حكومي

آخر مقالات حكومي

ستساهم في إيجاد قاعدة بيانات واضحة للمسائل القانونية التي قد تواجه السائح في الدولة



الاقتصادي - الإمارات:

أصدر الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس "مجلس الوزراء" وزير شؤون الرئاسة ورئيس "دائرة القضاء في أبوظبي"، قراراً بإنشاء نيابة ومحكمة السياحة بأبوظبي، وعليه يُعتبر القرار الأول من نوعه على مستوى العالم.

ويستهدف القرار تعزيز المكانة التنافسية لاقتصاد إمارة أبوظبي، من خلال ترسيخ مكانتها عالمياً كوجهة سياحية مُستدامة وصولاً إلى المساهمة الفعّالة، تحقيقاً لرؤية حكومة أبوظبي 2030، بأن تكون واحدة من أفضل 5 حكومات في العالم.

وصرّح النائب العام لإمارة أبوظبي علي محمد البلوشي لوكالة "وام" بأن إنشاء نيابة ومحكمة سياحية هو مواكبة للنمو المطّرِد في قطاع السياحة في الإمارة، من خلال تطوير هيكلة القضاء وإرساء منظومة قضائية متخصصة وفق أرقى المعايير العالمية.

وأشار إلى أن هذه الخطوة ستساهم في إيجاد قاعدة بيانات واضحة للمسائل القانونية التي قد تواجه السائح خلال وجوده في الدولة، وخاصة تلك الناجمة عن الاختلاف بين ثقافات الشعوب وكذلك القوانين المعمول بها بين دولة وأخرى، وبالتالي يمكن إيجاد الحلول التشريعية والتثقيفية للحد من تلك الإشكاليات بالتعاون مع الجهات ذات الصلة، إذ تختص بالقضايا البسيطة والمخالفات المرتكبة من قبل السياح لضمان سرعة الفصل فيها.

وشهد قطاع السياحة في أبوظبي موسماً حافلاً بالإنجازات بتسجيله رقما قياسياً في عدد الرحلات السياحية والمسافرين القادمين إلى الإمارة خلال موسم 2015 - 2016، إذ استقبلَت أكثر من 100 رحلة بحرية لأول مرة في تاريخها، كما استقطبَت الإمارة أكثر من 228 ألف مسافر.

وخلال 2015، كشف مدير عام "محاكم دبي"، طارش عيد المنصوري، عن توجُّه الإمارة لإنشاء محكمة مختصة بالنظر في القضايا المتعلقة بالسياح الذين يقصدون الإمارة، بحيث يتم البت فيها في مدة قصيرة.

وقال المنصوري حينها لـ"الإمارات اليوم": "إن تلك المحكمة ستختص بالشقّين الجزائي والمدني، وجارٍ دراسة الأمر ووضع مقترحات لتقديمها إلى اللجنة العليا للتشريعات في دبي، تمهيدا لبدء إجراءات إنشاء المحكمة".

مشيراً إلى أن هناك توجهاً أيضاً لإنشاء محكمة مختصة بالقضايا البسيطة ستختص بالقضايا الجزائية، وسيتم التنسيق حولها مع النيابة العامة في دبي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND