نفط وطاقة

آخر مقالات نفط وطاقة

شمل المشروع الدراسة الفنية لشبكة الإمارات الوطنية لتتناسب مع النمو في الطلب والإنتاج



الاقتصادي – الإمارات:

أبرمت "وزارة الطاقة" عقداً مع شركة "برايس ووترهاوس كوبرز"، عن مشروع الدراسة الفنية والاقتصادية لقطاع الكهرباء في الإمارات.

وساهمت هيئات الكهرباء والمياه في الدولة بتمويل الدراسة ووضع الشروط المرجعية لهذه المناقصة، وترسية المشروع على الشركة المختارة، على أن تستمر مشاركة الهيئات الأربع مع "وزارة الطاقة" في الإشراف على أعمال مشروع الدراسة.

وتضمن عقد مشروع الدراسة تصوراً حول المخاطر المحتملة التي يمكن أن تواجه قطاع الكهرباء في الدولة، والحلول المناسبة لها.

كما شمل المشروع الدراسة الفنية لشبكة الإمارات الوطنية، والتوصيات اللازمة لتطويرها بحيث تتناسب مع النمو في الطلب والإنتاج، وضم أيضاً أفضل الممارسات المستخدمة لتجارة الكهرباء، إضافة إلى إنشاء سوق الكهرباء لدولة الإمارات.

وتسعى الدراسة، إلى تحليل الوضع الجاري والمستقبلي المتعلق بالطلب على الطاقة الكهربائية، وكذلك خطط الإنتاج على المدى المتوسط والبعيد حتى 2030.

كما تهدف إلى تحليل النموذج التشغيلي الحالي لقطاع الكهرباء في الدولة، والذي يغطي الإنتاج وشبكات النقل والتوزيع وأنظمة التشغيل.

وكشفت "هيئة كهرباء ومياه دبي" العام الماضي، عزمها إنشاء 85 محطة، بقدرة 132/11 كيلوفولت، خلال الأعوام الـ3 القادمة، وتتفاوت مراحل إنجاز هذه المحطات بما يخدم خطط التوسع العمراني والتنمية الاقتصادية في دبي.

وأعلنت "وزارة الطاقة" في 2015، أن كلاً من إمارتي دبي وأبوظبي يسهمان معاً بنحو 94% من إنتاج الكهرباء في الإمارات، وتفصيلاً، ساهمت "هيئة مياه وكهرباء أبوظبي" بـ60% من إجمالي الكهرباء المنتجة في الإمارات خلال 2013، في حين بلغت مساهمة نظيرتها في دبي 34%.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND