معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات



أطلقت الجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب "سيّا" الدورة السادسة لمعرض فرص العمل 2010 الذي تنظّمه بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بمشاركة 57 شركة.

 

ويهدف المعرض الذي يزوره سنوياً نحو 5 آلاف من الشباب الباحثين عن فرصة عمل إلى جمعهم بشكل مباشر مع الشركات العارضة للوظائف، وكذلك تأهيل هؤلاء الشباب لدخول سوق العمل عبر مجموعة من المحاضرات والبرامج التي يقدمها.

 

وأعربت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ديالا الحج عارف خلال الافتتاح عن دعم الحكومة لهذا المعرض باعتباره يعكس الواقع الحقيقي لسوق العمل في سورية، ولأنه يطرح أمام الشباب وظائف لائقة لها حماية اجتماعية، مشيرة أن المعرض استطاع خلال السنوات الماضية تحقيق فرص عمل للكثير من طالبي العمل عبر تسهيل اللقاء بينهم وبين عارضي فرص العمل.

 

وأشارت الحج عارف أن هذا المعرض يسهم في سدّ الفجوة بين طالبي العمل والشركات الخاصة، لافتة أن الكثير من الشركات المشاركة دخلت مع الوزارة في برنامج التدريب من أجل التشغيل المضمون.

 

وتحدّث رئيس مجلس إدارة جمعية سيا عبد السلام هيكل عن أهمية المعرض في توفير الفرصة المناسبة للخريجين وطالبي العمل من أصحاب الكفاءات الفنية والمؤهلات العلمية للقاء أصحاب الشركات والفعاليات الاقتصادية الراغبة في توظيف الكفاءات الوطنية الشابة وملء الشواغر المتوافرة لديها، كما يمنحها فرصة الاطلاع عن كثب على واقع سوق العمل، ويساهم في تطوير ثقافة العمل في سورية.

 

فيما أشار نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية كريم الطباع إلى "تخصيص جناح خاص لجمع معظم المنظمات والجمعيات الأهلية الداعمة لريادة الأعمال في سورية والتي من شأنها أن تسلط الضوء على الفرص المتاحة للشباب لتأسيس مشاريع خاصة بهم وبالتالي تحفيزهم على الانتقال من باحثين عن فرص العمل إلى خالقين لها".

 

وتعقد على هامش المعرض عدة ندوات تدريبية لمساعدة الشباب على تطوير حياتهم المهنية والعملية وتقدّم لهم من خلالها النصائح حول مهارات البحث عن العمل والتواصل الفعال مع الشركات وسوق العمل.

 

ويستمر المعرض حتى 5 تموز الحالي، وهو يقام بدعم من غرفة تجارة دمشق، ورعاية أكاديمية من جامعة القلمون الخاصة بديرعطية، ورعاية إعلامية من إذاعة أرابيسك.

 

يذكر أن الجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب "سيّا" تأسست عام 2004 وهي مؤسسة غير ربحية تعمل على تعزيز القدرات الريادية لدى الشباب في سورية وتساعدهم على إطلاق مشاريع تجعل منهم صانعين للوظائف بدلاً من باحثين عنها وتهدف إلى تعميق ثقافة الريادة وكسر الحواجز النفسية والتزود بالمعلومات والخبرات اللازمة لإطلاق المشاريع والاستمرار بها إضافة إلى بناء الشبكة الريادية الداعمة وتمويل بناء الشبكة الريادية الداعمة وتمويل النشاطات الريادية.

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND