مصارف وأسواق مالية

آخر مقالات مصارف وأسواق مالية

تقدر الأصول المجمعة للبنكين تقدر بنحو 654 مليار درهم



الاقتصادي – الإمارات:

دخلت إجراءات الاندماج بين "بنك أبوظبي الوطني"، و"بنك الخليج الأول" حيز التنفيذ اليوم، حيث سيشهد "سوق أبوظبي للأوارق المالية" إدراج أسهم الكيان المصرفي الجديد الذي يحمل أيضاً اسم "بنك أبو ظبي الوطني" بعدد 11 بليون سهم قيمتها السوقية 31 مليار دولار ليكون أكبر كيان مصرفي في المنطقة.

ووصف الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الاندماج بالخطوة المهمة التي ستعزز من استدامة الاقتصاد الإماراتي، مضيفاً أن هذه الخطوة سينتج عنها إدراج أكبر بنك وطني، وأحد أكبر المؤسسات المالية في العالم.

كما تم الكشف مؤخراً أن الأصول المجمعة للبنكين تقدر بنحو 654 مليار درهم، ما يوازي 27% من الحصة السوقية لقطاع الإمارات البنكي.

وبيّن تقرير صادر مؤخراً عن مجموعة "أكسفورد إكونوميكس"، أن عملية الدمج بين البنكين ستدفع بالكفاءة في غمرة مواجهتهما لتكاليف أعلى، وذلك نتيجة التدابير التنظيمية الجديدة، كتطبيق معايير "بازل 3″، وبدء العمل بمعيار التقارير المالية الدولية، الأمر الذي يعني متطلبات أعلى للرساميل والمخصصات.

وأضاف التقرير أن الصناعة البنكية في موقف أفضل مما كانت عليه خلال الأعوام الماضية، وذلك على خلفية الإصلاحات التنظيمية، والوضع الرأسمالي الأكثر صلابة، غير أن كلاً من نمو الائتمان، والودائع البنكية ما زال متواضعاً، وأقل من ذروته في 2014.

ووفقاً لمؤشر مديري المشتريات، يوجد علامات على بداية انتعاش النشاط في الاقتصاد غير النفطي، ومن المتوقع أن يرتفع إلى 3.2% هذا العام ما يسهم في تحسين الخلفية الاقتصادية للقطاع البنكي.

ويعد "بنك أبو ظبي الوطني" أكبر مصرف في إمارة أبو ظبي من حيث الموجودات التي تصل إلى 400 مليار درهم، بينما يحتل بنك الخليج الأول" المركز الثالث.

واعتبرت صفقة الاندماج هذه، الأكبر في الإمارات منذ عملية اندماج "بنك دبي الوطني"، و"بنك الإمارات" في 2007.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND