حكومي

آخر مقالات حكومي

شغل العبدولي منصب رئيس مجلس إدارة شركة الثريا للاتصالات



الاقتصادي – الإمارات:

أعلنت "الإمارات للاتصالات"، عن تعيينها صالح عبدالله العبدولي في منصب الرئيس التنفيذي للمجموعة، في الوقت الذي تواصل فيه الشركة عملية لإعادة الهيكلة.

وأكدت الشركة المدرجة في "بورصة أبوظبي" ببيان لها، أن العبدولي سيتولى المنصب بدلاً من حاتم دويدار الذي تم تعيينه رئيساً تنفيذياً بالإنابة في وقت سابق من مارس (آذار) الجاري.

وكان دويدار الذي سيعمل من الآن تحت إدارة العبدولي، قد تولى المنصب خلفاً لأحمد جلفار الذي استقال من المنصب في لأسباب شخصية.

وعمل حاتم دويدار رئيساً لقطاع العمليات في "اتصالات" بعد أن انضم إليها، من شركة "فودافون مصر" والتي عمل بها رئيساً تنفيذياً، ورئيساً لمجلس إدارة الشركة.

من جانبه، شغل جلفار منصب الرئيس التنفيذي لـ"مؤسسة الإمارات للاتصالات" منذ يوليو (تموز) 2011، وقاد عمليات "مجموعة اتصالات" في 15 دولة في الشرق الاوسط وأفريقيا وآسيا، إذ كان يشرف من خلال دوره القيادي على مراحل التطور التي كانت تشهدها عمليات المجموعة في الإمارات، وفي أسواق الاتصالات العالمية الأخرى.

التحق جلفار بـ"اتصالات" في 1986 وشغل مناصب عدة إلى أن وصل لمنصب الرئيس التنفيذي للعمليات للمجموعة في عام 2006، كما سبق له أن تولّى منصب المدير العام لـ"اتصالات" منطقة دبي، إضافة إلى العديد من المناصب الإدارية والفنية الأخرى.

أما الرئيس التنفيذي الجديد للمجموعة صالح عبدالله العبدولي، فقد شغل منصب رئيس مجلس إدارة "شركة الثريا للاتصالات"، المشغّل الرائد للخدمات المتنقلة عبر الأقمار الصناعية "إم إس إس"، منذ مارس (آذار) 2016.

ويشغل أيضاً منصب الرئيس التنفيذي لشركة "اتصالات الإمارات" منذ 2012، ونائب رئيس مجلس الإدارة ورئيس اللجنة التنفيذية لشركة "اتصالات مصر"، كما أنه عضو في مجلس إدارة شركة "اتصالات للخدمات القابضة ومجلس إدارة شركة "موبايلي".

بدأ مسيرته المهنية في "اتصالات" عام 1992، حيث لعب دوراً محورياً في تطبيق استراتيجيات تكنولوجية متكاملة، فضلاً عن دوره في إدارة المشاريع الاستثمارية الخاصة بتوسعة الشركة على الصعيدين المحلي والعالمي.

صمّم وأطلق العبدولي خلال ديسمبر (كانون الأول) 2003، شبكة الجيل الثالث الأولى في الإمارات والشرق الأوسط وإفريقيا.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND