منوعات

آخر أخبار مقالات منوعات



الاقتصادي - منوعات:

 

توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أدلة تدعم النظرية الشائعة أن أدمغة النساء أكثر نشاطاً من أدمغة الرجال.

 

ومنهجياً، حلل الباحثون بيانات أكثر من 45 ألف دراسة في عيادات "Amen" بولاية كاليفورنيا، ليتوصلوا إلى النتيجة السابقة، داعمين فكرتهم أن تدفق الدم يزيد في عدة مناطق من أدمغة النساء، سيما منطقتي قشرة الفص الجبهي المرتبطة بالتركيز والتحكم بالنبضات، والجهاز الطرفي المرتبط بالمزاج والقلق.

 

وهذا ما يزيد من قدرتهن على التركيز والتعاطف بشكل كبير، لكنه يعرضهن بذات الوقت لمشاكل نفسية كالشعور بالقلق والتوتر.

 

كما ظهرت زيادة نشاط بعض أجزاء الدماغ لدى الرجال مقابل النساء، وتحديداً مراكز المعالجة البصرية والتنسيق.

 

وخلال الدراسة، فحص الباحثون صوراً مقطعية للأدمغة بأشعة "غاما" قدمتها تسع عيادات، شملت 119 متطوعاً يتمتعون بصحة جيدة، و26683 مريضاً يعانون أمراضاً نفسية مثل صدمة الدماغ واضطرابات المزاج والذهان والتوحد وغيرها، وتم على أساسها تحليل 128 منطقة في الدماغ.

 

إلى ذلك، اعتبر الخبراء أن نتائج البحث تفسر أسباب اضطرابات الدماغ الأكثر شيوعاً لدى النساء، مثل الزهايمر، وأسباب تعرض الرجال للإصابة بأمراض مثل التوحد.

 

وعادةً ما تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بأمراض مثل الاكتئاب والزهايمر والتوتر، وفي المقابل يكون الرجال عرضة للإصابة باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط المعروف اختصاراً بـADHD، والمشاكل المتصلة بالسلوك.

error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND