تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

رفعت آيبيك قضيتها مع الصندوق إلى محكمة لندن للتحكيم الدولي



الاقتصادي - الإمارات:

أعلنت مصادر مطلعة، عن إخفاق شركة الاستثمارات البترولية الدولية "آيبيك" في مباحثاتها التي أجرتها مع صندوق "وان إم دي بي" الماليزي، للحصول على ديون ومدفوعات، تخلف الصندوق عن سدادها بقيمة 6.5 مليار دولار.

وذكرت المصادر لوكالة "رويترز" أن الخلاف الأساسي بين الجانبين يتمثل في حجم الأموال التي دفعها "وان إم دي بي" لشركة "آيبيك" لقاء مساعدته على إعادة هيكلة ديونه، حيث يصر الصندوق الماليزي على أنه دفع 3.5 مليار دولار لـ"آيبيك"، التي تؤكد بدورها أن المبلغ تم تحويله لشركة "آبار إنفستمنتس ليمتد" التي يقع مقرها في جزر فيرجن آيلاندز البريطانية، وأن هذه الشركة لا تنتمي لمجموعة "آيبيك"، وليس لها أي صلة بها.

وكانت "آيبيك" قد وافقت في يونيو (حزيران) 2015، على ضخ سيولة قدرها مليار دولار في صندوق التنمية الماليزي، لسداد قرض قيمته 975 مليون دولار إلى تجمع مصرفي عالمي، وذلك ضمن خطة المساعدة على إعادة هيكلة ديون الصندوق.

واتفقت الشركة الإماراتية أيضاً على تحمل 3.5 مليار دولار من ديون الصندوق الماليزي، وإعفائه من ديون مستحقة مقابل أصول لم يتم الكشف عنها.

ورفعت "آيبيك" قضيتها مع الصندوق الماليزي إلى "محكمة لندن للتحكيم الدولي"، بعد أن أخفق الجانبين في التوصل إلى تسوية ودية لحل الخلاف، ومن المقرر أن يتركا المسألة للفصل فيها من قبل المحكمة.

وقال أحد المصادر: "إن المحكمة ربما تستغرق ما بين 15 و18 شهراً لإصدار حكم، وإن التأخر في حل النزاع قد يسبب حرجاً للطرفين".

هذا، وعرضت "آيبيك" في ديسمبر (كانون الأول) الماضي على صندوق "إم دي بي" الماليزي، أن يدفع بشكل مبدئي 1.2 مليار دولار للمساهمة في التوصل إلى تسوية نهائية، إلا أنه رفض ذلك.

يشار  إلى أن الإمارات ترتبط مع ماليزيا بروابط اقتصادية عميقة ومتينة، حيث تستثمر الشركات الإماراتية في عقارات ماليزيا وبنوكها، كما تعمل على إنشاء العديد من المشاريع الصناعية بمليارات الدولارات.

بالمقابل هناك أكثر من 150 شركة ماليزية مسجلة في "غرفة تجارة وصناعة دبي"، تنشط في قطاعات عديدة مثل التجارة والبناء والمصارف والبنوك والتأمين وقطاع التجزئة وغيرها من القطاعات.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND