تنمية

آخر مقالات تنمية

يحذر الخبراء من تأثير الحرارة المرتفعة خلال أشهر الصيف على إنتاجية العمال في المنطقة



الاقتصادي – بيان صحفي:

يتوقع اقتصاديون أن يبلغ إنفاق بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على مشاريع البنية التحتية أكثر من 280 مليار دولار بحلول 2018، ويحذّر الخبراء من الحرارة المرتفعة كمبعث قلق متزايد لتأثيرها المباشر على إنتاجية العمال في بلدان المنطقة خلال أشهر الصيف.

ويشير تقرير صدر عن المؤسسة البحثية البريطانية "بي إم آي ريسيرتش"، إلى أن حكومات المنطقة تضخ استثمارات ضخمة في مشاريع البنية التحتية، لذا على الشركات الخاصة والمؤسسات الحكومية، اتخاذ الإجراءات اللازمة، لاستمرارية الإنتاجية العالية خلال أشهر الصيف، لتحقيق المتطلبات الإنمائية.

وأعلنت "وزارة الموارد البشرية والتوطين" الإماراتية، عن بداية فترة حظر عمل العمال تحت أشعة الشمس وقت الظهيرة خلال أشهر الصيف، ابتداءاً من 15 يونيو (حزيران)، حتى 15 سبتمبر (تشرين الأول).

وقال مدير التسويق لدى شركة "بورتاكول"، توماس موريسون: "إن ما تتخذه الإمارات من خطوات مهمة لحماية العمال خلال فترة الظهيرة، والحد من المخاطر الصحية وفقدان الإنتاجية جراء الحرارة المفرطة، هي أمر مهم على كل البلدان القيام بها".

وأضاف موريسون، أن على الشركات إبقاء مساحات العمل المكشوفة، أو المفتوحة معتدلة الحرارة ومريحة بالاستعانة بأجهزة التبريد التبخيري المخصصة لتبريد تلك المناطق، ومنها أجهزة التبريد التبخيري النقالة من بورتاكول.

ولفت مدير التسويق إلى أن الحماية من أشعة الشمس، لا تقتصر على العمال والشركات التي تدير المصانع، إنما الشركات والمرافق الصناعية المختلفة عليها أن تأخذ مسألة الحد من الإجهاد الحراري عند تصميم وتشييد مساحات العمل.

وبين المدير، أهمية تناول السوائل على نحو منتظم، وارتداء ملابس خفيفة، واختيار أنماط العمل المناسبة، خلال أوقات الذروة من النهار، لسلامة العمال.

ويشير تقرير "بي إم آي ريسيرتش"، إلى نمو سوق الإنشاءات بمنطقة الشرق الأوسط بمعدل يفوق بقية مناطق العالم خلال2017، ولسلامة الموظفين والعمال، وتحقيق الإنتاجية المرتفعة المستهدفة، يتعين على قادة الأعمال اتخاذ خطوات بسيطة، تكفل سلامة عمال الإنشاء والبناء.

وشددت "بورتاكول"، على أهمية اتخاذ الإجراءات التدخلية اللازمة لضمان سير العمل خلال أشهر الصيف الحارة، وحماية ورعاية العمال في الوقت نفسه.

وتعمل "بورتاكول" مع متعاقدين في أرجاء المنطقة، لتعزيز التوعية بمخاطر الإجهاد الحراري، وتأثير الحرارة المرتفعة على الإنتاجية.

وتعتبر "بورتاكول"، الشركة العالمية المتخصصة في مجال تصنيع أجهزة التبريد التبخيري النقالة، وأحد أهم موردي محطات التبريد المخصصة للعمال في مواقع الإنشاء والبناء المختلفة، حيث تعتبر المحطات النقالة مصممة، لتمكين العمال وحمايتهم من درجات الحرارة المرتفعة، وضمان عدم تأثر الإنتاجية خلال الأشهر الحارة.

وتتخذ شركة "بورتاكول" من ولاية تكساس مقراً لها، وتطور منذ 1990، نطاقاً عريضاً من حلول التبريد الصناعية والسكنية، التي تتميز بأنها نقالة، وتعمل من مقابس كهربائية معيارية، ما يسهل تشغيلها في المساحات التي يصعب تبريدها، والمساحات المفتوحة.

تنويه: الاقتصادي غير مسؤول عن محتوى البيانات الصحفية، علماً أنه تحققنا من صدور هذه البيانات عن الشركات أو وكلائها الإعلامية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND