حكومي

آخر مقالات حكومي

جاءت الاتفاقية لتعكس التعاون والشراكة الفعالة بين غرفتي دبي والشارقة



الاقتصادي – بيان صحفي:

أبرمت "غرفة تجارة وصناعة الشارقة" مع "غرفة تجارة وصناعة دبي" بصفتها ممثلة للمجلس العالمي لشهادات المنشأ في الإمارات، اتفاقية لاعتماد شهادات المنشأ التي تصدرها "غرفة الشارقة" ومنحها الصبغة الدولية.

وتهدف الاتفاقية إلى زيادة نمو حجم التجارة، وتسهيل أعمال المستثمرين، ودخول المنتجات الوطنية إلى الأسواق الأجنبية، بما يلبي طموحات وتطلعات الأعضاء والمنتسبين وزيادة حجم التجارة الخارجية.

ووقع الاتفاقية في "غرفة دبي" مدير عام "غرفة الشارقة" خالد بن بطي الهاجري، ونائب رئيس تنفيذي أول لقطاع الخدمات التجارية في "غرفة دبي" ونائب رئيس لجنة اعتماد شهادات المنشأ في "الاتحاد العالمي لغرف التجارة" التابع لـ"غرفة التجارة الدولية" عتيق جمعة نصيب، وبحضور الأمين العام لـ"اتحاد غرف التجارة والصناعة في الإمارات" حميد محمد بن سالم، ومساعد المدير العام لقطاع خدمات الأعضاء في "غرفة الشارقة" عبد العزيز محمد شطاف، ومدير إدارة العضوية والتصديق في "غرفة الشارقة" سيف المطروشي.

وذكر الهاجري، أن اتفاقية اعتماد شهادات المنشأ دولياً لها أهميتها في دعم تنافسية القطاع الخاص بالشارقة، وتعزيز الصادرات من الشارقة إلى الأسواق الدولية، حيث توفر الاتفاقية داعماً إضافياً للصادرات المحلية بإعطاء الصبغة الدولية لشهادات المنشأ طبقاً للنظام العالمي.

وأكد الهاجري، أن "غرفة الشارقة" حريصة على تعزيز تعاونها مع كافة الجهات لدعم قطاع الأعمال، ورفع كفاءة أعضائها، وتنمية وتعزيز تواجدهم في الأسواق العالمية، وتقديم كافة التسهيلات الممكنة، وتوفير الحلول المحفزة لنمو أعمالهم بنجاح، والإسهام في تبسيط وتسهيل جميع الإجراءات الممكنة، وتوسيع الرقعة الجغرافية لانتشار صادرات الشارقة دولياً.

من جانبه، لفت نصيب، إلى أن الاتفاقية جاءت لتعكس التعاون والشراكة الفعالة بين غرفتي "دبي" و"الشارقة"، مؤكداً أن اعتماد المعايير العالمية في إصدار شهادات المنشأ يعزز من مكانة مجتمع الأعمال في الدولة وسمعته العالمية في هذا المجال، ودعا غرف التجارة المحلية والخليجية إلى اعتماد هذه المعايير التي تسهل وتحفز التبادل والتعاون التجاري، وتعزز علاقاتها مع نظيراتها في الاتحاد العالمي لغرف التجارة.

وكانت "غرفة تجارة وصناعة الشارقة" أطلقت خدمات البرنامج الإلكتروني لأنظمة شهادات المنشأ، سعياً منها لترجمة المكانة التي تحتلها الإمارات في مقدمة الدول الإقليمية اقتصادياً كوجهة جاذبة لرؤوس الأموال والمستثمرين، وبهدف تعزيز مركز الإمارات في طليعة قوائم البيئة التنافسية على المستوى العالمي.

تنويه: الاقتصادي غير مسؤول عن محتوى البيانات الصحفية، علماً أنه تحققنا من صدور هذه البيانات عن الشركات أو وكلائها الإعلاميين.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND