تعليم وشباب

آخر مقالات تعليم وشباب



قدّمت مجموعة عرفة القابضة 25 منحة دراسية كاملة لطلاب جمعية طموحي (صندوق كفالة العلم) على مدى خمس سنوات، وبموجب مذكرة تفاهم موقعة بين الطرفين، تتكفل المجموعة بتسديد كافة الالتزامات المالية التي تتضمنها المنح الدراسية للطلاب منذ بداية تسجيلهم وحتى تخرجهم، ومن ذلك رسوم التسجيل الجامعي، والأقساط الدراسية، وبدل السكن الجامعي، ومستلزمات الطالب الدراسية.

 فيما تتولى جمعية طموحي، ووفقا لآلية عملها في دعم الطلاب المتفوقين دراسياً من الذين يواجهون صعوبات مالية، إدارة هذه المنح، عبر تسجيل هؤلاء الطلاب في الجامعات السورية الخاصة وفي أقسام التعليم الموازي في الجامعات الحكومية، والإشراف على سير دراسة الطلاب والتأكد من محافظتهم على تفوقهم.

كما تنص المذكرة على أن الطلاب الحاصلين على المنح يحظون بعد تخرجهم بفرصة العمل في عرفة القابضة، وأشارت المذكرة في الوقت ذاته إلى ضرورة أن يحافظ الطالب على تفوقه خلال دراسته الجامعية كشرط لاحتفاظه بالمنحة.

وزيرة العمل والشؤون الاجتماعية ديالا الحج عارف اعتبرت أن المبادرة بين عرفة القابضة وطموحي تعكس توافق المصالح بين القطاع الخاص والمجتمع، داعيةً الإعلام لتسليط الضوء على مثل هذه المبادرات لتشجيع القطاع الخاص على أخذ دوره كاملاً في خدمة المجتمع.

وأضافت خلال مؤتمر صحفي أقيم بهذه المناسبة: "ما رسمته الحكومة في الخطة الخمسية العاشرة من فصول للتشاركية أصبح واقعاً، ولم يعد مستغرباً أن نرى القطاع الخاص الوطني يلتزم بعملية التنمية وخاصة التنمية البشرية".

بدوره رئيس مجلس إدارة مجموعة عرفه القابضة ورجل الأعمال "صفوان عرفة" بين أن دعم مجموعته لطموحي يأتي في إطار الإيمان بأن أفضل استثمار في سبيل تطوير اقتصاد البلد وتطوير الأعمال هو الاستثمار في الموارد البشرية، مؤكداً أنه عندما تساهم مجموعة عرفة في تقديم هذه المنح  للمتفوقين فهي بذلك تترجم عملياً الأقوال بالأفعال، وخاصةً أن اقتصادنا اليوم يحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى الموارد البشرية ذات المهارات المتميزة والتي تواكب التحولات الاقتصادية، مشيراً إلى توجه عرفه القابضة لاستقطاب الطلاب الحاصلين على المنح للعمل لدى المجموعة بعد التخرج، وأن المجموعة ستقوم بتدريبهم خلال فترات الصيف والعطل الدراسية تمهيداً لاستقبالهم كموظفين مدربين ومتخصصين في المجال الذي يدرسه كل طالب وتحتاجه عرفه القابضة في أعمالها.

من جانبه نائب رئيس مجلس إدارة طموحي عبد القادر حصرية قال: إن التوقيع اليوم على الإتفاق مع عرفة القابضة هو محطة جديدة لجمعية طموحي مع القطاع الخاص الذي نعتز به، وهي تمثل المجتمع الأهلي الملتزم بتقديم الدعم للوصول إلى تنمية اجتماعية مستدامة وهي لاتتحقق إلا بتنمية اقتصادية مستدامة، كما أنها محطة هامة بالنسبة لمجموعة عرفة في إطار مسؤوليتها الإجتماعية.

وصرح عضو مجلس إدارة طموحي عبد السلام هيكل أن ما قامت به عرفة القابضة اليوم هو دليل واضح على أن حاجات التنمية الأساسية لا تقوم إلا بالشراكة بين القطاع الأهلي والقطاع الخاص والحكومي، والاستثمار الذي قامت به هذه المجموعة الرائدة لن يعود على الجمعية فقط بالنفع إنما سيمتد ليشمل شرائح واسعة في المجتمع وهذا إن دلً على شىء فما يدل إلا على بٌعد النظر وحسن ترتيب الأولويات لدى مجموعة عرفة وإيمانها المطلق بأن التنمية البشرية وزيادة فرص العمل هي شرط لازم لتحقيق النقلة النوعية التي نسعى إليها في مجتمعنا واقتصادنا.

وأضاف هيكل بأن توقيع مذكرة التفاهم تلك تأتي في إطار "سعي جمعية طموحي إلى دعم الطلاب المتفوقين دراسياً ممن يواجهون صعوبات مالية لإتمام تعليمهم ما بعد المرحلة الثانوية، والذين أخذت جمعية طموحي على عاتقها مسؤولية دعم أكبر عدد ممكن منهم".

يشار إلى أنه هناك الآن عشرات الطلاب المتفوقين ممن حصلوا على منح دراسية كاملة من جمعية طموحي تتضمن رسوم الدراسة والسكن، وهم يدرسون حالياً اختصاصات مختلفة في جامعات القلمون والعربية الأوروبية والتعليم الموازي في جامعتي دمشق وحلب.

 

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND