تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

من المتوقع نمو إنتاج شركة حديد الإمارات 7% خلال 2017



الاقتصادي – الإمارات:

دعا الرئيس التنفيذي لشركة "حديد الإمارات" سعيد الرميثي، لحماية صناعة الحديد والصلب في المنطقة العربية من المنافسة غير العادلة مع المنتجات المستوردة من الخارج، لافتاً إلى أن الدول العربية تستورد نحو 50% من احتياجات الحديد والصلب من الدول الخارجية (أي ما يقارب 52 مليون طن).

جاء ذلك، خلال "مؤتمر الشرق الأوسط الـ20 للحديد والصلب" الذي انطلق أمس، حيث أشار الرميثي إلى أن التحديات التي تواجه صناعة الحديد في الدول العربية تتمثل في استيراد كميات كبيرة من المنتجات الخارجية، تغطي معظم الطلبات المحلية، الأمر الذي يؤدي إلى إغلاق بعض المصانع أو توقفها عن الإنتاج.

وقال الرميثي: "إن واردات الدول العربية من الحديد والصلب واصلت النمو، وستبلغ 12.6 مليون طن بنهاية 2016، مقابل 12.4 مليون طن في 2015″، متوقعاً ارتفاع هذه الواردات إلى المنطقة خلال الفترة القادمة.

واقترح الرميثي، إنشاء قاعدة بيانات موحدة عن صناعة الحديد والصلب في الوطن العربي، من أجل توفير المعلومات الخاصة بحجم الإنتاج المحلي والفائض لدى شركات الحديد، وتوجيهه للدول العربية التي تحتاجه.

وشدد على ضرورة إيجاد تكتل شركات عربية يُعنى بشراء الخامات الأولية الداخلة في صناعة الحديد بكميات كبيرة، لتخفيض سعر المنتجات النهائية وتعزيز تنافسيتها مع المنتجات المستوردة.

وفيما يتعلق بشركة "حديد الإمارات"، توقع الرميثي، نمو إنتاج الشركة بما يتراوح بين 5% إلى 7% خلال 2017، مبيناً أن "حديد الإمارات" استحوذت على 60% من الحصة السوقية خلال العام الجاري.

هذا، وتخطط "حديد الإمارات" إلى رفع حصتها في السوق المحلية إلى 94%، وتضخ الشركة حالياً 160 ألف طن من إنتاجها الشهري البالغ 170 ألف طن للسوق المحلي.

يشار إلى أن السوق الإماراتي يستهلك شهرياً ما بين 280 ألف طن إلى 300 ألف طن من حديد التسليح، تستحوذ "حديد الإمارات" على 150 ألف طن منها، بينما تتوزع البقية على الحديد التركي والقطري ومصانع صغيرة في دبي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND