تنمية

آخر مقالات تنمية

ألقى الغرير كلمةً أمام حضور ضمّ أكثر من 4 آلاف شخص



الاقتصادي – بيان صحفي:

منحت "الجامعة الأميركية بالقاهرة" أمس درجة الدكتوراه الفخرية في الرسائل الإنسانية لرئيس مجلس أمناء "مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم" والرئيس التنفيذي لـ"بنك المشرق" عبد العزيز الغرير، تقديراً لجهوده في تغيير المشهد التعليمي بالعالم العربي، وتوفير فرص تعليمية للطلاب العرب المستحقّين.

ونال الغرير هذا الشرف خلال حفل تخرج طلاب المرحلة الجامعية، الذي ألقى فيه كلمةً أمام حضور ضمّ أكثر من 4 آلاف شخص، منهم 634 طالباً وطالبة من الخريجين، أهاليهم، مجلس أمناء الجامعة، رئيسها، الكادر التدريسي، ممثلين عن جهات حكومية، القطاع الخاص وأهل العطاء.

ومن جهته، عبّر الغرير عن امتنانه للجامعة بعد منحه درجة الدكتوراه الفخرية، وهنّأ الطلاب على تحقيقهم واحداً من أهم أهداف حياتهم وهو الحصول على تعليم عالي الجودة، وبهذا الصدد قال: "إن كل واحد من الطلاب الذين نحتفل بتخرجهم اليوم هو الآن من أهم موارد منطقتنا العربية وأقوى دفاعاتنا وهو بالنهاية أملنا الأكبر في المستقبل."

وتطرق إلى تجربته الشخصية على صعيد الدراسة والعمل وأسدى للطلاب نصائح حثّهم عبرها على تحدي أوضاعهم الراهنة باستمرار والشروع بالتغيير، والثبات في وجه الشدائد، إضافةً إلى البدء بردّ العطاء لبلادهم والمنطقة العربية في وقتٍ مبكر.

وفي معرض حديثه عن الشراكة بين "مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم" و"الجامعة الأميركية بالقاهرة"، شكر رئيس الجامعة وإدارتها على فتحهم الباب أمام طلاب المؤسسة من مصر وباقي الدول العربية، مضيفاً "نحن نتشارك مع "الجامعة الأميركية" ذات الرؤية، وهي أن المؤسسات الخيرية والتعليمية وغيرها يمكنها، بل ويتوجب عليها، أن تعمل معاً بهدف إتاحة فرص الحصول على التعليم لمن هم بأشدّ الحاجة إليه."

unnamed (1)

وتضمنت زيارته للجامعة عدداً من الفعاليات، منها الاجتماع مع وزير التربية والتعليم الفني طارق جلال شوقي، بحضور الرئيس التنفيذي لـ"مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم" ميساء جلبوط وفرانسيس ريتشاردوني.

وناقش الحضور مواضيع تعدّ رئيسية على جدول أعمال التعليم العالي، بما فيها دور المدارس في تأمين جاهزية الشباب للانتقال إلى الجامعة ومنها إلى الحياة المهنية، وإمكانات برامج التعليم الإلكتروني المبتكرة في تحسين فرص الحصول على التعليم وتحسين نوعيته في المنطقة، لافتاً إلى جهود المؤسسة بتطوير برامج تسهل انتقال الشباب العربي من المدرسة الثانوية إلى الجامعة والحياة المهنية، مشيراً إلى التقدم الذي أحرزته المؤسسة حتى الآن في العمل مع الحكومات لوضع معايير جديدة تضمن الجودة واعتماد التعليم الإلكتروني.

وبدورها، قالت ميساء جلبوط: "نحن ملتزمون بمساعدة المؤسسات الحكومية والتعليمية في العالم العربي، من خلال الاستثمار في الابتكار وبناء القدرات، لذلك فإننا نبحث في الدور المحتمل للتكنولوجيا والعمل مع مجموعة من أفضل الجامعات في العالم، فعلى سبيل المثال نعمل جاهداً مع "معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا"، المتخصص عالمياً على صعيد التعليم الإلكتروني، بغية جعل التعليم المفتوح عالي الجودة في متناول أكبر عدد من الطلاب العرب، وطورنا معاً برنامج بناء قدرات للجامعات في مجال التعليم الإلكتروني يجري تطبيقه حالياً في "الجامعة الأميركية بالقاهرة" و"الجامعة الأميركية في بيروت".

وخلال الزيارة، اجتمع عبد العزيز الغرير بحوالي 40 طالباً وطالبة من الدفعتين الأولى والثانية لطلبة "برنامج الغرير للعلوم والتكنولوجيا" الذين يدرسون حالياً في "الجامعة الأميركية بالقاهرة"، هناً فيها رئيس "بنك المشرق" الطلاب على إتمامهم عامهم الأول بنجاح، واستمع إلى تجارب الطلاب الحاليين، وأجاب على أسئلتهم.

unnamed (2)

وتحدث الطالب محمد إبراهيم وهو أحد طلاب "برنامج الغرير" عن تجربته في الجامعة، ووجه كلمة للغرير "نعدك أنك يوماً ما ستفخر بنا حين تشاهد التغيير الذي سنحدثه ليس في مجتمعنا فحسب، بل في العالم كله."

واستقبلت "الجامعة الأميركية بالقاهرة" حتى اليوم100 طالباً وطالبة من "برنامج الغرير للعلوم والتكنولوجيا" من مصر ودول عربية أخرى، وتعدّ من الجامعات المتخصصة عربياً في تقديم تعليم عالي الجودة يتناسب مع المعايير العالمية، ما جعلها واحدةً من أوائل الجامعات التي اختارتها "مؤسسة الغرير" لتكون شريكتها في جعل التعليم متاحاً للشباب العرب المتفوقين ودعمهم ليصبحوا الجيل القادم من القادة.

تنويه: الاقتصادي غير مسؤول عن محتوى البيانات الصحفية، علماً أنه تحققنا من صدور هذه البيانات عن الشركات أو وكلائها الإعلاميين.‎


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND