تنمية

آخر مقالات تنمية

اعتمد في مشروعه على تقنية ميش نيتوركينغ



الاقتصادي - سورية:

بعد معاناة طائلة مع أزمات عديدة تفرّعت أغصانها عن شجرة يابسة قاحلة منذ 6 أعوام، ولم تَسقط تلك الشجرة المليئة بالأشواك ومُر العلقم، لكنها ورغم فظاظتها ومرارة مخلّفاتها، إلا أنها حفرت لدى شبابها اليقين بضرورة التحدّي والخروج من واقع فرض نفسه على جميع السوريين.

مجدداً.. الشباب السوري يثبت كفاءته في المغترب

هذا حال الشاب السوري عبد الرحمن الأشرف الذي غادر دمشق، متوجهاً إلى ألمانيا لإكمال دراسته العليا، التي تُوّجت بإعلانه فائزاً في مسابقة "جائزة الشباب الأوروبي" لـ2016، والتي تكلّلت بفكرة مُستحدَثة تساعد على تذليل مصاعب الاتصالات أمام السكان في الأزمات.

شهادة

واعتمد الأشرف في مشروعه على تقنية "ميش نيتوركينغ"، التي عادة ما تستخدم في المناطق الصحراوية لتكرار الرسائل، وذلك سيراً على مبدأ "ساعي بريد الكتروني" يستطيع نقل الرسائل الكترونياً دون الحاجة إلى وسيط.

تواصل مع كبسة زر

ووفقاً للمشروع، ستنتقل الرسائل من هاتف ذكي لآخر في منطقة ما، من خلال الواي فاي أو البلوتوث أو غيرها من وسائل الاتصال بين الهواتف، على أن يتحول كل مستقبل إلى مرسل أيضاً، حتى تصل الرسالة إلى الطرف الآخر من المدينة الذي يتوفر فيه شبكة الإنترنت وبالتالي تذاع الرسالة على الشبكة.


تواصل

والمستخدِم الذي يشير هاتفه لفقدانه الانترنت كوضعية دون اتصال أو الطوارئ، سيتصل جهازه أوتوماتيكياً بالأجهزة الأخرى المجاورة، ليستطيع على إثرها استعمال برامجه المعتادة "كفيسبوك" و "واتساب"، لكن ضمن نطاق معين كالحي أو المدينة القاطن فيها.

وإذا التقط جهاز شخص ما يقود سيارة في طرف المدينة رسالة، وتابع طريقه إلى مدينة أخرى، ستنتقل الرسالة إليها إذا كان بها إنترنت.

ومن الفوائد التي سيجسدها المشروع أيضاً، هو إمكانية استغلال النظام  عند تعطل الاتصال لأسباب تقنية، كانقطاع الشبكة الذي يعاني منه المتفرجون بملاعب كرة القدم، أو في الطوابق السفلية بالمباني أو بمحطات المترو، أو حتى كحل للفقراء العاجزين عن دفع اشتراكات الإنترنت.

حذارِ.. منطقة خطر

ولم يتوقف الإنجاز على ذلك فحسب، بل يتضمن البحث أيضاً نظام تنبيه عن طريق الضوء والصوت، يوصل رسالة للمتواجدين في منطقة معينة، كي لا يتوجهوا نحو مكان محدد يشكل خطورة على حياتهم، كعثور السلطات على قنبلة في مكان ما.

انتبه منطقة خطر

تواصل دون اتصال

ويعتقد عبد الرحمن أن تحويل نظامه إلى تطبيق على الهواتف المحمولة قد يؤدي لفشله، لأن المحتاجين له لا يستطيعون الاتصال بالإنترنت أساساً حتى يتمكنوا من تحميله الكترونياً، لذلك فهو يسعى لفتح آفاق جديدة في بحثه بأن تتوافر هذه الخدمة مسبقاً في أنظمة تشغيل الهاتف المحمول مثلاً.

ودرس الأشرف الهندسة المعلوماتية "تخصص برمجيات" في دمشق، ثم جاء بموجب مِنحة تدريبية إلى ألمانيا منذ قرابة العامين والنصف، وبدأ العمل كمتدرب في شركة "MHP – A Porsche Company" المتخصصة بالاستشارات البرمجية في شركة "بورشه الشهيرة".

الأفصل من بين الأفضل

ومن ضمن 167 مشروعاً تقدمت للمسابقة، دُعي 13 منها من كافة أنحاء أوروبا لمؤتمر عقد بين 30 تشرين الثاني - ٣ كانون الأول 2016، وفي ختام المؤتمر اختير مشروع "فري كوم" الذي قدّمه الشاب السوري كفائزاً إجمالياً، إلى جانب فوزه في البداية عن فئة تُعرف باسم "المواطنة الفعّالة".

وتُنظِّم تلك المسابقة مُنظَّمة غير ربحية مقرها سالزبورغ بالنمسا وهي "إنترناشيونال سنتر فور نيوميديا" بدعم من عدة جهات خاصة وحكومية بينها "المفوضية الأوروبية".

وتهدف المنظمة من مسابقاتها المتواترة إلى تحفيز الشباب وأصحاب الشركات الناشئة على إنتاج مشاريع ذات قيمة مجتمعية، تحقيقاً لاستراتيجية "أوروبا 2020" التي وضعتها "المفوضية الأوروبية" للنهوض باقتصاد" الاتحاد الأوروبي".

 


 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND