نفط وطاقة

آخر مقالات نفط وطاقة



الاقتصادي الإمارات – صحف:

استكملت "جامعة الإمارات" وبالتعاون مع "مركز التعاون الياباني للبترول" وشركة أبوظبي لتسييل الغاز المحدودة "أدجاز"، مشروعاً بحثياً أدى إلى تطوير تقنية جديدة لتحلية الغاز الطبيعي بإزالة الغازات الحمضية منه وذلك باستخدام تقنية الأغشية البلاستيكية.

وتم الاعلان خلال اجتماع المجلس الذي بالأمس ويضم الجهات الثلاث، وضم خبراء وباحثين أكاديميين من الجهات الثلاث لمناقشة المراحل النهائية للمشروع، بحسب صحيفة "البيان".

وأوضح نائب مدير "جامعة الإمارات" لشؤون البحث العلمي سهام الدين كلداري، أن المشروع يهدف إلى تطوير عملية صناعية جديدة، تعتمد على الأغشية البلاستيكية المسامية كبديل محتمل للقيام بعملية تحلية الغاز الطبيعي في قطاع النفط والغاز في الدولة، وهي عملية تشمل إزالة غازات ثاني أكسيد الكربون (CO2) وغاز كبريتيد الهيدروجين (H2S) من الغاز الطبيعي.

وأضاف "إننا سعداء جداً بأننا على وشك إكمال المشروع الذي مر بمرحلتين أساسيتين الأولى بدأت في شهر نيسان (أبريل) عام 2005، واستهدفت تحديد أداء مختلف ألياف الأغشية البلاستيكية وإجراء دراسات الخصائص والمواصفات باستخدام خلطات غاز تحاكي الغاز الطبيعي".

وقد بدأت المرحلة الثانية في شهر نيسان (أبريل) عام 2008 ويُنتظر أن تكتمل في شهر آذار (مارس) القادم 2013.

وأوضح أن "هذه المرحلة ركزت على إزالة غازات كل من ثاني أكسيد الكربون وكبريتيد الهيدروجين معاً في ظروف مختبرية تحاكي ظروف التشغيل الميداني في مصنع شركة أدجاز، وخاصة من حيث درجة الحرارة والضغط".

ومن جهته قال عميد كلية الهندسة رياض المهيدب إنّ: "الإنجازات الرئيسية للمشروع تمثلت في تطوير القدرة الفنية والمخبرية على تصنيع واختبار الأغشية البلاستيكية، بالإضافة إلى تطوير نماذج رياضية لمحاكاة عملية تحلية الغاز وتم تصنيع تلك الأغشية في مختبرات جامعة الإمارات باستخدام أساليب مختلفة بهدف تثبيت خصائصها واختبار مدى قدرتها على امتصاص ثاني أكسيد الكربون".

وأضاف أن "فريق المشروع طور وحدة لتصنيع الأغشية البلاستيكية الأنبوبية ضمن مختبرات الجامعة تعتبر من أفضل الوحدات في العالم، وهي بالتأكيد الأولى من نوعها في العالم العربي".

وتم تصنيع نماذج أغشية بلاستيكية صممت خصيصاً للعمل تحت ضغط عال والقيام بدراسات تجريبية حول إزالة ثاني أوكسيد الكربون وكبريتيد الهيدروجين من الغاز الطبيعي، في ظروف مشابهة لظروف العمل في موقع شركة أدجاز (من حيث مستوى الضغط ودرجات الحرارة).

ونجح فريق العمل في إزالة غازات ثاني أوكسيد الكربون وكبريتيد الهيدروجين من الغاز الطبيعي، تحت ضغط عال يبلغ 50 ضغطاً جوياً وهو أعلى ضغط جوي يُسجل عالمياً في مثل هذه التجارب.

كما تمت دراسة تأثير تركيب الغاز (ونسبة السوائل فيه) وحجم الأغشية البلاستيكية وتركيب غاز التلقيم، ومستويات تركيز المذيبات ونسبة التحميل ودرجات الحرارة والضغط الجوي، كما تم التأكد من مستوى الاستقرار والثبات التشغيلي لتلك الأغشية.

وكانت للمشروع العديد من النتائج الأخرى، وأهمها تسجيل ثلاث براءات اختراع، وتقديم 21 دراسة بحثية إلى المجلات العلمية المتخصصة في العالم، وثمانية عشر عرضاً توضيحياً في مختلف المؤتمرات العلمية والصناعية.

كما تولى فريق المشروع تطوير مختبر متخصص في الأغشية البلاستيكية بأرقى المواصفات العالمية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND