تعليم وشباب

آخر مقالات تعليم وشباب

ستوسع المؤسسة برامجها لبناء قدارت الجامعات بمجال التعليم الإلكتروني



الاقتصادي – بيان صحفي:

أعلن وزير الدولة لشؤون التعليم العالي أحمد بالهول الفلاسي، أن "وزارة التربية والتعليم" تعمل بشكل وثيق مع الجامعات بهدف تعزيز ابتكار الدولة بمجال التعليم الإلكتروني، وذلك من خلال زيادة فرص الحصول على درجات وشهادات عالية المستوى من الإمارات والعالم.

جاء ذلك، خلال اجتماع مغلق نظمته "مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم" لمناقشة التحديات والفرص أمام التعليم الإلكتروني في الدولة، وأدار الجلسة سانجي سارما وفيجاي كومار من "معهد ماساتشوستس للتقنية" وحضره كل من الرئيس التنفيذي للمؤسسة ميساء جلبوط،  وعدد من المؤسسات الحكومية المعنية بالتعليم ورؤساء من جامعات إماراتية.

وقال بالهول: "يعد التعليم الإلكتروني منصة مهمة متممة لتجربة التعليم داخل الصفوف تمكّن طلاب الجامعات من المبادرة للحصول على تجارب تعليمية إضافية والاستفادة منها، ولا تقوم الوزارة باعتماد التعليم الإلكتروني الفعال من أفضل الجامعات فحسب، وإنما تسعى أيضاً لتكون رائدة في خلق المحتوى أو الابتكار في هذا المجال". 

وأضاف: "نحن بذلك نلتزم بضمان جودة الفرص التعليمية المتاحة للطلاب في الإمارات، ونرى في التعليم الإلكتروني فرصة ناشئة وخاصة أمام أولئك الذين يتطلعون إلى تحسين تحصيلهم العلمي أو متابعته".

ومن جانبها، أشادت ميساء جلبوط بالجهود التي تبذلها "وزارة التربية والتعليم" لاتخاذ قرار واضح حول السياسات المتعلقة بإمكانات التعليم الإلكتروني في دعم الأهداف الطموحة للدولة على صعيد التعليم والابتكار.

وأضافت: "إن مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتقنية ستوسع برنامجها لبناء القدرات لدى الجامعات على صعيد التعليم الإلكتروني ليشمل جامعات في الإمارات"، لافتة إلى بدء تطبيق هذا البرنامج في فبراير 2017 مع "الجامعة الأميركية بالقاهرة" و"الجامعة الأميركية في بيروت".

وتعدّ الإمارات أول دولة في المنطقة توفر لطلابها فرصة الحصول على درجات وشهادات معتمَدة عبر التعليم الإلكتروني والتعليم المدمَج، وقامت لائحة المعايير الخاصة بالترخيص والاعتماد الأكاديمي التي وضعتها مفوضية الاعتماد الأكاديمي للتعليم العالي بتوسيع نطاق الاعتماد وضمان الجودة ليشمل أحدث التقنيات وأحدث أشكال تقديم برامج التعليم الجامعي الإلكتروني.

هذا وسبق الاجتماع المغلق محاضرة نظمتها "مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم" كانت الثانية في سلسلة محاضرات المتحدثين التي أطلقتها المؤسسة.  

وألقى المحاضرة التي حملت عنوان "تغيير التعليم لتغيير الحياة" نائب الرئيس التنفيذي للتعليم الإلكتروني في "معهد ماساتشوستس للتقنية" سانجي سارما، الذي عرض رؤيته حول تغيير مشهد الفرص التعليمية في المرحلة القادمة، وذلك من خلال الحلول المبتكرة التي تستفيد من التقنية المعاصرة وأصول التعليم والأبحاث.

وقال سارما: "يلتزم معهد ماساتشوستس للتقنية بالتعاون مع مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم بالعمل على زيادة فرص الحصول على التعليم في العالم العربي، وذلك من خلال التعليم الإلكتروني، كما يشيد المعهد بالدور الريادي للإمارات في هذا المجال والاهتمام الذي يبديه قطاع التعليم العالي لديها في تحسين السياسات المتعلقة بالتعليم الإلكتروني".

وأعقب المحاضرة جلسة تفاعلية أتاحت للحاضرين فرصة طرح الأسئلة ومناقشة الفرص التي تلبي احتياجات التعليم الإلكتروني في العالم العربي، إضافة إلى مزايا دمج التقنية الرقمية في تجربة التعليم العالي، وضم الحضور ممثلين عن مؤسسات حكومية وشبه حكومية وجامعات ومؤسسات تعليمية في الإمارات والمنطقة العربية إضافة إلى وسائل إعلام محلية وإقليمية.

وأطلقت "مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم" سلسلة محاضرات المتحدثين في نوفمبر (تشرين الثاني) 2016، لتشارك أفكار رواد التعليم المعروفين عالمياً مع الجماهير المعنية في العالم العربي.  

واستضافت المحاضرة الأولى رئيس "جامعة ولاية أريزونا" مايكل كرو، الذي تحدث عن الابتكار في التعليم العالي.

وستعلن المؤسسة قريباً عن المحاضرة القادمة في سلسلة محاضرات المتحدثين والتي ستُعقَد في مايو (أيار) القادم، وسيقدمها متحدث رفيع المستوى من إحدى الجامعات.

وتركز "مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم" على توفير فرص تعليمية لما يزيد عن 15 ألف من الشباب العربي المتفوق، والذين لم تسعفهم ظروفهم في متابعة مسيرتهم التعليمية، وتدعمهم ليكونوا في أتم الاستعداد لدخول الجامعة، والعمل، والحياة، وستعمل المؤسسة بميزانية أولية قدرها 4.2 مليار درهم للعشر سنوات القادمة مستندة إلى نظام تنافسي لتقديم المنح للطلاب الأكثر استحقاقاً.

أحمد بالهول

سانجي

هيئات

تنويه: الاقتصادي غير مسؤول عن محتوى البيانات الصحفية، علماً أنه تحققنا من صدور هذه البيانات عن الشركات أو وكلائها الإعلاميين.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND