نفط وطاقة

آخر مقالات نفط وطاقة



الاقتصادي الإمارات – صحف:

قال بيان صحفي إنّ: "الإمارات شاركت في إقرار الميثاق العالمي لمرجعية التصميم لأنظمة التبريد والتدفئة خلال فعاليات المؤتمر الشتوي للجمعية الأميركية لهندسة التبريد والتدفئة الدولية، والذي عقد مؤخراً في دالاس بالولايات المتحدة الأميركية".

وشهد المؤتمر الشتوي للجمعية المعروفة اختصاراً بـ"أشاري" إقرار الميثاق بحضور رئيس الجمعية، الرئيس التنفيذي لـ"إمباور" أحمد بن شعفار، بحسب صحيفة "الاتحاد".

وتم التصويت من جميع أعضاء اللجنة الفنية للجمعية، والتي تضم دولة الامارات، حيث قامت "إمباور" بشكل حصري بحضور عملية التصويت والإقرار على هذا الميثاق الذي قامت الجمعية بصياغته من خلال نخبة من المختصين في هذا المجال.

وقال بن شعفار، في بيان أمس، إنّ: "دولة الإمارات أول دولة في العالم ترعى عملية إصدار هذا الميثاق العالمي لتصميم أنظمة تبريد وتدفئة المناطق، حيث قامت إمباور بالتمويل الكامل لعمليات البحوث والدراسات الخاصة بإصدار الميثاق الذي سيصبح متاحاً للمتخصصين والجامعيين في مجال التبريد والتدفئة في جميع دول العالم".

ودعمت "إمباور" هذا الميثاق من خلال تجارب عملية في مجال التبريد من خلال محطاتها في مشروع الخليج التجاري.

ولفت إلى أن الجمعية الدولية تم تأسيسها عام 1894 وتضم قاعدة أعضائها 51 ألف عضو فاعل.

وستبدأ عملية إصدار الميثاق ونشره ليكون الوثيقة الرسمية في مجال تبريد وتدفئة المناطق المعتمدة في جميع أنحاء العالم.

وأشار بن شعفار إلى أهمية أن تكون "إمباور" الإماراتية الوحيدة في العالم، التي ساهمت في البحث والتطوير وتمويل هذا الميثاق العالمي الذي يعد أبرز وثيقة دولية تتعلق بقطاعي تبريد وتدفئة المناطق في العالم.

وأشار إلى نمو قطاع تبريد المناطق في منطقة الخليج بشكل متسارع، مما يعطي أهمية أكبر لهذا الميثاق لترسيخه معايير موحدة لأنشطة تبريد المناطق على الصعيد العالمي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND