تنمية

آخر مقالات تنمية

تُشكل المرأة نسبة 54% من القيادات العالمية الشابة لـ2017



الاقتصادي – خاص:

اختار "المنتدى الاقتصادي العالمي" مئة من أهم وأكثر الشبان والشابات تأثيراً في العالم بمجالات الفن والأعمال وريادة الأعمال الاجتماعية، ورواد التكنولوجيا، والمفكرين وصناع القرار ممن هم دون سن الأربعين للانضمام إلى مجتمع القيادات العالمية الشابة.

وسيُطلب من القيادات العالمية الشابة الجديدة العمل معاً خلال الخمسة أعوام القادمة لإيجاد حلول لبعض أصعب التحديات التي يواجهها العالم.

وسيكون هؤلاء القادة الشبان جزءاً من مجتمع يعمل على إيجاد علاج لشلل العمود الفقري، ومعالجة ندرة المياه، وإنشاء شبكة استجابة عالمية لحالات الطوارئ وتعزيز الاقتصادات الدائرية الخالية من النفايات.

وتضم القائمة المختارة رائدة أعمال في مجال التكنولوجيا أطلقت تطبيقاً ساعدت من خلاله ما يفوق 100 ألف من مزارعي الأراضي الصغيرة في أفريقيا، وأحد خريجي "جامعة ييل"، الذي فضل مساعدة ملايين القرويين في المناطق الريفية بالصين على تقاضي مرتب عالٍ في إحدى المدن الكبرى.

ويُضاف إلى القائمة رائد أعمال في مجال التأمين يعمل على توفير شبكة أمان لأكثر الشرائح ضعفاً في المجتمع، وعلماء ورواد في مجالات العلاج الجيني، والذكاء الاصطناعي، وعلم النفس التجريبي والرياضيات.

وبذلك، سينضم هؤلاء إلى مجتمع القيادات العالمية الشابة التابع لـ"المنتدى الاقتصادي العالمي"، والذي يتألف من قادة شباب من مختلف مناحي الحياة، وكافة مناطق العالم والأعمال والمصالح المختلفة ممن يعملون على إطلاق مبادرات تعود بالفائدة على المجتمع، للتغلب على الحواجز التي تقف عائقاً في طريق التقدم.

وتشمل قائمة القيادات العالمية الشابة السابقة والحالية، رؤساء حكومات ومديري شركات مصنفة ضمن أفضل 500 شركة عالمية بحسب مجلة "فورتشن" الأميركية، وأفراداً حاصلين على جوائز نوبل وجوائز أوسكار، وسفراء للنوايا الحسنة تابعين لـ"الأمم المتحدة" ورواداً للأعمال الاجتماعية.

وتُشكل المرأة نسبة 54% من القيادات العالمية الشابة لـ2017، بينما تنتمي غالبية القيادات المختارة إلى دول الاقتصادات الناشئة، وتمثل هذه الشخصيات مجتمعةً نخبة هذا الجيل، وتقدم نماذج جديدة من الابتكار الاجتماعي المستدام، ويمكن تحميل القائمة الكاملة من خلال هذا الرابط.

وقال مدير ورئيس مجتمع القيادات العالمية الشابة في "المنتدى الاقتصادي العالمي"، جون دوتون: "طلبنا من مجموعة القادة الشباب هذه الانضمام إلى مجتمع القيادات العالمية الشابة YGL بسبب أعمالهم الرائدة، وأساليبهم الإبداعية في حلّ المشكلات، وقدرتهم على بناء الجسور بين الثقافات وبين قطاع الأعمال والحكومة والمجتمع المدني".

من الأسماء التي تضمها قائمة 2017 للقيادات العالمية الشابة:

– جميلة عباس، مؤسسة مزرعة M التي تعمل على تمكين المزارعين من أصحاب المزارع الصغيرة في كينيا من خلال شفافية الأسعار وتسهيل الوصول إلى الأسواق.

– إياد الكسار، المؤسس المشارك والعضو المنتدب لشركة "روكيت إنترنت" لمنطقة الشرق الأوسط، وهي شركة تعمل على توسيع شركات إنترنت مبنية على نماذج أعمال تجارية رقمية ناجحة إلى أبعاد جديدة وأسواق سريعة النمو.

– شهرزاد أكبر، مديرة المجتمع الأفغاني المنفتح "Open Society Afghanistan" والمؤسس المشارك لمجموعة أفغانستان 1400، والتي تعمل على إدراج الشباب والشابات الأفغان في العملية السياسية لبناء دولة ديمقراطية وتعددية.

– ملاك جهاد عقيلي، من خلال عملها مؤسسة ورئيسة تنفيذية لشركة "القمح الذهبي للتجارة"، وهي شركة للسلع الأساسية في الأردن، تعتبر ملاك ملهمة لجيل جديد من سيدات الأعمال في المملكة الهاشمية.

– سمر علي، محامية ومستشارة في مجال مكافحة الإرهاب ذات أصول سورية وفلسطينية، ولدت في ولاية تينيسي، وشغلت منصب زميل البيت الأبيض في عهد الرئيس باراك أوباما.

– عمر الماضي، مسؤول تنفيذي في مجموعة شركات "عبد اللطيف جميل للاستثمارات"، والتي تعد من أهم المؤسسات العاملة على خلق فرص عمل وبنية تحتية لمجال الأعمال في السعودية.

– محمد علامي برادة، الرئيس التنفيذي لشركة "Yasmine Immobilier"، أحد أسرع الشركات العقارية نمواً في المغرب. يعمل محمد أيضاً على إشراك الشباب سياسياً واجتماعياً من خلال مبادرة TIZI، وهي حاضنة غير حزبية لقادة المستقبل المغربي.

– سركان تشلبي، مؤسس "منظمة مراقبة الانتخابات" الأولى والوحيدة في تركيا، والتي حشدت 100 ألف متطوع لضمان انتخابات شفافة وحرة ونزيهة.

– عبد الرحمن شيسة، وزير الميزانية في ساحل العاج، وأصغر وزير في حكومته.

– محمد مصطفى فال، واحد من كبار العلماء في أفريقيا، والفائز بجائزة "هومبولت" المرموقة للزمالة بأفريقيا، ورئيس "المعهد الأفريقي لعلوم الرياضيات" في السنغال.

– ريو فرديناند، لاعب كرة قدم سابق في فريق إنكلترا ونادي "مانشستر يونايتد"، يعمل على معالجة مشاكل بطالة الشباب عبر تزويد المجتمعات الأقلّ حظاً بالمهارات وخلق فرص للتعاون والعمل، وهو مؤسس "مؤسسة فرديناند ريو" وسفير لـ"اليونيسيف".

– منى حمامي، مديرة مشروع أول في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، إذ تسهم في عملية التنمية الاقتصادية ومبادرات السياسة العامة.

– عثمان حنيف، رئيس شركة "MILVIK" في باكستان، وهي شركة تأمين أصغر ورائدة في الإدماج المالي. توفر الشركة شبكة أمان للفئات الأكثر ضعفاً في المجتمع، للشركة أكثر من 24 مليون مشترك في 16 دولة، معظمهم ممن لم يكن لديه أي تأمين سابقاً.

– كايتي هيل، تقود كايتي والتي تتمتع بقدرة إبداعية كبيرة برنامج شركة "أبل" الطموح للطاقة النظيفة، والذي يسعى إلى تحويل كافة صناعات الشركة حول العالم إلى طاقة متجددة.

– رمزي جابر، مدير شركة "Visualizing Impact" التي تستخدم علم البيانات، والتكنولوجيا، والتصميم والصحافة لتسليط الضوء على القضايا الاجتماعية المهمة في مختلف أنحاء العالم.

– رنا القليوبي، المؤسسة المشاركة والرئيسة التنفيذية لشركة "Affectiva"، وهي شركة تعمل على تطوير تكنولوجيا قراءة تعبيرات الوجه لتحليلها، ومعرفة الحالة العاطفية للشخص.

– فاتن قلال، كاتبة الدولة لدى وزيرة شؤون الشباب والرياضة المكلفة بالشباب بالحكومة التونسية الجديدة.

– نعمة قصيج، طبيبة أطفال تعمل في منظمة "أطباء بلا حدود"، وتكرس عملها لتقديم الرعاية الصحية والجراحة الآمنة للأطفال في مختلف أنحاء العالم، وخصوصاً في المناطق الأكثر تضرراً.

– غصون الخالد، المدير التنفيذي للعمليات في شركة "أسيكو" للصناعات، أحد أكبر شركات البناء والخرسانة في منطقة الشرق الأوسط.

– بري لوسكوتا، المدير التنفيذي لـ"مركز الدين والثقافة" المدنية بـ"جامعة جنوب كاليفورنيا"، تعمل بري مع الجهات الحكومية لضمان شراكة أكثر فعالية مع الجماعات الدينية فيما يخص الصحة العامة، وتنشط في عدد من الجمعيات والمؤسسات المحلية عدة، بما في ذلك "NewGround" وهي مؤسسة شراكة مسلمة يهودية تنشط في مجال التغيير.

– مايك مرادي، بعد تأسيسه للعديد من شركات تكنولوجيا النانو والبيوفارما، يشغل مايك اليوم منصب الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "Sensulin"، والتي تهدف إلى توفير حل يومي (لمرة واحدة في اليوم) لمرضى السكري من النوع الأول والثاني.

– مليحة م. قادر، سيدة أعمال ورائدة في مجال التكنولوجيا، وقد بدأت مشروع Shohoj الذي شكل نقلة نوعية في رقمنة صناعة النقل في بنغلاديش.

– رهان سلام، معلّق سياسي محافظ ناجح ومؤثر، ارتقى سلام الذي ينتمي إلى عائلة متواضعة سلّم النجاح ليصبح رئيس محرر مجلة "ناشونال ريفيو" في سن الـ35.

– فارزانا يعقوب، وزيرة الرعاية الاجتماعية وتنمية المرأة في كشمير، وهي ثاني امرأة تُنتخب لمنصب سياسي في كشمير. تعتبر فارزانا واحدة من أكثر القادة تحفيزاً للفكر الجديد في مجالات الصراعات، وتمكين المرأة والضمان الاجتماعي.

ومن المرشحين السابقين في القيادات العالمية الشابة: أمل كلوني: محامية بشركة "داوتي ستريت" في بريطانيا، وجاك ما: الرئيس التنفيذي لمجموعة "علي بابا" في الصين وماريسا ماير: رئيسة المكتب التنفيذي لـ"ياهو"، وشارمين عبيد تشينوي: الفائزة بجائزة أوسكار عن فئة الأفلام الوثائقية القصيرة، ولاري بايج: شريك مؤسس ورئيس المكتب التنفيذي لـ"جوجل"، وكلاوديا سِندِر راميرِز: رئيس المكتب التنفيذي، لخطوط "تام" الجوية البرازيلية، وماتيو رينزي: رئيس وزراء إيطاليا (2017-2014)، وأشيش ج. ثاكار: المؤسس والمدير التنفيذي لمجموعة "مارا" في الإمارات، وناوكو يامازاكي: رائد الفضاء الياباني ومتخصص مهام في طاقم الرحلة STS-131 Discovery، وزو تشون: ممثلة وسفيرة النوايا الحسنة في الصين لـ"برنامج الأمم المتحدة الإنمائي".

للحصول على المزيد من المعلومات حول قائمة القيادات العالمية الشابة لـ2017 ، يرجى زيارة هذا الرابط

يُعد منتدى القيادات العالمية الشابة الذي أسسه البروفيسور كلاوس شواب، المؤسس والرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي 2004، شبكة فريدة من نوعها، تضم ما يفوق 900 شخصية من القيادات الشابة المتميزة.

وكون هؤلاء القادة الشباب يتسمون بالشجاعة والجرأة وروح المبادرة وتوجههم نحو العمل، فإنهم يلتزمون بتكريس أوقاتهم ومواهبهم للعمل من أجل إيجاد عالم أفضل.

ويكرم المنتدى كل عام حوالي 200 من القيادات الشابة المتميزة من كل أنحاء العالم، تقديراً لإنجازاتهم المهنية والتزامهم نحو المجتمع ومقدرتهم على المساهمة في تشكيل مستقبل العالم.

ويمكن الاطلاع على بعض من تأثيرات مجتمع القيادات العالمية الشابة الاجتماعية من خلال هذا الرابط.

ويلتزم "المنتدى الاقتصادي العالمي" بتحسين الوضع العالمي، وهو مؤسسة دولية معنية بالتعاون بين القطاعين العام والخاص.

ويشارك المنتدى مع أهم رواد الأعمال والسياسة وغيرهم من قادة المجتمع، في وضع برامج أعمال عالمية وإقليمية ومتخصصة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND