اقتصاد العائلة

آخر مقالات اقتصاد العائلة

يجب وضع خطة للمشروع وفق الميزانية المالية الصغيرة وتطويرها مع الزمن



الاقتصادي – خاص:

إن دخول السوق برأس مالٍ صغير، والبداية بمشاريع صغيرة، تضع صاحب العمل أمام تحدياتٍ كبيرة، فمن جانب يستخدم أمواله في الاستثمار الجديد وبالتالي أي خسارة قد تعني الإفلاس، ومن جانب آخر  سيواجه خطر الابتلاع من قبل الشركات الكبرى، وأصحاب الأموال.

ومن هنا تأتي أهمية استخدم الأساليب البسيطة التي تجذب العملاء، والتركيز  على النجاح في أمر معين يبحث عنه الناس، ومن ثم يبدأ التفكير بالتطور التدريجي والنمو المالي، والتوسع في السوق.

خدمة العملاء

يجب أن يكون التركيز الأساسي لدى جميع أصحاب الأعمال الصغيرة على خدمة العملاء، فعند المنافسة مع الشركات الكبرى التي تتوجه لنفس العملاء، سيكون لديك ميزة واحدة، هي القدرة على تقديم خدمة ممتازة ومرنة، فيجب أن تجد طرقاً لجذب العملاء وإيجاد حلول فريدة لتلبية احتياجاتهم، وفي كثير من الحالات، وجود سمعة لجودة الخدمة أو المنتج غالباً ما يؤدي إلى ارتفاع المبيعات، حتى لو كنت غير قادر على الفوز بالسعر الأقل.

التخصص في جانب محدد

عند المنافسة مع الشركات الكبرى، يجب عليك البحث عن سبل لتطوير القدرات الخاصة بك في الخدمات أو المنتجات التي تقدمها، كما تقدم معظم الشركات الصغيرة منتجاً عاماً من أجل جذب المزيد من الزبائن، ومع ذلك يأتي نجاح أصحاب الأعمال الصغيرة من التخصص في شيء معين يكون جزءاً من حقل كبير.

ووجود الخبراء في تخصص معين سيكون عاملاً أساسياً في تقديم المنتجات ذات الجودة والكفاءة العالية، ومن ثم بناء السمعة الجيدة، ما يعتبر سبيلاً لكسب المزيد من المال.

وضع خطة للتطور التدريجي

الكثير من الأعمال تبدأ صغيرة ثم تنمو، لذا يجب وضع خطة تحدد كيفية النمو، من حيث زيادة المنتجات كل عام وزيادة الأرباح سنوياً بنسب معينة، ومن ثم وضع خطط لتوسيع فروع العمل في السوق، مع التخطيط إلى طرق مواجهة الديون، والأزمات المالية التي يمكن أن تقلص العمل، وتضعف القدرة على التقدم.

الاستمرار بالتسويق

من أهم الأمور التي يجب أن يلتزم بها أصحاب الأعمال هي الاستمرار بالتسويق لمنتجهم أو خدماتهم، فالعملاء لن يعتادوا على المنتج أو الخدمة التي ولدت جديداً في السوق بسرعة، بل يجب تذكيرهم دائماً باسم منتجك أو خدمتك وميزاتها، كما لا يجب الانتظار حتى اللحظات الأخيرة التي يصل فيها عملك إلى البداية الحقيقية على الأرض، كي تبدأ باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي للترويج له، على العكس من ذلك يمكن التسويق منذ المراحل الأولى للتخطيط للمشروع.

بناء علامة تجارية خاصة بك

يتطلب الأمر منك أن تصنع لخدماتك ومنتجك علامة تجارية تميزك في السوق، حتى وإن كانت الخدمات بسيطة، أو الأعمال لا تقارن بمقدرات الشركات الكبرى، فالهدف أن تصنع اسماً في السوق، سيقتنع به العملاء مع كل جهد جديد تقدمه في خدماتك ومنتجاتك.

الحماس إلى العمل

تعتبر الحالات العاطفية في معظم الأحيان من الأشياء التي تهدد نجاح العمل في السوق، فالخوف، التردد، الاندفاع الزائد، كثيراً ما تقود إلى الإفلاس، هذا لا يلغي دور العاطفة تجاه العمل الجديد، من حيث الشغف والحماس الدائم، بما يزيد القدرة على المنافسة والرغبة في التطور من أجل دفع العمل إلى الأمام، والتغلب على المنافسين، أو موازاتهم في السوق.

كما أن حب العمل الذي تقوم به حتى لو كان صغيراً يعتبر طريقك للنجاح، وهذا الأمر ينصح به أثرياء العالم، ستيف جوبز في خطابٍ له خلال 2005 قال: "عملك هو لملء جزءٍ كبير من حياتك، والطريقة الوحيدة لتكون راضٍ حقاً هي أن تفعل ما تعتقد أنه عمل عظيم، والطريقة الوحيدة للقيام بعمل عظيم أن تحب ما تفعله".

الابتكار الدائم

يجب عدم الوقوف عند نفس الفكرة التي انطلق منها المشروع، وإنما تقديم أشياء لا توجد في السوق، بحيث تكون السبب الأساسي وراء إقبال العملاء على ما تنتجه.

المرونة

من الأشياء التي تتميز بها الأعمال الصغيرة، القدرة على التنقل بين قرار وآخر دون تبعات كبيرة تصل إلى العملاء بسرعة، فتتغير كل مواقفهم تجاه المنتجات أو الخدمات التي كانوا يستخدمونها، فالأعمال الصغيرة لن تستقطب لها الكثير من العملاء في البداية، كما أن انكفاء الأنظار عنها يمكنها من تغيير القرارات حتى تتوصل إلى ما يناسبها فعلياً.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND