تعليم وشباب

آخر مقالات تعليم وشباب

سيستمر استقبال الطلبات حتى 15 يناير



الاقتصادي – الإمارات:

أعلنت "مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم" عن فتح الباب لاستقبال طلبات التقدم إلى مِنح خريف 2017، وستستمر باستقبال الطلبات حتى 15 كانون الثاني (يناير) 2017. وتقدم منح المؤسسة وبرامجها التعليمية دعماً للشباب العرب (ومنهم السوريين) للحصول على درجة البكالوريوس أو الماجستير في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. 

وكشفت "الغرير للتعليم" عن انضمام 6 جامعات جديدة في شراكة معها هذا العام، ما يمكّن الطلاب من الالتحاق بالبرامج في 4 جامعات إقليمية، و6 في الخارج (الولايات المتحدة وكندا، وتركيا). ويجب على الطلاب التقدم بطلب إلى واحدة أو أكثر من الجامعات الشريكة أو إلى المؤسسة عبر موقعها الإلكتروني ليتم قبولهم في البرامج.

ما نوع الدعم المقدم؟

وتقدم المؤسسة عدد من خيارات الدعم. إذ تقدم الدعم المالي للطلاب، وهذا يتضمن دعم جزئي أو كامل لدعم رسوم التعليم ونفقات السكن والتأمين الصحي والمعيشة.

ما هي شروط الحصول على المنح؟

  • يجب أن تكون عربياً وألا تكون حاملاً لجواز سفر آخر. تعطى الأفضلية للمقيمين في العالم العربي منذ 12 سنة على الأقل.
  • بالنسبة للمتقدمين لمرحلة البكالوريوس، يجب أن تكون حصلت على الشهادة الثانوية خلال الأربع سنوات الأخيرة.
  • يجب أن تكون حاصلاً على معدل علامات تراكمي لا يقل عن 85 في المائة في المرحلة الثانوية أو 3.0 في الجامعة.
  • يجب أن تكون مستعداً وقادراً على تقديم ما يثبت حاجتك المالية في طلبك.

ما هي الجامعات الشريكة للمؤسسة؟

الجامعة الأميركية في الشارقة، الجامعة الأميركية في بيروت، جامعة كوتش، جامعة ماكغيل، جامعة ولاية أريزونا، جامعة واترلو، منيرفا، بوليتيكنيك مونتريال.

كيف يمكن التقدم للمنح؟

يمكن أن تبدأ عملية التقديم من خلال الإطلاع على دليل التقديم

عن المؤسسة:

تركز "مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم" على توفير فرص تعليمية لما يزيد عن 15 ألف من الشباب العربي المتفوق، والذين لم تسعفهم ظروفهم في متابعة مسيرتهم التعليمية، وتدعمهم ليكونوا في أتم الاستعداد لدخول الجامعة، والعمل، والحياة، وستعمل المؤسسة بميزانية أولية قدرها 4.2 مليار درهم للعشرة أعوام القادمة مستندة إلى نظام تنافسي لتقديم المنح للطلاب الأكثر استحقاقاً.

واختارت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الالكسو"، رجل الأعمال الإماراتي عبد الله أحمد الغرير، سفيراً للنوايا الحسنة للمنظمة، وذلك بمناسبة افتتاح مقرها الجديد في تونس العاصمة.

وذكرت المنظمة أن اختيار الغرير سفيراً للنوايا الحسنة بقضايا دعم التعليم في العالم العربي، جاء بعد تبرعه بثلث ثروته لدعم العملية التعليمية في العالم العربي على كافة المستويات.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND