معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات



افُتتح المعرض السوري الدولي للسيارات وإكسسوارتها "سيرموتورشو 2009" في 1/7/2009، والذي تحتضنه مدينة المعارض على طريق مطار دمشق الدولي كل عام بمشاركة 205 شركات تمثل وكلاء السيارات في سورية إضافة لشركات إيرانية وصينية وتركية.

وناب عن وزير النقل في قص شريط الافتتاح معاونه محمود زنبوعة، الذي جال على أجنحة المعرض مستفسراً عن السيارات وعن العروض التي تقدمها الشركات في المعرض وجديد الشركات.

 وخلال جولة زنبوعة على الأجنحة المشاركة بالمعرض، زار جناح فنّات حيث قدمت له إدارة الجناح نسخاً من إصدار فنّات الجديد الكتاب الأزرق، وأبدى معاون الوزير إعجابه بهذه التجربة الفريدة والناجحة في سوق السيارات السورية.

ويشارك في المعرض إضافة إلى وكالات السيارات السياحية والدفع الرباعي والفانات والباصات والميكروباصات والدراجات النارية والشاحنات والجرارات والآليات الثقيلة وسيارات الإسعاف، شركات تعمل في مجالات الإطفاء وقطع الغيار وتبديل الإكسسوارات ووحدات التبريد والعدد الصناعية والزيوت والشحوم والإطارات ودهانات السيارات والأفران الخاصة بها، إلى جانب شركات خدمات السيارات كالتأجير والتأمين والإسعاف ومدارس تعليم القيادة والمتخصّصة بتسهيل عمليات الشراء والتقسيط.

 وخلال تجوالنا على المعرض لاحظنا النقاط التالية:

ـ التنظيم الدقيق للمعرض وحسن توزيع الأجنحة المشاركة والاهتمام الواضح بنظافة المعرض.

ـ التعامل اللطيف واللبق لموظّفي الاستقبال والعلاقات العامة.

ـ يتيح توزيع الأجنحة ورحابتها تجوالاً ممتعاً للزوّار.

حصلت شركات قطع الغيار والإكسسوارات والبنوك والمصارف وشركات التأمين على أجنحة واسعة ومستقلة.

اعتمدت أغلب الشركات على الفتيات العارضات اللواتي ظهرن بشكل واضح في أجنحة السيارات وأصبحن عناصر رئيسية وضرورية فيها.

 شراء السيارات في سيرموتورشو بين العروض والقروض

 دخلت صناعة البنوك بقوة في قلب السوق السورية، وفرضت أهميتها على جميع القطاعات الإنتاجية والخدمية، وكأنها تودّ تعويض السنوات التي كانت فيها الحكومة اللاعب الرئيسي والوحيد في قطاع المصارف.

وكان متوقّعاً أن تقدّم هذه البنوك مساهمة فعّالة في دعم شراء السيارات، والتي مازال سعرها المرتفع يضعها في خانة الأحلام عند شريحة واسعة من المواطنين، ويؤكد أحد تجار سوق السيارات أن البيع بالتقسيط يشكل 90% من مبيع السيارات في سورية، وهي نسبة عالية تتجاوز مثيلاتها في الأسواق المجاورة.

ويعتبر المعرض السوري الدولي للسيارات وإكسسوارتها "سيرموتورشو" فرصة كبيرة للقطاع المصرفي في سورية للاستفادة من حركة المبيعات الكبيرة التي أصبحت من سمات المعرض، خاصة بعد إعطاء المصارف وشركات التأمين جناح مستقل ضمن سيرموتورشو في بادرة هي الأولى من نوعها.

 أليسار. بنك فرانسس بنك

يشارك البنك الذي افتتح منذ 3 أشهر في معرض السيارات في سورية باعتباره فعالية اقتصادية مهمة، ومن أجل ذلك قدمنا عرضاً جيداً للغاية، يستطيع الزبون من خلاله أن يحصل على جواب البنك لطلب القرض خلال مدة لا تتجاوز 24 إلى 48 ساعة، ومن ثم يباشر فوراً في معاملات القرض التي اختصرناها لأبعد الحدود، ولم نحدد سقفاً لقيمة القرض وتركناها رهناً بحالة العميل المادية، والدفعة الأولى 10% والتقسيط على 5 سنوات، مع تأمين شامل طوال فترة القرض ضد جميع المخاطر، ونأمل أن تعود هذه المشاركة على البنك بالفائدة المتوقعة أسوة بباقي المصارف المشاركة، فالسوق السورية سوق قوية.

حسام. بنك سورية الدولي الإسلامي:

يشارك بنك سورية الإسلامي للمرة الثانية في معرض السيارات، وهي تجربة ممتازة خاصة عبر تخصيص جناح مستقل للبنوك وشركات التأمين، لأنه يتيح للزبون التجوال لدى كل البنوك والوقوف على طبيعة وتسهيلات القروض عند كل واحد، ومن جهتها ستدخل البنوك في منافسة شريفة لاكتساب المزيد من العملاء، وعرضنا هذا العام هو الإيجار المنتهي بالتملّك.

عصام. بنك بيبلوس

هذه هي المشاركة الثانية للبنك في معرض السيارات، بعد أن حققت لنا المشاركة الأولى مكاسب جيدة عبر تقديم قروض عديدة، وهذا ما نسعى لتكراره في دورة هذا العام، عبر عرض خاص يقوم على تقديم هدية مع كل قرض وهي بطاقة بقيمة 200 لتر بنزين، وعندما يقدم كل بنك عرضه للزبون سوف يصب ذلك في مصلحة المواطنين بالدرجة الأولى، ولمصلحة البنوك والتي ستجدد وستدعم عروضها في هذه المناسبات. 

عبد الرحمن. زائر

زرت معظم أجنحة المصارف واطلعت على عروضها كافة، لكني سأؤجل قرار اختيار جهة القرض بعد مقارنة كل هذه القروض، ولو أني أميل للقروض الإسلامية لتجنّب دفع الفائدة، وكنت أتوقع عروضاً أفضل خلال فترة المعرض ولكن دمج المصارف كلها في جناح واحد هو بحد ذاته خدمة للزبون، لأنه يغنيه عن مشقة مراجعة فروع هذه البنوك المنتشرة في كل أحياء دمشق.

 أصبح ارتباط القرض بالسيارة ارتباطاً شبه عضوي، وقد يفضل بعض المقتدرين شراء سيارة عبر قرض مصرفي لتجنّب دفع كتلة نقدية كبيرة يحتاجونها في أعمال أخرى، رغم أن عروض المقدمة على قرض السيارة في سورية لا تزال أضعف من مثيلاتها في الدول المجاورة، حتى خلال فترة المعرض، في انتظار أن تتعزز الثقة بين البنك وبين العملاء.

  تنافس أهل الكار في جناح الإكسسوارات وقطع الغيار في سيرموتورشو

اكتست دورة سيرموتورشو لهذا العام ثياباً جديدة وخطت نحو المزيد من التخصص، ولم يعد المعرض مقتصراً على أجنحة وكالات السيارات، فحسب بل أصبح يهتم بخدمات السيارات، وبعد جناح البنوك وشركات التأمين حصلت شركات قطع الغيار والإكسسوارات على جناح خاص بها هي الأخرى.

قامت فنّات بزيارة جناح قطع الغيار والإكسسوارات في سيرموتورشو، وحصلت من بعض العارضين والزوّار على هذه الانطباعات:

 مندوب شركة "4× 4لإكسسوار السيارات": هذه ثاني مشاركة لنا على التوالي، ونعرض في هذه الدورة للزبائن بضائع متنوعة بأسعار أقل، مثل برادات السيارات وستائر أمامية للسيارة وغلاف للمقود وطفايات حريق ودهان سيارات للمعالجة "بوليش" وصيدليات ومجموعة عناية بالسيارات، إضافة إلى الورق العاكس للسيارات والطرقات… وعندما نشارك نحن وغيرنا في جناح واحد للإكسسوارات ولقطع الغيار سوف يثمر ذلك عن منافسة لصالح البائع ولصالح المستهلك.

 مندوب شركة "هيلا": نحن شركة متخصصة ببيع القطع الكهربائية وحصراً في السيارات الألمانية، وهي مشاركتنا الأولى في معرض السيارات مع أننا قد نلقى منافسة قوية من القطع ذات المنشأ الصيني أو التايواني أو الإيراني، لكن تبقى لنا حصة في السوق وفي النهاية ستنعكس المنافسة إيجاباً على البضاعة وعلى المواطن، رغم أن الشركة لم تقدم عرضاً خلال فترة المعرض لأن الزبون هنا لا يشتري بالجملة.

 فيكين بواجيان من شركة "بواجيان": نشارك في معرض السيارات للمرة الرابعة عبر مواد مثل إضافات للسيارات وعناية بالسيارة، أي ملمعات لجمالية السيارة وللإطارات ولفرش السيارة الداخلي وشامبو للسيارات وعناية بالمحركات مثل إضافات البنزين "أوكتان"، ونعرض أيضاً لقطع التبديل مثل حلقات الإحكام في المحرك "سيغمانات" والصمامات و"كوليات" للمكابح، من شركات كندية وإنكليزية وأميركية نحن وكلاؤها، ونقدم في المعرض عرضاً ببيع زينة السيارات والإضافات للزبون بسعر الجملة، مع سعر خاص لزبون الجملة عند تثبيت عملية الشراء بعد انتهاء المعرض الذي أجده خطوة حضارية، خاصة عندما أُعطيت شركات قطع الغيار والإكسسوار جناحاً كاملاً، وإن كنت أتمنى أن تتضاعف مساحته في الدورات القادمة وتزداد مشاركة التجار والشركات، وهو يخلق منافسة والمنافسة الشريفة رائعة، ولكن عندما تتحول إلى مجاكرة بالأسعار وبالجودة وعبر التلاعب بالجودة فإن البائع والزبون خاسران.

 جعفر. زائر: أرى أن تخصيص قطع التبديل والإكسسوارات بجناح فكرة جيدة ومهمة، لأن زوّار المعرض يحصلون على فرصة للتعرف إلى مختلف البضاعة الموجودة في السوق بمختلف أنواعها وجودتها والمقارنة فيما بينها بالأسعار.

 لعل تقييم أي تجربة من المرة الأولى لن يكون على درجة عالية من الإنصاف والدقة، ولكن النجاح الذي حققه تخصيص جناح لقطع الغيار والإكسسوارات في تجربته الأولى، قد يبدو مغرياً لدى الكثيرين لتخصيص معرض بأكمله لهذه المواد، وقد نشهد هذه التجربة في فترة قريبة، وبالمحصلة سوف تخلق المزيد من المنافسة بين الشركات للوصول إلى الغاية التي نرجوها: قطع جيدة بسعر أقل.

 

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND