التركيز على المنتج و/أو الخدمة.

ما النصيحة التي تقدمينها لرواد الأعمال الشباب الذين هم بصدد تأسيس شركاتهم الخاصة؟

اجمعوا فرقاً تتمتع بمهارات متكاملة، وركزوا على المنتج والخدمة بدلاً من السماح لجموح التعاملات وضجيج التقييم بقيادة أهدافكم. اطلبوا النصيحة والإرشاد، وتفاعلوا مع مجتمعكم.

تم نشر هذه المقابلة بالتعاون مع منظمة القيادات العربية الشابة في الإمارات العربية المتحدة
شعار-القيادات-العربية-الشابة

تنويه الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب, و لا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع "الاقتصادي.كوم", أو موقفه اتجاه أي من الأفكار المطروحة.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND